اعقلوووووا يرحمني ويرحمكم الله
بقلم/ طارق عثمان
نشر منذ: 9 سنوات و 3 أشهر و 13 يوماً
الثلاثاء 15 فبراير-شباط 2011 11:57 ص

رئيس مجلس ( النوائب ) يدعونا إلى العقل في ثنايا تصريحه المثير للجدل بعد الثورة المصرية ، والتي قال فيه أن ما حدث في مصر لا يشرف مصر ولا أبناءها .. ثم يتوجه للشعب الذي يرأس هو السلطة التي يفترض أنها تمثله ويقول لهم ( اعقلووووووووا ) .

أنا شخصيا استغرب أن يدعونا الشيخ العميد النائب ( يحي الراعي ) إلى العقل و ليس في مصلحته أو مصلحة كثير غيره من أركان النظام أن يعقل الشعب ، فلو حُكمَ العقل منذ زمن طويل لما كان هو في مجلس النواب فضلا عن أن يكون في رئاسته .

فغياب العقل هو سيد الموقف وهو ما ضمن للراعي وللراعي الرسمي من فوقه البقاء كل هذه السنين فلا داعي لأن يطالبوا الشعب بما هو فيه لهم مضرة ، ومن الأفضل أن لا يتحدثوا عن العقل فكل ما يحدث في اليمن منافي له ، ولولا غيابه الطويل لما أدير مجلس النواب بتلك الطريقة التي يفعلها رئيسه والقائمة على البلطجة التي تلخصها تهديداته المستمرة لزملائه حملة الحصانة البرلمانية بـ ( السحب من النخر ) ...

رئيس مجلس السحب من النخر الداعي لتحكيم العقل هو من أهدر الحصانة البرلمانية وتعامل مع زملائه كتلاميذ في حضانة يقوم هو فيها بالزجر والوعيد والتلويح بالعصا الغليظة ..

وهو الذي يقود المجلس في اتجاه مغاير لمهامه فحوله إلى مجلس تشريع الفساد ، وتشليح القوانين التي تضمن بقاء الفئة المتنفذة وسيطرتها واستمرارها في غيها دون حسيب أو رقيب .

لو حكم اليمنيون المنطق وعقلوووووو فسيرون العجب .

فالعقل والمنطق والحقائق تقول أننا من أفقر دول العالم وأكثرها فسادا وأقلها تعليما وشفافية واستقرارا وأبطأها تنمية وأكثرها هرولة نحو الهاوية ، ثم يطل علينا سعادته ليدعونا للتعقل ومواصلة السير نحو هذه الهاوية بعزيمة وثبات وإصرار دون الالتفات لمصر وتونس ..

يا سيدي لو سمع الناس دعوتك هذه لهم لكانت صنعاء الآن تعج بالملايين التي تهتف ( الشعب يريد إسقاط النظام ) ومن بينهم أنتم الذين توليتم مهمة تفصيل القوانين لهذا النظام حسب مقاساته التي تتمدد باستمرار على حساب الشعب الحافي العاري .

العقل الذي تدعوا الناس لتحكيمه هو المحرض للثورة والانتفاض على حكم جل ما فيه يضر بمصلحة اليمنيين لو كانوا عقلاء حقا .

لقد كان المفروض بكم أن تقولوا للناس - ناموووووا ما فاز إلا النُوَمُ - فهي العبارة الأكثر تعبيرا عن رغباتكم الحقيقية ، إنه الاستمرار في النوم في ليلٍ طويلٍ لا تتمنون أن يكون آخره الصباح .

أما نحن فنحن نبارك دعوتك الكريمة ونقول ألا ليت قومي يعقلون ليحسوا بالمليارات التي تنهب ، وبالأراضي التي تسلب وبالثروات التي يستحوذ عليها وبالمستقبل المظلم الذي ينتظرهم إن هم بقوا ساكتين عما يحدث ...

إننا ندعو اليمنيين إلى أن يعقلوا فعلا ويلقوا عن عواتقهم رداء الجهل والتغافل واللامبالاة الذي تدثروا به سنين والذي مكن كل طامح في السلطة والثروة من تحقيق مآربه إما في غفلة منهم أو برضاهم وكأن الأمر لا يعنيهم .

أيها اليمنيون اعقلوا يرحمني ويرحمك الله ، إعقلوا قبل فوات الأوان فإن لم تفعلوا فستجدون أنفسكم غدا قد فقدتم عقولكم تماما تحت وطأة الفقر والجهل والظلم ...

اعقلوا ووحدوا صفكم ودعوا الدعوات القبلية والمناطقية والمذهبية التي تمزقكم وتفت من عضدكم وتجعلكم مطايا غيركم ..

وحدوا مطالبكم وحدوا راياتكم وحدوا شعاراتكم ، ولتكن اليمن هي هدفكم والعقل وحده هو حاديكم ولا تلقوا بالا للخطب العاطفية التي تحاول أن تثنيكم عن هدفكم وهو تحرير اليمن ...