آخر الاخبار

الريال يفقد 25% من قيمته والبنك المركزي يمنع التحويل الداخلي بالدولار.. آخر تحديثات أسعار الصرف رغم ترشيحه للمنصب من قِبَله.. ”الانتقالي الجنوبي“ يرفض عودة مدير أمن عدن الجديد والحكومة تطالب المجلس بالكف عن عرقلة تنفيذ ”اتفاق الرياض“ وإخراج وحداته العسكرية من عدن الحكومة ”الشرعية“ تتخذ قرارا فريدا من نوعه وتستحدث مؤسسة جديدة غير مسبوقة تقنية متطورة تداخل الحرم المكي ولأول مرة في تاريخ السعودية اللواء خصروف : اختزال الوطن في شخص القائد الرمز كان الطريق للسلاليين أن يتغلغلوا في الجيش وتمكينهم من أهم مفاصله حادث خطير قرب سواحل سلطنة عمان بين الحرس الثوري الإيراني والقوات الأمريكية معركة نسائية شرسة في أحد مولات السعودية .. شاهد بالفيديو كيف تتخلص من مرضى السكري دون علاج؟ في واقعة غريبة.. وثيقة رسمية تتهم مسؤولا أمنيا في عدن بنهب كميات كبيرة من ”الخرى“ بشكل مفاجئ ولأول مرة.. أمريكا تنشر أخطر قواتها في قطر ماذا يحدث؟

مسيرة الحياة أسقطت شرعية السفير الأمريكي
بقلم/ عناد الفقيه
نشر منذ: 8 سنوات و 8 أشهر و 28 يوماً
الثلاثاء 27 ديسمبر-كانون الأول 2011 12:31 ص

على طول الفترات السّابقة و السفير الأمريكي يتبختر بذكائه و حنكته السياسية و الدبلوماسية و سيطرته التحكمية عن بعد في اليمن و نظامه و القصر الجمهوري نفسه .

و لم يتم اختياره هباءً بعد السفير السابق بل بعناية فائقة و اختيار من أعلى القمم ... و لثقة بلده العالية فيه.

الجميع في اليمن و خارجها كان يعرف مدى سيطرة السفارة على النظام و تدخلها بالشؤون الداخلية اليمنية و الحجج التي عن طريقها استطاعوا الوصول لهذه السيطرة و لكن احتفظت السفارة و السفير و الولايات المتحدة الامريكية بدبلوماسيتها و حنكتها و تصريحاتها الحريصة المنتقاة الكلمات طوال الفترات السّابقة رغماً عن تصرفاتها المغايرة و المتناقضة لما تقوله و لكنها الدبلوماسية و السياسة ....!!!

جيرالد فايرستاين السفير الأمريكي ...ذلك الهرم الأمريكي التاريخي داهية التفاوض و الصفقات ... المحنّك على المستوى الدولي سياسياً و دبلوماسياً و أمنياً... سقط أخيراً و وقع في فخٍ لم يحسب له يوماً ... في الحقيقة أوقع نفسه في الفخ ... في لحظةٍ معيّنة لم يستطع أن يتمالك أعصابه ...انهار ذلك الهرم ...نسى دبلوماسيته ...نسى سياسته ... نسى سيطرته على نفسه ... في الحقيقة نسى نفسه عندما صرّح بتلك التصريحات الغير مسؤولة التهكمية التحريضية على مسيرة الحياة الطاهرة القلب و النية و الفعل و المنبع و الهدف.

سقط السفير جيرالد فايرستاين ... سقطت شرعيته ... و سقطت معه اللعبة السياسية ... يا الهي ماذا حصل ... أجزم أنه الآن نادم على ما قاله متسرعاً متهوراً ... أجزم انه يلاقي الآن أشدّ عبارات اللوم و الإتصالات العتابية من وزارة خارجيته حتى و إن صرّحت بدون ذلك ... سقط ذلك الكبير و سبحان عظمة الأكبر من أراد له ذلك و سخّر أسبابه ... سبحانك يالله.

بعد مرور ما يقارب السنة من الثورة و التلاطف و التعاطف الأمريكي المبتذل المرافق لها ... أتت مسيرة الحياة ... أقبل ثوار و ثائرات تعز و كل من لحق بركبهم منذ انطلاقتها ...ذلك الفوج الهائل المليوني المرعب الذي اقتحم عاصمة وطنه بحبه و شغفه و هتافاته و رعش أرضها بالأقدام الطاهرة و هزّ كاميرات القنوات الدولية و المحلية ... و فاجأ العالم كلّه ... ذلك الفوج الروحاني البديع هو من أسقط السفير الأمريكي و شرعيته و لعبته السياسية.

فكم تستحق هذه المسيرة من كلمات ثناء في ذكر مناقبها و تعبئتها في صفحات التاريخ يا ترى !؟