أبجديات التصوف
بقلم/ نهلة جبير
نشر منذ: 6 سنوات و 8 أشهر و 11 يوماً
الثلاثاء 11 يونيو-حزيران 2013 04:31 م

وجدت أخيراً فائدة من إنقطاع التيار الكهربائي وهو إتساع الوقت للقراءة,فالهدوء يعم المنزل وما عليّ إلا تركيب الكشاف الكهربائي على رأسي ومباشرة القراءة, وجدت بين كتبي ,كتاباً كان هدية مرفقة بمجلة العربي الشهرية الأثيرة بالنسبة لي,فمداها رحب ومتنوع بين الأدب والعلوم والثقافة والنقد وغيره, وأتمنى آلا ينقطع عطائها كما حدث مع بقية المجلات الثقافية العربية ألتي انطفأ نورها لقلة الدعم المادي لها ,أو لربما كان السبب هو إنتكاس التيار الثقافي وتراجع نسبة القراءة في الوطن العربي ,بالإضافة إلى دور الإنترنت وسيطرته على أنظمة المعلومات ,وسهولة نشر الكتابات من خلاله, ولئلا أبتعد كثيراً عما أريد طرحه أقول ذلك الكتاب الذي وجدته كان -مختارات من قصائد جلال الدين الرومي -ترجمة (تحسين عبد الجبار إسماعيل) ,

لم ألتفت من قبل لهذا الكتاب فعادتي مراكمة الكتب على مقربة مني والعودة إليها بحسب حالتي المزاجية ,وعندما قرأته أدهشني محتواه الراقي والجميل ,ودهشتي تلك قادتني إلى مقاربة ومقارنة بين هذا الكتاب السهل والمفيد

,والمفعم بالروحانية وبالقيم الأخلاقية النبيلة وبلغته البديعة التي تقترب بسلاسة في تودد صريح إلى الوجدان.

فجلال الدين الرومي يعد الأب الأول للصوفية 1207-1273 ,وهو فارسي من خراسان (أفغانستان حالياً), كتب بالفارسية ,وتُرجمة كتبه وقصائده إلى الإنجليزية ,والترجمة التي بين يدي هي من الإنجليزية إلى العربية , ونعلم

جيداً أن مجال ترجمة الشعر من أصعب التراجم ,ومع ذلك خرج الكتاب بحلة رائعة يفهمها القارئ البسيط ويتذوق فيها جماليات التصوف متلمساً الروحانية بعمق في قصائد إبن الرومي, قارنت بينه كنموذج فقط وبين الكتابات العربية في الأدبيات المختلفة كالنقد والشعر واللغة والمناهج التعليمية الحديثة وغيرها,وأستغربت كغيري لما هي معقدة وصعبة وبعيدة عن مجالات حياتنا , فمعظم الكُتاب طريقة طرحهم مملة إلى حد تنفير القارئ البسيط ,وأسلوبهم في تناول قضايا الشعر والأدب يميل إلى الفوقية والتعالي, بإسهابهم في إستخدام المصطلحات النقدية ,وإختياراتهم المعقدة للنصوص وشروحهم وتفسيرهم لها , هذا جعل ما يقدمونه من إثراء للمكتبات محصور في جمهور الأكاديمين والمثقفين والنقاد والمتخصصين في مجالاتهم ,وتباعد كثيراً عن جمهور العامة من الناس الذين حُجبت عنهم الفائدة المرجوة,و أعتقد أن هذا الأسلوب هو أحد أسباب تدني معدل القراءة في الدول العربية

ـحتى تلك الكتب القديمة التي تزخر بها المكتبة العربية وهي من أمهات الكتب , ,إلا أن الإستخدام المفرط للغة العربية الفصحى فيها, والإسهاب في الشروح والإستدلال بالأبيات الشعرية ,والإستشهاد بالمصادر المتعددة للكاتب وللنصوص ,جعلها تبدو رتيبة بعيدة مستوى وواقع الجمهور العام الذي يميل إلى البسيط والمثير والأنفع , والمتسارع كطبيعة الزمن الذي نعايشه الأن, يمكن ملاحظة هذا الأمر عند طلاب المدارس والجامعات وعند رصد الكتب الأكثر مبيعاً في الوطن العربي .

