رسالة إلى السفير الأمريكي بصنعاء
بقلم/ عناد الفقيه
نشر منذ: 9 سنوات و شهر و 20 يوماً
الأحد 26 فبراير-شباط 2012 10:23 م

أنت رجل مخلص لبلدك تستحق منهم الشكر و العرفان ...أعرف أنك لا تكره اليمن شخصياً ... أنت تعبر عن سياسة بلدك نحو اليمن ... لا أخفيك صراحةً أني أكره صورك و رؤيتها كثيراً و لكنه ليس بسبب خلقك ( بسكون اللام ) و مظهرك فأنت جميل و وسيم جداً ! و لكنه بسبب خُلقك ( بضم اللام ) و بسبب استخفافك بوطني و شعبي ...

أوافقك الرأي بأنك تعمل لأجل بلدك و مصلحتها و أمنها القومي و صحيح انه إن كان لدينا اعتراض أو رسالة عتابية او تهجمية فالأولى بنا توجيهها لقادتنا السياسيين ... الا انك لا تقل جرماً بنظرنا عنهم ... أفعالك و كلامك و تصريحاتك و حتى نظراتك تبوح بالغطرسة و الإستخفاف و الهيمنة و هذا أبشع ما فيك و لا تعتقد أن هذا الشعب الطيب الفقير يرضى بدون الكرامة بديلاً طال الزمن أو قصر ...

قبل أخيراً ... ننتظر ان تكون لديك فرصة أخيرة لتعبّر فيها عنك و عن سياستك و عن سياسة بلدك و تكمن هذه الفرصة بأن تكون وسيطاً في الحل السياسي و مصلح خير ... لا أن تعتبر نفسك بحكم الفطرة و الطبع الذي تربيتم عليه انتم الأمريكيون السياسيون ، بأنك الحاكم و الآمر و المهيمن و المسيطر على الأوضاع و السياسة للعالم بأسره و اليمن احد أسهل أجزائه ... مستغلاً نفوذك و بأنهم إن أطاعوكَ وفقت بينهم و إن خالفوكَ أضعتهم و أضعت وطنهم و كشفت الخفيَّ و المستور و فضحت القاصي و الداني و مارست ضغوطك على اموال و مصير جميع القادة السياسيين.

أخيراً ... "هيكلة الجيش و قبل هذا إقالة أولاد صالح و قادة سنحان في أسرع وقت ممكن" هي معيار تدخلك في القضية اليمنية ليُحكَمَ عليه ... فإمّا قيل انه تدخل سافر أو أن قيل أنه تدخلٌ حميد و منقذ ... و نشكرك عليه و نشكر بلدك و ندين لكم بالحب و العرفان و الصداقة الصادقة شعباً الى شعب لا حكومةً تابعة الى حكومة متبوعة ...

و لن تحتاج الولايات المتحدة - و لاغيرها - أن تجهد نفسها و تبيع و تشتري في ذمم المسؤولين اليمنين و القادة العسكريين و العملاء لها ... لأنه حينها سيعتبر الشعب اليمني كله أن أمنكم القومي أنتم و جميع الدول الصديقة من أمنها القومي و الشخصي و سيفتحر اليمن بأن أقوى دولة في العالم صديقته ... و سيقف الشعب كله ضد الإرهاب و المتطرفين بل ربما بتجاوز حبّ الشعب لكم و إخلاصه الى أبعد من هذا بحكم وفاءه لمن أوفى معه ، لا لمن استغلّ حاجته و ضعفه و انكساره و جشع بعض قادته العملاء.

مودتي بكل إخلاص لكل الشعب الأمريكي الصديق و الحبيب.