أين التصعيد الذي دفع شهدائنا قيمته مسبقاً
بقلم/ عناد الفقيه
نشر منذ: 9 سنوات و شهرين و يوم واحد
الإثنين 03 أكتوبر-تشرين الأول 2011 03:39 م

هل شهداء 18-09-2011 & 19-09-2011 & 20-09-2011 بالذات ضحّوا بأنفسهم لأجل التصعيد و إنجاح الثورة أم ليظل الوضع أو ليعود الوضع لمرحلة التلاعب السياسي و المفاوضات و المراوغات !؟

هل تعتقدوا بأن أحدهم لو عاد - مجازاً الى الدني ا- و رأى هذا الحال الذي أعقب المجزرة التي كان هو أحد ضحاياها بأن يرضى على الوضع الحالي الجامد - المطرّز بالمظاهرات - و على حال اخوته الثوّار المخدوعين و المنخدعين!!؟؟

هل تعتقدوا أنه سينخدع بالتمويهات النظامية و حيلها المغطاة بتستر المعارضة السياسية عنها بسكوتها و بالذات حيلة الفتوى التي وجّهها صالح بمكره لتفريغ غضب الشارع نحوها و فضّل السياسيون المعارضون الخضوع مرة أخرى للإبتزاز على حساب الشعب و شهدائه - و انصاعوا الى تضخيمها الإعلامي مضاداً لتضخيم النظام الإعلامي و انتهت القصة هناك..!؟

هل تعتقدوا أنه سيقتنع بفزّاعة الحرب الأهلية التي يحتجّ بمحاولة تجنبها الجنرال علي محسن و المشترك تهرباً من تحمّل المسؤولية و أن يكملوا ما بدأه شهدائنا الأبرار !!

هل تعتقدوا أن شهدائنا و جرحانا قد ضحّوا بأنفسهم و بأرواحهم و دمائهم و أجسادهم و مستقبلهم و شبابهم فقط حتى يصل طموحهم الى طموح ساساتنا المتوقف عند أن يقبل صالح بالمبادرة الخليجية و المعدّلة حسب الطلب!!

ذهبوا ليصعّدوا حقيقةً لا قولاً أو تغزّلاً و ترنّماً بتسمية جمعةٍ ما و لم يقكروا بإنعقاد مؤتمراً صحفياً بعد استشهادهم ظناً منهم بأنه لن يكون هناك وقتاً لبقية الثوّار الّا بعد إكمال مسيرتهم و الزحف نحو القصر ... ذهبوا ليفتحوا الباب الأوّل و دفعوا ثمن ذلك غالياً حتى تدخل من خلاله حشود الثوّار و تكمل المسيرة و التصعيد الى أن تقتلع رأس النظام و أنيابه.

لكن السياسيين وحدهم - كالعادة - من استفاد من فتح الباب و حوّله الى ورقة ضغط متنوعة الفوائد للعودة الى طاولة المفاوضات مع النظام بعد إهماله مع الأطراف الدولية لهم في الفترة السابقة بإعتراف باسندوره نفسه في كلمته الأخيرة حيث قال مكتفياً :

"لولا الشهداء لما تحققت هذه الضغوط الدولية التي انهالت على النظام لتوقيع المبادرة الخليجية "

أخيراً ... شكراً ذمار فأنت أكثر محافظة ظهرت في هذا الوقت بشكل واضح و بقوة و صراحة و دون كلل بتصعيدك حقيقةً و أنت -بعد الله - من نأمل أن يأتي فرج الثورة من قبلها بعد قبائل أرحب و نهم و الحيمتين اللاتي لهن معك نسب واحد و اللاتي لبّين دعوة المظلومين العزّل في السّاحات بطبيعة فطرة أهلها الطاهرة و لم يخذلوهم ...فلا تخذلوا أحديهما.

"أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَ إِنَّ اللَّهَ عَلى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ " صدق الله العظيم.

العار و الخزي لكل من خان دم و أرواح و أمنيات شهدائنا الأبرار بالنية أو القول أو الفعل أو العمل .