مأرب حرب الهوية
بقلم/ فائد دحان
نشر منذ: 5 سنوات و 10 أشهر و 13 يوماً
الإثنين 19 يناير-كانون الثاني 2015 02:16 ص
في مطلع القرن الحالي وبعد سيطرة حركة طالبان على معظم افغانستان كجماعة مسلحة وذات بعد ايدلوجي إسلامي متشدد قامت هذه الحركة باستهداف معالم وقباب ومنارات كانت تمثل حضارة افغانستان لتحطمها من ذات المنظور الديني حلال وحرام وسنة وبدعة على إثرها قامت قيامة منظمة اليونسكو وحركت المياه الراكدة الدولية وعلى اثرها قامت الولايات المتحدة الأمريكية للاتفاق مع قوات الناتوا لاجتياح الإنسان المتزمت الأفغاني دفاعاً عن معلم أثري ودخلت في معركة دموية ضد الإرهاب حتى اليوم. انها إذا الحرب ضد متشددي حركة طالبان التي تطورت معهم المصطلحات لتصبح تنظيم القاعدة.
ليس ثمة فرق بين طمس وتلويث تلك المعالم بل قد تكون الأخرى أقسى على المواطن المنتمي لعراقة وطنة وحضارته ، فحين قررت طالبان طمس تلك البدعة كانت أهون من أن تقوم بتزويرها أو اضافة بدعة عليها لتخرجها من طور البعد الديني إلى طور البعد السيادي لتحرف تلك المعالم وتصيرها ذو طابع انتهاكي لحضارة البلد. الحوثيون اليوم يحاولون نقل طهران لليمن وبطريقة احتلال يصل ليقضي حتى على حضارة البلد قامت بتلويث التراث اليمني في أي مدينة تفرض سيطرتها عليها بقوة الخيانة المسلحة. قبيل بدء عامنا الجديد صحونا على شكل جديد لمعالم صنعاء القديمة وقبابها، ذو الطابع اليمني الخام لتعلوا ألوان علم إيران وتغزوا تلك المعالم وتحيل صنعاء إلى قم أخرى. كان ولا يزال اللونين الأخضر والأبيض يسيطران على لون صنعاء الحضارة ليلوث هوية اليمني كما كان يصنع الاحتلال الفرنسي في المغرب العربي الذي استهدف حتى اللغة العربية واللهجة المغربية لتصبح اللغة الأولى في بلاد المغرب هي الفرنسية.
إن خطورة الحوثيون لا تقل عن خطورة طالبان إذا، بل واعتبرها أسوأ منها فالمواطن المنتمي لذاته سيتلاشى إذا وبدلاً من أن يقول كان هنا معلم فأصبح رمادا سيقول هذا معلم حضاري يمني فارسي الأصل في انتهاك قذر للتراث اليمني الأصيل. لم يكتفي الحوثيون بصنعاء فقط ولكون مملكة سبأ هي البعد التاريخي والحضاري لليمن فإنهم يمموا انظارهم إليها وقصدوا طمس معالم أرض حمير.
تخيلوا عرش بلقيس غداً وعلم الحوثيون يرفرف عليه بالموت وألوان إيران هي الطاغية تخيلوها فقط، بإمكانكم استخدام تقنية الثري دي او الفوتشوب وصناعة صورة أولية لها لتشاهدوا منظر عرش ممكلة سبأ وقد اصبح فارسي خالص يقول لنا ماذا ابقيتم للرجولة لتفيدكم في بأسكم.؟ أي لون من التاريخ سيخلدنا ان نحن تخلينا عن ذاتنا وحضارتنا وقيمنا واعارفنا وتقاليدنا وبصمتنا هدمنا تراثنا. في الحقيقة جماعات الموت لا تلتهم فقط وطن وإنما تحطم حضارته وتراثة وبعده التاريخي واصالة الماضي والحاضر.
الحوثيون جيش الحرس الثوري الإيراني في اليمن كما صرح قائد إيراني بذلك يستهدفون حضارة اليمن التي حاول الفرس غزوها أثناء ازدهار أرض حمير مملكة سبأ وفشلوا ثم اندحروا ثم تعفنوا ليولد من عفنهم حوثي يقدم لهم مالم يكونوا يحلموا به طيلة قرون. تخيلوا فقط يا رجال اليمن ملكتكم بلقيس تتعرض للاغتصاب تستحث فيكم ولو بقايا رجوله فهل ستخضعون لتطورات الدهر المقيته ام ستنتعش فيكم غضب الرجال وتنقذون عاركم من التدنيس وبجوار عرش بلقيس تصنعون تمثالاً منكسا لصورة عبدالملك الحوثي بدلاً من أن يدنسه صراخه وصرخاته.
اليونسكو تعتبر قباب ومنار أفغانستان وزبيد تراث أما ما تصنعه اليوم مليشيات أنصار الحوثي هي اكسسوار تجميلي لا أكثر لسرقة الباطن الحميري للظاهر الفارسي. وبدرجة ثانية فإن إيران التي تتعرض لعقوبات اقتصادية بحته ينتظرها مخزون نفطي يمني هنيئاً مريئا هذا ما يفكر فعله في أرضنا وحضارتنا وتراثنا ومجدنا الفرس فهل لنا أن نقطع حبال تفكيرهم كما صنع أجدادنا وحافظوا على كرامتهم أم سنظل نلتزم الحياد وكأنا من عالم البرمائيات نجيد الغطس في المياه مع كل موج قاتل. شوية نخوة واستحضار للذات اليمنية تجعلنا في مصافي الرجولة والاباء بالعالم.
المهم ألا تنتظروا لمنظمة اليونسكو أن تصنع شيئاً فإنها صمتت هي الأخرى كمنظمة حقوق الإنسان منذ اجتياح الحوثي لكل حقوق الإنسان وخصوصياته.
#الحوثي_والقاعده_صورة_واحدة
#للحوثي_وطالبان_يد_واحده .
#ملوك_سبأ_ليسوا_قاعدة
 دمتم بخير
عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د.أحمد عبيد بن دغرفي ذكرى الاستقلال الوطني
د.أحمد عبيد بن دغر
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
ابو الحسنين محسن معيض
انتقاليُ ترامبَ وانتقاليُ الجنوبِ
ابو الحسنين محسن معيض
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
حسين الصادر
مكتب تربية مارب.. صورة مشرقة للصمود في زمن الحرب
حسين الصادر
كتابات
د.مروان الغفوريحرب لا تخصنا
د.مروان الغفوري
علي عبدربه القاضينداء الى كل ضمير حي
علي عبدربه القاضي
مجلي احمد الجربانيالمأذون في ورطة
مجلي احمد الجرباني
علي بن ياسين البيضانيلعبة اختطاف بن مبارك
علي بن ياسين البيضاني
د.عبدالله حسن كرشمتى تبدأ الكارثة
د.عبدالله حسن كرش
مشاهدة المزيد