آخر الاخبار

الجيش السوداني يسترد أراضي واسعة بعد 25 عاماً من سيطرة قوات إثيوبية علية ماهي المخاطر التي تسببها تناول الثوم والبطاطس على فئة من الناس ..وهذه أعراضها تقارير وأرقام صادمة ..المليشيات الحوثية تصدر أكثر من 150 حكماً بالإعدام للتنكيل بخصومهم تفاصيل خلية حوثية خطيرة تم القبض عليها في مأرب مرتبطة بإيران ومتورطة برفع إحداثيات عن مواقع الجيش الوطني وتحركاتة الريال اليمني يهوي وشركات صرافة تعلن إغلاق أبوابها ومطالب للحكومة بتدخل الفوري ..وهذه أخر التطوارت وثيقة حكومية سورية في جنيف تفتح النار على الجميع عدا روسيا وإيران مجزرة جديدة للمليشيات الحوثية في الحديدة وعشرات القتلى والجرحى من المدنيين والبعثة الأممية تندد أول رد فعل سعودي على بيان الكويت بشأن الأزمة الخليجية مع قطر الريال يواصل الانهيار وفارق الصرف يتسع بين صنعاء وعدن.. تعرف على آخر تحديثات أسعار الصرف أردوغان يشن هجوما شرسا على ماكرون ويحذر فرنسا من خطورته ويطالب بالتخلص منه

مواطنون خلف الشمس و حمدان فوق البركان ...
بقلم/ طارق عثمان
نشر منذ: 13 سنة و 11 شهراً و 9 أيام
الإثنين 25 ديسمبر-كانون الأول 2006 09:48 ص

مأرب برس - خاص

غابت شمس العدالة والحرية كأول المنجزات التي تحققت للمحافظة الذهبية التي طالما اعطت اصواتها وهتافاتها وحبها الصادق للحزب الحاكم وتحقق الوعد الانتخابي الذي قطعه مرشح المؤتمر للانتخابات الرئاسية على نفسه في مهرجان الحديدة عندما قال ان الشمس... ستغيب عن هذه المحافظةالى الابد ...

 بقيت شمس الحسينية لظى تلوح وجه حمدان الاسمر وكل الناس هناك ولم تغب في البحر الى الابد ... 

ولكن اظلمت الدنيا كلها في عيون حمدان حسن درسي ... وهو يرى كرامته تراق مع قناني النبيذ الذي اريقت فوق رأسة في طقس لتعميده بالماء النجس ... وليبدا قداسا ليليا شاقا مورس عليه منذ دخوله الى محراب الشيخ حينما تلى عليه محفوظاته من الشتائم والبذاءات المدونة في العهد القديم والحديث ...

لم يكن حمدان يدرك معنى الطاقة النووية حينما سمع عنها كثيرا قبل الانتخابات وان الحزب الحاكم سيولد بها الكهرباء اذا فاز... ولكن عندما بدأ رئيس فرع الحزب الحاكم وعضو مجلس نوابه السابق بادخال الهراوة في دبره ... سرت رعشه شديدة في جسدة واحس بالشرر يتطاير من بين عينيه ... ياترى هل وصلت الكهرباء النووية الى جسده قبل ان تصل الى الضيعة الضائعة بين طغيان الشيخ وضعف الدولة ... هل هذه هي الطاقة النووية الموعودة ...

لو كان يعرف انها هكذا لما لوث يده بالحبرالازرق ذات يوم اسود ... ولبقي قابعا في بيته ...وتساقطت دموعه سريعا على الارض وهو مدلى من قدميه كشاة مذبوحة تنزف كرامتها وتختلج كل ذرة فيها..و تتمنى ان تلفظ انفاسها وهي ترى نفسها تذبح بغير قبلة على شريعة الحاكم وبسكين الغدر المثلومة ... اهكذا كان سجن ابو غريب ... ام ان سجن ابو قريب افضع منه ...

 لم يكن يتخيل في يوم من الايام ان تتحول عورته طفاية سجايرفي ديوان الشيخ ... وان يصبح جارية يدعو الشيخ حجابه الى النيل منها ...اه لك ايتها الكرامة المهدرة ... اه لكي ثم اه ... من كان منكم يقبل ان يجرد من ملابسه ويعلق عاريا ... وان يصبح جوفه بلاعة يتم تسليكها بهراوات المشايخ ... فليبرر ماحدث ...

وكما ترمى نفايات ديوان الشيخ بعد سمر طويل قذف بحمدان في جوف الليل عاريا... حافيا... خائفا... باكيا... دامعا... داميا... مهانا ... عاثرا في خطاه يترنح كالسكران رغم ان الخمر صب فوق رأسه ولم يدخل جوفه ... كما لم يدخل جوفه كسرة خبز او قطرة ماء ... وياليت هذا الجوف بقي خاليا من اي شيء ولم يغرسوا فيه هراوة الشيخ ... الذي لم يبقي لمعنى المشيخة شيئا جميلا فتلك الاعمال لا يقوم بها الرعاع فضلا عن ابناء البيوت العريقة ... سار طويلا قدماه بين الشوك وراسه بين يديه ... يلطم خديه بقسوة لم يفعلها الشيخ .. يعوي كالذئب في ليلة غاب عنها القمر وغاب عنها العدل ... وكلما تذكر ما حدث رمى بوجهه بين يديه وقعد ينتحب واخفى وجهه بين كفيه يريد ان يستره في حين ان مواضع الحشمة منه لا يسترها شىء ...

ستر السائرون في جوف الليل حمدان بكيس قمح فارغ عمل حمدان اياما بين هجير الشمس حتى يعود به الى اولاده ممتلأ بالقمح فعاد هو يملأ الكيس في ظلمة الليل ... ليته كان كفنا ولم تره زوجته يرتديه كأنه عروس في فستان الفرح ليلة زفافها ... فقعد هو وهي والاولاد يذرفون الدموع ويتباكون كرامتهم التي ضاعت في ليلة ليت صبحها لا ينبلج حتى لايراه احد ولايرى احد ....ياليت الشمس تبقى غائبة الى الابد ....

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
صالح احمد الفقيهدروس من ذكرى الاستقلال
صالح احمد الفقيه
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عمار صالح التام
الثاني من ديسمبر الفرحة والحزن معاً
عمار صالح التام
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
حسن غالب
القرار المتأخر.. تصنيف الحوثية منظمة إرهابية
حسن غالب
كتابات
الطائفية كذبه غناها الضعفاء وصدقها المتنفذون
أبو علي الجلال
د.رياض الغيليأين عهودك يا عباس
د.رياض الغيلي
كاتب/محمد الشبيريبين يدي عارف الزوكا !!
كاتب/محمد الشبيري
د.رياض الغيليمن يدفع الضرائب
د.رياض الغيلي
مشاهدة المزيد