آخر الاخبار

الجيش السوداني يسترد أراضي واسعة بعد 25 عاماً من سيطرة قوات إثيوبية علية ماهي المخاطر التي تسببها تناول الثوم والبطاطس على فئة من الناس ..وهذه أعراضها تقارير وأرقام صادمة ..المليشيات الحوثية تصدر أكثر من 150 حكماً بالإعدام للتنكيل بخصومهم تفاصيل خلية حوثية خطيرة تم القبض عليها في مأرب مرتبطة بإيران ومتورطة برفع إحداثيات عن مواقع الجيش الوطني وتحركاتة الريال اليمني يهوي وشركات صرافة تعلن إغلاق أبوابها ومطالب للحكومة بتدخل الفوري ..وهذه أخر التطوارت وثيقة حكومية سورية في جنيف تفتح النار على الجميع عدا روسيا وإيران مجزرة جديدة للمليشيات الحوثية في الحديدة وعشرات القتلى والجرحى من المدنيين والبعثة الأممية تندد أول رد فعل سعودي على بيان الكويت بشأن الأزمة الخليجية مع قطر الريال يواصل الانهيار وفارق الصرف يتسع بين صنعاء وعدن.. تعرف على آخر تحديثات أسعار الصرف أردوغان يشن هجوما شرسا على ماكرون ويحذر فرنسا من خطورته ويطالب بالتخلص منه

هؤلاء من دمـــــر اليمن
بقلم/ فائزة البريكي
نشر منذ: 13 سنة و 11 شهراً و 9 أيام
الإثنين 25 ديسمبر-كانون الأول 2006 10:29 ص

مأرب برس – لندن – خاص

بعد إعلان الوحدة اليمنية في 22مايو1990 استبشرت كل الأطراف خيرا من أبناء الشمال والجنوب لأننا وبكل صراحة متناهية لاشمالي كان راضيا بوضعه ولا جنوبي مع حزبه الشيوعي الكهنوتي كان راضيا أيضا

لا أحب أن أكتب شمالي أو جنوبي ولكن المقال هنا يتطلب مني كتابتها لتوضيح بعض النقاط 

وضعت كل الآمال من الشعبين في صانعي الوحدة اليمنية المتمثلة بفخامة الرئيس علي عبدالله صالح والمناضل اليمني الجنوبي علي سالم البيض

دارت الأيام لم يتفق الإثنان ولايهم قرار الشعب في هذه الحالة طالما تعودت الشخصيتان الأكثر تأثيرا في اليمن الصالح والبيض أن يقررا وينهيا كل شئ حسب مزاجهما في تقرير مصير البلد, أختلفا وأشتعلت الحرب وسفكت أرواحا بريئة في حرب يناير 1994 لازالت آثارها دامية حتى يومنا هذا .

نجح الصالح في ترسيخ الوحدة اليمنية وإزاحة علي سالم البيض من أمامه والذي لم يكن بحكمة وحنكة الصالح السياسية فتم إزاحته في يوم وليلة وأصبحت البلد في قبضة من حديد على يد فخامة الرئيس الذي أعلن ان الوحدة ستستمر رغم أنف كل من يحاول أن يشتت شملنا وأتفق معه في ترسيخ الوحدة وأن لم تكن الطريقة التي تم بها ترسيخها عليها الكثير من علامات الإستفهام ولكن الحديث الآن في هذه النقطة لايجدي طالما اصبحنا يمنا وشعبا واحدا ولن يفرقنا ويشتت شملنا أي كان

الى هنا وأتفق مع الرئيس الصالح في أن الوحدة اليمنية هي خيار الأغلبية وأنا شخصيا من مناصري الوحدة اليمنية ووحدوية حتى النخاع لإيماني العميق بأن اليمن واحدا وبأننا أخوة لاشمالي ولا جنوبي وبأن الشعب في الشمال ليس أحسن حالا ووضعا من الشعب في الجنوب وألقي اللوم هنا على الشخصيات الرئيسية التي تدير البلد من الشماليين والجنوبيين

 حيث أرتكزت وحدتنا الكريمة على اسس ثابتة غير ظاهرية إلا وهي:

إختيار شخصيات من الشمال والجنوب لأحتلال المناصب الحساسة في الدولة ومن أهم مؤهلاتهم:

