عن امير السبعين : مصيبة الله اكبر طالباني
بقلم/ علي عبدالملك الشيباني
نشر منذ: 9 سنوات و 5 أشهر و 7 أيام
الأحد 24 إبريل-نيسان 2011 04:18 م

مع انه لم يسبق ان طرق طبلات اذاننا بما يمت للخطاب المسوول وقواعد " سيباوية " بصله ، ولو من بعيد ، او ان ذاكرتنا تختزن لسيادته ولو جملة واحده تستطيع السير على قدميها ، مع هذا درج الرئيس صالح الخوض في كل مواضيع الكون وقضايا الدنيا ، من علوم الطب والفضاء و الطاقة ، الى المسائل الشرعية والفقهية وحتى اصدار الفتاوى .

بداية الاحتجاجات الشعبية ، يحضرني في هذا الصدد ، ما قاله امام قادة الجيش عن مغريات الدنيا وزوالها ، وكيف ان الاخره خيرا وابقي ومجافاة للواقع واستخفافاً بعقولنا ، مضى تقديم نفسة ومن في القاعة كنموذج للشباب الملتحق بالكليات العسكرية ، من حيث كونهم انتموا للقوات المسلحة بدافع حماية البلاد ، وليس بهدف الحصول على ارضية او سيارة ، او النوم على سرير ابو سبعة " كاسات " على الرغم من معرفة الجميع المسبقه بما يمكن ان يمتلكه اصغر الحاضرين من القادة اما هو فكل البلاد وثرواتها ، وينام على سرير مصنوع من العود ابو 120 قلص !!

الى هنا لا جديد في الشخصية التقليدية لسيادته وثقافته المتواضعة ، فقد عودنا على قول اي شي طوال 33 عاماً من " الطيان " الخطابي وكل ما يتعلق بادارة الدولة.

على ان اطلاق فتواه الشهيره من ميدان السبعين ، تعد سابقه على مستوى " الكبه الارضية " لرئيس يشكك في عرض وشرف مواطنيه على ذلكم النحو العلني والمعيب .

كان واضحاً ان الجهادي " بن دغر اصغر جعناني " هو مصدرها واتفق عليها سلفاً ، التفاته الرئيس واطلاقها بعيدا عن اي سياق توكد هذا الاعتقاد، ما يعني ان شلة منتفعي النفقات المالية للظرف الراهن ، سيمضون بالرجل الى اقصى مدى من البهدله و سوء الخاتمة .

المساس باعراض الناس ليس جديداً على سلطة المؤتمر ، نتذكر في هذا الاتجاه ما تعرضت له الاختان رحمه حجيره وسامية الاغبري كذلك الكاتب الجميل نبيل سبيع واخرين كثر .

نهج قذر بكل ما تعنيه الكلمة ، اضافة الى كونه خارج وظيفة سلطة يفترض انها معنية بالحفاظ على اخلاق الناس وحماية اعراضهم .

مع ذلك تعودنا ايكال مثل هذه المهام لاجهزة النظام الامنية وصحفها الصفراء، اما ان يصل الامر الى القنوات الرسمية الفضائية ومن ثم على لسان رئيس الدولة ، فذلك شي لا يمكن استيعابه او تبريره باي حال من الاحوال .ويظل السوال : لماذا يصر الحاكم في اللجوء الى كل ما هو قذر في التعامل مع المخالفين ، بدءاً بالعروض وانتهاء برش مسيراتهم بمياه المجاري ؟

عموما ً كان الاجدر بالرئيس صالح ، وهو يبدي هذا القدر من الحرص على اخلاق المجتمع ، ان يقف على مجمل سياساته التى قادت الى تحول البلاد من قبلة سياحية لاستنشاق عبق التاريخ والجغرافيا ، الى قبلة للباحثين عن المتعة والزواج السياحي .

لن انسى احدهم في الستينات من عمره ، وهو يقف في احد شوارع العاصمة بسيارته الفارهه ومتكئاً على رقمها السعودي في انتظار شابة صعدت الى جانبه دون جهد في ملاحقتها ، ثم شاهدتها ترفع الخمار عن وجهها ، وفيما كان واضحاً انها لم ترقه اشار لها بالترجل من السيارة ، ومضى في البحث عن اخرى.

مهندس وكاتب

Alshaibani51@gmail.com