أجهز على ذي القرنين يا هادي
بقلم/ طارق عثمان
نشر منذ: 7 سنوات و يومين
الجمعة 20 سبتمبر-أيلول 2013 07:01 م

عندما وصف الرئيس هادي سلفه بالتيس المذبوح وهو يشخص ما يحدث في البلد بأنها ( رفسات أخيرة لتيس مذبوح).

هادي محق من ناحية أنه تيس فقد سبقه بها الرئيس الراحل إبراهيم الحمدي حين أسماه تيس الضباط أما مذبوح فأعتقد أنه ليس كذلك بل إن ماحدث هو كسر قرني هذا التيس بكسر هيمنته على الجيش والأمن.

لا يكفي كسر قرني ذي القرنين الذي كان وما زال لا يكاد يفقه قولا . بل يجب أن يُجهز عليه فما زال يمتلك ياجوج الحوثيين وماجوج القاعدة .

وبغير اتخاذ الأسباب فستغرب الشمس في عين حمئة ونحن لم نطبق ( أما من ظلم فسوف نعذبه ثم يرد إلى ربه فيعذبه عذابا نكرا ) وسيبقى العذاب نازل على الشعب في مائه وكهربائه وأمنه وليس بينه وبين انهيار الدولة سدا ولم نجعل له من دون الفوضى سترا وسيستمر صالح في خرق سفينة الوطن بعد أن منع من أخذها غصبا.

لا يكفي أن يكون اسمه ذو القرنين المكسورين لتأمن شره . بل يجب أن نراه على مائدة الحفل الختامي للحوار ، وإذا لم يتحرك هادي فسينهض التيس ثانية ليردعه خارج الحلبة.

تحرك يا هادي فالأعلاف تأتي من أكثر من بلد تمده ليعود وسيعود قويا عنيفا هائجا.

وحين نقول أجهز عليه فلا نقصد بالذبح هو القتل بل العدل ، العدل في محاكمته كقاتل ضحاياه كثر منهم من تصادف هذه الأيام ذكرى استشهادهم في جولة كنتاكي ، يجب أن يحاكم كرجل استحوذ على ثلثي عمر اليمن بعد ثورة 26 سبتمبر ولم يقدم شيء غير الكثير من الدمار في البنية السياسية والاجتماعية والاقتصادية.

أجهز عليه لأن عواقب بقائه مخيفة مع كل يوم يمر كنا نتمنى بالفعل أن ما يحدث هو رفاسات تيس مذبوح لنقول ببهجة يا له من ذبح عظيم أحد ساقيه في العصيمات والثانية في ميعفة نريد أن نصدق أنه ينتفض ويلفظ الأنفاس الأخيرة

توكل على الله يا هادي حد سكينتك وأرح ذبيحتك وأرحنا منها وصل لربك وانحر فقد اقترب الأضحى وأنت متردد بين أن تضحي بالتيس وبين أن تذبح كتاكيت الشعب .

نحن نراه ينتفض فقط و لكن لا نرى سكينك تمضي في أوداجه ونخشى أن يفلت فأنت تذبح بموس صدء إن كنت تذبح فعلا.

ما الذي يمنعك من فعل هذا فقد تجاوز السن المجزىء للأضحية وخذ برأي جمهور العلماء الذين يجيزون ذبح مكسورة القرن خلافا للمالكية.

إفدي الشعب به فقد بقي الشعب يعتبره الرئيس المفدى 33 سنة وخلالها افتداه البؤساء بأموالهم وثرواتهم وأصواتهم ومستقبلهم وأبنائهم وجاء اليوم الذي يجب أن يكون فيها هو الفداء .

يجب أن لا نتلذذ برؤية التيس ينتفض فكل انتفاضة وكل رفسة تقتل العشرات رفسة واحدة في ميفعة صباح اليوم كلفت اليمن 53 جنديا وربما تتوالى الرفسات هنا هناك و أنت تمارس هدوءك الذي يقتلنا نحن لا التيس.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
محمد  المياحي
سبتمبر وسيطرة المنافق على صنعاء..!
محمد المياحي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
محمد كريشان
ترامب إن بقي… وإن رحل
محمد كريشان
كتابات
عبدالخالق عطشانيا هادي كُن ذئباً
عبدالخالق عطشان
عبد الواحد الشرفي.أيام على "كلفتة" الحوار
عبد الواحد الشرفي.
مشاهدة المزيد