أولا: قول كلمة (مرحبا) بلا تردد ولا تفكير وبأمتياز الطائع المجيب والمستجيب للأوامر بدون أدنى أعتراض

ثانيا : دكتوراة في النصب والإحتيال وأن تكون خالي الذمة والضمير والشرف ولك سوابق أخرى في نهب خيرات وثروات البلد العريقة من شمالها الى جنوبها

ثالثا أن تكون مؤلفا سينمائيا متقنا حيث تقوم بأثارة النغرات والفتن بين أبناء الشعب اليمني واصدار التصريحات بعد فبركة إعلامية بمحاولة إغتيال فلان أو خطف علان وإشغال الشارع اليمني بأمور هو في غني عنها ولكن هذه هي سياسة فرق تسد البريطانية والتي لازالت اليمن تتبعها ليس مع أعدائها في الخارج بل مع شعبها الذي رضع منها حتى شبع وأستفرغ

رابعا أن لا تعتبر نفسك فردا من الشعب أو أن اليمن ملكا للجميع بل لابد وأن تضع ريشة مصطنعة على رأسك وتبني حولك هالة من الاشخاص ومن البروتوكولات المطلوبة والغير مطلوبة وتسرق الناس في وضح النهار وكله بأسم القانون والحكومة نفسها تظل صامتة من ناحية ومن ناحية أخرى تندد وتصرخ وتطالب الشعب بالتعاون مع الأجهزة الأمنية للقبض على فلان او لمحاربة الفساد وكلهم من نفس الطينة والعجينة ولكن بطريقة دبلوماسية وخبيثة يتبعها السياسيون في اليمن

خامسا :المداومة على نشر الأخبار في المواقع الاخبارية الرسمية بمحاولة إغتيال شخصيات مؤتمرية من قبل المعارضين وبأن قائدنا المؤتمري نجي بأعجوبة والتحقيق لازال جاريا واجهزة الشرطة واليمن في اليمن شغلها الشاغل ممارسة دور البطولة المزيفة في إنقاذ هذا وذاك لانه أصلا لاتوجد هذه البدع التي يتم نشرها وبشكل يومي في الصحف الرسمية ولكن هناك غاية في نفس يعقوب وتأملوا ولن يخفى على أحد .

سادسا: لابد وأن تكون متميزا في تجويع الشعب وتشريده وتطبق المثل اليمني الشهير (جوع الكلب يتبعك) وهذه هي فرصتك الوحيدة في زيادة أرصدتك في البنوك الخارجية قبل أن يتم الإستغناء عنك رسميا وإستبدالك بشخصية أخرى لاتقل إحترافا في المهمات المذكورة أعلاه وسوء سيرة وسلوك وسوابق وخبرة سابقة في النهب والنصب والإحتيال

إلى هنا ونكتفي بهذا القدر من المؤهلات الخطيرة للشخصيات الكبيرة في بلدنا اليمن السعيدة

أنتهت الإنتخابات والصراعات والمنافسات وأنتهى مؤتمر المانحين وطلعت منها السلطة والقائمين عليها منتصرين وكنت من اشد الداعمين لهم في حملتهم الإنتخابية وفي مؤتمر المانحين ولازلت سأقف بجانب الطرفان عند اللزوم ولكن الى حد هنا وبدأ التحرك الجدي في متابعة ماذا بعد الانتخابات وماذا بعد مؤتمر المانحين ؟

هل ستظل اليمن والأوضاع والوعود كما هي في السابق ؟ هنا أقول لا وألف لا وبل مستحيل أن نسكت على هذا الوضع فلم يعد لهذه الشعارات صدى لها في مسامعنا ولن يكون أن لم تتحرك القيادات في الدولة بقيادة الرئيس الصالح في التغيير الجذري والواقعي وأن يتوقفون عن أصدار التصريحات المخدرة والمنومة مؤقتا لتهدئة الشعب ومن ثم يعود الوضع على ماهو عليه وتعود ريما لعادتها القديمة والمتأصلة من الجذور والشعب من يدفع ثمن هذه المزاجيات والتقلبات والأكاذيب من حياته وسنوات عمره دون أي أدنى إعتبار لإنسانيته ولإحقيته في العيش كمواطن مستقر وآمن في بلده

