تخبط خليجي , فتذبذب عربي , فتحيّرٌ دولي , فمأساة سورية مستديمة
بقلم/ عناد الفقيه
نشر منذ: 10 سنوات و 7 أشهر و 15 يوماً
الخميس 09 فبراير-شباط 2012 10:50 ص

من يظنُّ أنَّ الأسرة السعودية الحاكمة مع الثورة السورية فهو غافل ، و من يظنّ أن الأسرة السعودية الحاكمة ضد الثورة السورية فهو واهم .

الأسرة السعودية الحاكمة و ملوك و امراء الخليج عموماً يعيشون حالات من التخبط بالنسبة للوضع السوري،...

فلاهم قادرين على إنجاح الثورة الجارة و شدّ سواعد شعبها و نصرتها - كما فعلوا مع ليبيا و خصمهم القذافي المعتوه - خوفاً من الثورة كمسمى و معنى و مضمون و نتائج و عدوى الإنتقال الى " البودي جارد " الأردن في ثاني يوم من انتصارها و انتقالها اليهم بطبيعة الحال بسبب إطباق الربيع العربي على الخليج شمالاً و جنوباً.

و لاهم قادرين - من الناحية الأخرى - على الإبتعاد عن الثورة و معاداتها لسببين:

١- الضغط الشعبي الإسلامي في بلدانهم و الموقف المتصاعد الشبه موحد في الشارع الخليجي و العربي و الإسلامي عموماً ضدّ بشار الأسد المجرم و مجازره و نظامه النازي السفّاح.

ففضلوا مسايرة الشعوب على أنغامٍ مرضية إعلامية أكثر منها مواقف فعلية عملية حازمة ، ... كقرارات سحب سفراء و مبادرات و الغاء حفلات و مهرجانات ( كرمال عيون شهداء سوريا ) و غيرها من السياسات البهلوانية الكلاسيكية.

٢- كونها فرصة ذهبية لإضعاف العدوّة الوهمية ( إيران ) - التي صنعوها لأنفسهم و مخيلاتهم بمساعدة أمريكا و الغرب عموماً - فسقوط نظام الأسد الحليف الأبرز و الأقوى لإيران في المنطقة يمثل خسارة كبرى و فادحة لإيران و كسر ذراع يعجّل من إنهيار إيران ( على حدّ طموحهم ) خصوصاً مع اتفاق حظر النفط الأخير عنها و منها .

إضافةً الى ذلك كلّه ، و من خلال تجربتهم مع الغرب في حرب العراق و إستعانتهم المشروطة بهم و تلقيهم الغدر منهم ، فقد زاد جبنهم جبناً و قلقهم قلقاً و تضاعفت ترددات قراراتهم ، و تخوفهم من عقد أو إبرام أي اتفاقات سياسية مع الغرب الذي غدر بهم و بالعراق سابقاً.

إذن فهم ( السعودية و الخليج عموماً ) يعيشون في حالة تخبط و دوّامة سياسية عنيفة و تناقضات مريبة ، و هذا بدوره ماجعل الجامعة العربية " المعاقة أصلاً " تعيش نفس التخبط بسببهم بشكل رئيسي و لأسباب استثنائية فرعية أخرى كحالة اللإستقرار المصري .

و يستمر التخبط الخليجي و تستمر حكاية التهرب العربي و جامعته العثيرة تحت المسميّات و المبررات و الحجج و المبادرات و اللجنات و الإتفاقات الفاشلة مع النظام السوري .

و يستمرّ مشروع القتل الهمجي المخزي الفاضح للنظام السوري بصواريخه و دباباته و رشاشاته على الشعب السوري الأعزل دون مبالاة و في تحدٍّ ساذج و وقح , فمن أمن العقوبة أساء الأدب و تبحّر في عالم الإجرام.