آخر الاخبار

بالأسماء.. الإعلان عن مصرع 10 من قيادات الحوثي في ”نهم“ وجرح”الرزامي“ وأسر ”الكحلاني“ تقرير مفصل يكشف كيف خطط الحوثيون لمباغتة مأرب ومعركة نهم؟ وكيف استعادت قوات ”الشرعية“ زمام المبادرة باتجاه صنعاء خلال ساعات؟ حصري.. الكشف عن حقيقة ما حدث في ”نهم“ وخارطة التمركز والسيطرة لقوات الطرفين بعد انسحاب الجيش الوطني و”الشرعية“ تعلن بطلان ”اتفاق استوكهولم“ واشنطن تتوعد خليفة قاسم سليماني بنفس مصيره «طارق صالح»يوجه دعوة عاجلة لـ«الرئاسة اليمنية»ويتحدث عن قرار تاريخي بشأن معركة «نهـم» تعرف على المصدر المحتمل لفيروس كورونا المميت في الصين الكويت تستدعي سفير إيران لهذا السبب قبائل مأرب ترعب الحوثيين وتعلن النفير العام الدفاع اليمنية تكشف حقيقة الانسحابات في «جبهة نهم» وتعلن عن خيار مصيري مرعب للحوثيين .. المقدشي يستدعي قادة الجيش لاجتماع رفيع «تفاصيل» وزير الدفاع يترأس اجتماعا لقيادات عسكرية بمأرب لمناقشة المستجدات

متى تبدأ الكارثة
بقلم/ د.عبدالله حسن كرش
نشر منذ: 5 سنوات و 6 أيام
الأحد 18 يناير-كانون الثاني 2015 11:25 ص

 برغم أنها تقترب حيناً وتبتعد حيناً آخر، إلا أنها الآن تقترب أكثر، وقد تهيأت لها العديد من العوامل ، فإذا لم يتداركها العقلاء، فأن مأرب عاصمة الحضارة والعطاء، ستتحول إلى بوابة شرقية للإمداد والتدخلات، وستقابلها بوابة في الغرب، وتَتَفتَّح بوابات من كل الجهات، لتتحول البلاد إلى حلبة لصراع خارجي وداخلي، ويدفع الجميع الثمن!
 كلها هامات ورقاب يمنية، تَعُد العدة لبعضها، ليس منهم من يخاف، فقد نشأوا على الحروب واعتادوا عليها، ولكن أليس من الأفضل أن تتوحد كل الجبهات لبناء وإعادة أمجاد وطن، تمتد حضارته لآلاف السنين، ويمتلك كل عوامل الرخاء والشموخ، بدلا من التمترس في مقابر.
سوريا تمتلك عاشر جيش في العالم، تكفل بحماية الديار لأكثر من ثلاثة أعوام، كما أن الوضع هناك ينقسم فقط إلى قسمين، ومع ذلك دُمُّر فيها كل شئ، فكيف سيكون الوضع في بلد، ينعدم فيه الأمن من قبل الحرب، وتتعدد فيه الانقسامات، وتنتشر الأسلحة، إلى جانب الكثير من القنابل الموقوتة، كالفقر والبطالة والثأر وغيرها.
 لن ينتصر احد فعندما تشتعل الحرب، فسيزيد كل يوم : القتل والدمار، وتَمسُك كل طرف بحُجَته، وسيزيد الحقد، ويطول انتظار السلام، وسَيُعقد مؤتمر يعد مؤتمر، وما بين كلٍ منهما، ستسيل انهار من الدماء، وتُشَرد آلاف الأسر، ولن يكون بإمكان الأصدقاء، إلا إرسال المزيد من السلاح وتدريب المجاهدين.
 لقد تخلى البعض عن مناصب قيادية عليا، ليعيشوا ببساطة مع الآخرين، في بلدان ينعمون فيها بالأمن والاستقرار، وبمشاهدة : النعمة على وجوه الآخرين في الأسواق، وفرحة الأطفال في الحدائق، والود بين الناس في الأحياء والشوارع، فألي متى ستبقى اليمن سلة للمصايب.
 لأهل الحل والربط : يثق الجميع بتقديركم للمخاطر المٌحيطة بالوطن، بقدر ما يثقوا بأنكم مصيبته وبلاه, فهل ستدركوا انتم بأن لهذا الشعب خبرة طويلة في تمييز الصدق من الكذب، وبأن عليكم أن تصدقوا حتى في تجنيبه الكارثة، وهذا هو المعيار الذي سيستشعره ويؤيده كل أبناء الوطن الذي يتحدث كل منكم بأسمه.