ـ لا أدعو هنا إلى مقاطعة إرثنا التاريخي من الكتب بل إلى بث الروح فيها, ما الضير من عمل تنقيح لتلك الكتب وإعادة إحيائها بإختصار المفيد فيها, ونشرها وتقديمها بحلة تتناسب مع نموذج القارئ في عصرنا الحالي!!!

وحتى يستطيع القارئ إستلهام عظمة تلك الشخصيات المؤثرة في التاريخ العربي والإسلامي , وجنيّ الفائدة من تجاربها وعلومها, وجلال الدين الرومي إحدى الشخصيات ألتي لم توف حقها إلا من خلال الترجمة الأجنبية , و هناك الكثير منها لا يزال مجهولاً ,

والغريب مما قرأته في الكتاب أن أشعاره وقصائده منتشرة في البلدان الأوروبية كثيراً, وأن شعره رائج في الإعلانات والمنتديات والجامعات ,حتى أن المغنية الآمريكية مادونا غنت من أشعاره وقصائده .

هناك نقطة غريبة في إحدى القصائد تتحدث عن رواد الفضاء, فهل مصطلح رواد الفضاء كان معروفاً في زمن ابن الرومي ؟ أم أنه خطأ في الترجمة فقط !!!!

- قصة ابن الرومي وتوحده الروحي بإبن عربي من أروع الأمثلة ألتي يمكن أن تقال في تجاذب وتواصل الآرواح ألتى تسمو محلقة بعيداً عن العالم المادي في تمازُج فريد للفكر والروح معاً .

- رأيي الشخصي أن قصائده صوفية بإمتياز و غاية في الروعة ,داعية للخير والمحبة يتجلى فيها البحث الروحاني في التوحيد وإنكار الذات والترفع عن الملذات ,,وهاكم نموذج من تلكم القصائد,,,,

1- (التقشف والمعرفة الروحية)

المعرفة الروحية هي أساس الديانة وهي نتاج التنسك القديم, والتنسك هو عملية البذار, والمعرفة الروحية هي نمو وحصاد النتائج, تعني المعرفة الروحية عمل ما هو صحيح وما هو شرعي انه ملكنا اليوم وغدا وستبقى الثمرة دائما عطاء بذرته الكبيرة .

2- ( النزاع الطائفي )

حديث الشيع والطوائف وما يدور بشأنه من نقاش سوف لن ينقطع وسيظل مستمراً حتى النشور إن تعدد الأقفال على الكنز دليل على غلو قيمة ما فيه وأن وجود اللصوص وقطاع الطرق في ممر جبلي خطِر, دليل على أهمية وغنى المسافرين على ذلك الطريق , رجال الدين المتعصبون في ورطة ذلك أن كل واحد منهم يقف متشدداً تجاه الأخر.

إن أراد المتخاصمون حسم نقاشاتهم فالحب وحده هو المنقذ فهو يخرس المناقشات وينهيها ,

المحب يلتزم الصمت ويمتنع عن الرد فتتوقف النقاشات مثله كمثل الذي حط على رأسه طائر نادر فترتجف روحه ويكف عن الحركة خشية أن يفزع ذلك الطائر فيطير.

الحب مثل ذلك الطائر الذي يدعوك أن تلتزم الصمت وهو أشبه بالسداد في فوهة إبريق به ماء مغلي إن رُفع يندفع الماء الفاتر خارج ذلك الابريق.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
رشاد الشرعبي
العكيمي سَلَّم أو باع ابنه
رشاد الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
حسين الصوفي
وثيقة القائد العكيمي التاريخية
حسين الصوفي
كتابات
عبد القوي العدينيوفي الحوار طلاسم جديدة !!
عبد القوي العديني
ياسين عبد العزيزوخز الضمير
ياسين عبد العزيز
الحبيب علي زين العابدين الجفريالشريعة تُقرِّر ولا تُبرِّر
الحبيب علي زين العابدين الجفري
مشاهدة المزيد