الوعد الملعون
بقلم/ نهلة جبير
نشر منذ: 6 سنوات و شهرين و 16 يوماً
الثلاثاء 09 سبتمبر-أيلول 2014 10:11 ص

أي جنة هذه التي قادتكم إلى هكذا توحش ؟؟

هل أُورثت الجنة للمتوحشين!!

فلمَ إذن خُلقت البشرية؟

من شدة بؤسكم، اخترتم الشيطان، وهو لكم عدو مُبين، أم هي جنته التي وعدكم إياها؟!!

أخيراً، اقتنعت بأن هناك ديناً آخر تتبعونه، ولِجُبنِكم ادارأتم بينكم فلم تُشهروه. تزحفون نحوه خِفيةً، وخوفاً ربما من اتهامكم بالرِدة عن الدين الإسلامي!!

لا أستطيع تصور وضعكم إلا على هذا النحو، أما غير ذلك فلا يقبله عقلي ولا وجداني.

برأيي ارتدادكم ليس بِجُرم ادعائكم الانتماء للإسلام، وما تقومون به من تشويه ممنهج لصورته ولقيمه ولمبادئه، أمامنا، وأمام بقية خلق الله على هذه الأرض، حتى إنكم نجحتم في تنفير الناس، مسلمين وغير مسلمين، من الدين الإسلامي.

لعمري إن ارتدادكم لأبركُ مما تقومون به.. حقاً أنتم قومٌ متأسلمون نفاقاً ورياءً، وممارستكم لطقوس التوحش في القتل لا تقل أذيةً وهولاً عما تلصقونه بالإسلام إفكاً وبهتاناً!!

ــ المشكلة الخطيرة في الأمة الإسلامية، بعلمائها ومُنظريها وأفرادها المثقفين وغير المثقفين أيضاً، أنهم يجتهدون في تحديد هوية العدو الأول لهم وللإسلام، وقد حصروه في (إسرائيل والماسونية وبقايا الصليبيين). مرت العصور والدهور، ولا يزال عدوهم هو نفسه لم يتغير، وتناسوا أن هناك أزماناً مرت، وتحولات اجتماعية وسياسية وثقافية وعقائدية تتغير باستمرار، وتترك أثرها على العلاقات بين البشر والدول والعقائد والمصالح، حتى أن أساليب الاستعداء وآلياته وزعاماته ونفوذه كذلك ينقاد إلى صيرورة التحول، وإن كان ذلك العدو الذي حصروه، حقيقياً فعلياً، فمن الذكاء، أيضاً، محاربته بأسلحة تجاري قوته وأسلوبه في الاستعداء!!

والأدعى قبل ذلك، قراءة التحولات التي جرت على الأمة الإسلامية.. فمثلاً، مسلمو العهد البعيد الذين خاضوا حروبهم مع اليهود، أو مع الصليبيين، ليسوا مسلمي اليوم.

إذاً، مشكلتنا هي الجمود في التفكير والحصر والتقدير، وعلى أقل تقدير هو جهلٌ قاتل بالدين، نازع الجماعات المتأسلمة جرمها الذي نتأذى منه!!

عدونا الحقيقي هو نحن، هو ما يكمن في عقولنا، والبرمجة الخاطئة التى نتوارثها بالفهم البائس لديننا، وسلوكياتنا المغايرة لما دعانا إليه ديننا الإسلامي، من منا يعتقد أننا مسلمون حقاً؟

دوماً هذا التساؤل يجول في خواطرنا، ولا إرادياً يراكم العقل الباطن إجاباتنا بالنفي في قعر عقولنا، ومع ذلك تطفو تلك الإجابات إلى السطح كلما فُجعنا بجريمةٍ أو سلوكٍ من أحدهم يهز وجداننا، فيتعزز فينا شعورنا بالخزي من خذلاننا لدينٍ أجتُبينا به، لكننا تركناه!!

أول دعوة قدمها الدين الإسلامي كانت إصلاح البنية الأخلاقية والقيمية في ذواتنا أولاً ومن ثمَّ في محيطنا الذي نحياه..