الى هذه اللحظة لازال المسلسل المكسيكي اليمني في الساحة السياسية مستمرا بقيادة القيادات من الشمال والجنوب الذين لم يتحدوا يوما ولم يلتقوا الا عند نقطة واحدة فقط تسمى الفساد والسرقة وتعذيب الشعب وكله فوق القانون وبأسم القانون ونحن لازلنا ندور في دوامة لست أدري إلى متى ولست أدري أيضا الا تخجل حكومتنا من منظر بلادنا وشعبنا المخزي إمام العالم الخارجي وكأننا نعيش قرن خارج القرن الواحد والعشرين؟

أين الغيرة العربية اليمنية في أن نبني بلدنا ونطور شعبنا وأن نرفع أسم اليمن عاليا من كل الجوانب

أين أنتم يا حكومتنا المؤقرة ويا وزرائنا النائمين على وسائد من مخمل؟

أين انتم يا مسئولينا الكبار وقد أنتفخت كروشكم من المال الحرام ولا يهمكم الا المزيد؟

اين أنتم يا ناهبي خيرات وثروات البلد في وضح النهار بلا حسيب ولا رقيب؟

قبل الختام

تابعوا مواقع السلطة الإخبارية و أقرأوا الأخبار المفبركة من قتل واغتيالات وكشف خلية إرهابية وكشف فساد وحريق في الوزارات وغيرها من الأفلام الهندية التي تميزت بها حكومتنا في نشرها بين الشعب حتى تلهيه

تابعوا مواقع السلطة والمعارضة من نشر خبر وثم نفيه من أحدى الأطراف وهنا يتوضح بعد ساعات أو ايام قد أستوفى الغرض من نشره في أشغال الشعب الذي أدمن متابعة الأخبار الكاذبة لأنه لم يجد عملا غير هذا لكثرة البطالة في البلد ولكثرة حسرة المغتربين خارج وطنهم في أن يعودوا ليعيشوا في استقرار وأمان وتسد أنفسهم هذه الأخبار التي لا تنتهي إلى أجل غير مسمى !!!

 وهنا يتوضح مدى ضعف معارضتنا وعدم قيامها بدورها الصحيح بل أنها معارضة مدسوسة فاشلة وعاجزة تلهث خلف أي حزب سيدفع أكثر وكل شئ بثمنه.

همســــــة

لست ضد السلطة و أكررها مرارا وتكرارا ولست معارضة وسأظل أقف بجانب الرئيس من ناحية واحدة فقط لإنقاذ ما يمكن إنقاذه حتى تفوق وتصحى العقول النائمة والضمائر الميتة

نقدي هنا مبني على مصلحة عامة ولا توجد بيني وبين أي أحد لا خلافات ولا عداوات ولا تصفيات وغيره لأنني لم أكن يوما مقيمة في اليمن ولم تتلوث يداي و الحمد لله بأموال غيري ولم يكن خيري يوما من بلدي ولكن أتمنى أن تكون البلد خيرها مننا بدلا من أن ينهبها الآخرون أو نأتي لكي نبني ولازالت الرؤوس هذه تلمع فوق اليمن لكي تنهبنا نحن أيضا وأعود الى بريطانيا بخفي حنين فليتعاون الجميع على هذا الأساس أن يضع مصلحة اليمن في المقدمة , اليمن بحاجة الى دماء جديدة وعقول نظيفة وآيادي لم ولن تتلطخ مهما وصولوا من مراكز ومن سلطـــة وكل عام وأنت بخير

fayzaalbreiki@yahoo.co.uk

 

  
عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
صالح احمد الفقيهدروس من ذكرى الاستقلال
صالح احمد الفقيه
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عمار صالح التام
الثاني من ديسمبر الفرحة والحزن معاً
عمار صالح التام
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
حسن غالب
القرار المتأخر.. تصنيف الحوثية منظمة إرهابية
حسن غالب
كتابات
الطائفية كذبه غناها الضعفاء وصدقها المتنفذون
أبو علي الجلال
د.رياض الغيليأين عهودك يا عباس
د.رياض الغيلي
كاتب/محمد الشبيريبين يدي عارف الزوكا !!
كاتب/محمد الشبيري
مشاهدة المزيد