الفاسدون...
بقلم/ علي الصقري
نشر منذ: 10 سنوات و أسبوع و 3 أيام
الإثنين 13 سبتمبر-أيلول 2010 08:22 م

(( قال تعالى الذين يفسدون في الارض ولا يصلحون )) صدق الله العظيم . الفاسدون لا يفرقون بين ما هو اخلاقي وغير اخلاقي بين ما هو حرام او حلال بين المال العام والمال الخاص اومال اليتيم تلك الاموال اهداف مشروعة للفاسدين يعبثون بالمال العام ويسلبون المال الخاص ويأكلوا مال اليتيم بالباطل يعيشون على السحت بكل صنوفه وصورة دون خجل او حياء ينتهكون جميع المحرمات ويعيثون في الارض فسادا ودمارا يمارسون الدجل والشعوذه متدثرين بلباس الايمان لا عهد ولا ميثاق لهم بطولاتهم دائما هو الغدر والخيانة وطعن القريب والبعيد من الخلف لانهم فاسدون الفاسدون.

في كل المجتمعات محاربون منبوذون ليس لهم مكان لا في المجالس ولا في الحافلات ولا في النوادي ولا في اي تجمع كان محقرون ومطاردون من الصغير قبل الكبير الا في اليمن فالفاسد عندنا تراه يسكن الفيلا الفخمة ويركب السيارة الفارهة ويرتدي البدلات ذات الماركات المشهورة الفاسد له ارصدة في البنوك يصرف ببذخ يمنة ويسرة بما لا يرضي السميع العليم ومع انه فاسد ومعروف للناس كافة لذا تجد البعض عندنا للاسف يتقبله بالتبجيل والتطبيل طلباته مجابه ومكانته مهابه وراية الفاسد صواب وحاسم ان دخلت مجلسا تجده يتربع صدر المجلس وان طرحت قضية ما للنقاش تجده المتحدث المفوه مع ان كلماته ركيكة وحجته ضعيفة وراية غير سديد وان سافرت الى اي مكان في الطائرة تجد مقعدة محجوزا في الدرجة الممتازة يدخن السيجار الكوبي يزهو ويتعالي كالطاووس متبخترا ومتكبرا يقضي ايامه الصيفيه على شاطيء الريفيرا او لوزان ولا باس ان ذهب الى اماكن اخرى مشابهه الفاسدون في كل المجتمعات يساقون الى المحاكم مكبلين الايادي حيث يتم وضعهم في السجون مهما بلغ نفوذهم في المجتمع لان تلك المجتمعات حية ولها قلوب نابضة وفيها اوناس تطبق قول المصطفى صلوات الله علية حتى ولو كانوا غير مسلمين(من راى منكم منكرا فليغيرة بيده فان لم يستطع فبلسانه فان لم يستطع فبقلبة وذلك اضعف الايمان ) الا نحن هنا في اليمن فان الفاسدون يكرمون ويمنحون الاوسمة والنياشين تتسابق اجهزة التلفزة لنقل صورهم وكانهم ابطالا فاتحين الفاسدون في كل المجتمعات يؤشر اليهم بالاصابع محقرين مهانين يعرفون بسيمائهم مرتعبون خائفون مذعورون لانهم رعاديد ينتظرون اليوم الذي يساقون فيه الى السجون وهم أذلة صاغرين بينما الفاسدون عندنا في اليمن لهم سطوة وشكيمة يسيرون في مواكب محروسة يصفق لهم عند مرورهم في الشوارع ويزغرد لهم حين يقفون تقدم لهم باقات الفل والكاذي وتعلق على رقابهم اكاليل الورد يقلدهم الصغير وينتشي بهم الكبير البعض صار يتخذ منهم قدوة . الفاسدون كالبراغيث لاوزن ولا قيمة لهم الا في اليمن . الفاسدون في مجتمعنا لا خلاص منهم الا باعمال الشجاعة دون تردد بكشفهم ونبذهم وتحقيرهم ومساندة الاصوات التي تطالب بمحاسبتهم فاذا تعروا امام الخلق والخالق واشير اليهم بالاصابع حينها يمكن التخلص منهم وانقاذ المجتمع من غيهم .

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
محمد كريشان
ترامب إن بقي… وإن رحل
محمد كريشان
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د. محمد جميح
الملائكة/الطيارة!
د. محمد جميح
كتابات
حافظ امين نعمان الشجيفيمن رحم الشيخوخة نولد
حافظ امين نعمان الشجيفي
مشاهدة المزيد