حدث ما حدث في تاريخ انتكاسات المسلمين، عندما أهملوا تلك القاعدة، واتجهوا إلى تفسيرات المشايخ والعلماء وتقديسهم!! 

وانحداراً أصبح جُل تفكيرهم محصوراً في المرأة.. عورتها.. صوتها.. شعرها.. ساقها.. والمشروعية الجبرية للزواج بمثنى وثلاث ورباع كأمر حتمي عليهم اتباعه لإثبات تمسكهم بدينهم!!

ومروراً بفتاوى كانت أغرب من الخيال، مُسِفة، ومهينة للمرأة وكرامة خلق الله لها، وهاهم وصلوا إلى فتاوى الجهاد والشهادة والفوز بالحور العين، لا يزال دأبهم يتبع المرأة، ربما هي عقدتهم الأولى، فهي من أخرجتهم من الجنة، وهي من ستعيدهم إليها!!

أي شقاء كابدته الإنسانية عبر تاريخ البشرية كان نتاجاً لانحدار القيم الروحية والأخلاقية في بنيوياتها، لذلك كان التاريخ الشاهد الحي لكل عمليات الإصلاح البنيوي التي انتهجتها شعوب الأرض للنهوض بنفسها من جديد.

حتى على المستوي الفردي، يبحث الإنسان عن روابط تعيد إحياء روحه كلما ضلت، والتاريخ المعاصر يوثق ذلك بإحصائه لتمدد وانتشار جماعات وجمعيات وثقافات ودعوات ذات طابع أخلاقي وإنساني، كمناهضة العنف والعنصرية، وملاحقة منتهكي حقوق الإنسان، وجماعات الحفاظ على البيئة وترشيد استهلاك المنتجات التى تشكل خطراً على الإنسان والبيئة من حوله، ناهيك عن دعوات الحفاظ على السلام والتعايش السلمي بين البشر، ودعوات أخرى لإحياء الديانات القديمة، كالبوذية, وأخرى تعيد إحياء التراث الماموي والكونفيشوسي وغيرها، ومعظمها تنشد إصلاح الإنسان, وربطه من جديد بالجماعة عبر الاتصال الروحي والقيمي بما تمثله تلك الدعوات عبر السمو الروحي وإعادة اللُحمة للجينة الإنسانية..

ولو حصرنا كل تلك الدعوات، لوجدنا أنها قواعد أساسية في الدين الإسلامي، وما كان الله ليبعث هذا الدين عبر خاتم النبيين، إلا ليكمل نعمته علينا، عندما ضلت بنا سبل الخلاص في متاهات ضياع القيم الإنسانية.. وها نحن نعود لتلك المرحلة وطالما بقيت حالة انفصالنا عن القيم الروحية والأخلاقية قائمة لن نجد الخلاص.. لذا نحن، فقط، أعداء أنفسنا.

نحتاج لإعادة تأهيل كلية، وتنقية للكتب الدينية من شوائب الفتاوى والتفسيرات، وإزالة كل المعاهد والجامعات الدينية التابعة للجماعات المتأسلمة، السلفية والشيعية، على السواء، فكلا الفريقين عاثا فينا فساداً..

أليس ما تقوم به الجماعات المتأسلمة هو تحريف للدين؟؟

حتى نحن مسؤولون، مسئولية كاملة، عما لحق بالإسلام من تشويه؛ لأننا لا نجِّدُ في تمسكنا بالإسلام الحقيقي.

إن قاعدة أماطة الأذى عن الطريق، قاعدة مقدسة، نتركها استكباراً، منا واستصغاراً لها. ذلك أننا لم نعِ ما تقوله لنا عن الإيجابية.. قالت لنا، ببساطة: كونوا إيجابيين، وانشروا إيجابيتكم لتخرجوا من قوقعة الـ"أنا" إلى رحابة الـ"نحن".

وقيسوا عليها كل ما يمكن أن نفعله بهذه القاعدة، أبسط ما سيحدث أننا سنرصد كل مخرب أو مدمر لسلمنا وأماننا وديننا، خاصة إن كان بين ظهرانينا.