معركة تعز..!
بقلم/ فائد دحان
نشر منذ: 5 سنوات و 11 شهراً
الثلاثاء 30 ديسمبر-كانون الأول 2014 11:31 ص

تعز عمق اليمن الثقافي رائده التنوع والتنوير والمعرفة حرية الرأي والتعبير والقبول بالآخر هي من تتعرض لمحاولة الاستيلاء من قبل عصابات السيد وليست تعز المنطقة الجغرافية التي عاشت أسوأ وأقسى الظروف في ظل الحكومات المتعاقبة.

وأنت تتجول في تعز تتراقص اطرافك كما يتراقص قلبك جراء شوارعها وممراتها المهترئة اهتراء حاكم جثم على بلدة أودي بها إلى الجحيم.

في اللحظة التي توزع تعز حبها لليمن تحاول المشاريع السقيمة اجتياحها بدون أي تداعيات غير انتقامية في فضاء ضيق ككهف مران المعتم.

أي تكن الأرض التي ولدتك بمقدورك أن تشد الرحال إلى تعز وتقرر استقرارك فيها غير ضاربا لأي احتياطات السفر والاستقرار ، فإنك ستجد بيئة صديقه على كل الأحوال، وإياك أن تغادرها فجأه لأنك ستجد ندى الدموع تحاصرك من محبيك الذين عرفوا مؤخراً انك من بلدة لا تطل عليها اشعة الشمس.

في زيارة لبعض حواري تعز بمعية الأستاذ نبيل البكيري وصديقي محمد العليمي أخبروني أن ثمة حارات موزعه على تعز يعود أصول قاطنيها للعثمانيين والحبشة وغيرهم.

لم أصدق ذلك بل وتفاجأت، اصبت بالاندهاش فعلاً اليوم وبعد بلوغي ما يقارب ثلث قرن من الزمان.

بينما أثناء مكوثي في صنعاء للسنوات الخمس الأخيرة في العاصمة صنعاء لم تمر يوم دون أن اسمع أو اجد تصنيفات تشير إلى أن ثمة فلان تركي وآخر فارسي ومنطقة تكاد تكون معزولة تماماً لإخواننا الصوماليين والافارقة.

في ظل حكم الائمه على اليمن كانت تعز نار تلظى تتقد تحت كراسي حكمهم حتى لفظتهم بأنقى ثورة تحررية شارك فيها الفلاح من قرى اليمن بمعوله عام 1962م في السادس والعشرون من سبتمبر.

كان الفلاح اليمني يكد طوال عامه عاملا مع أسرة اصبحت عبئاً على البلاد تقتات جهد ابناء وطن غارق في الجوع بينما الفلاح في تعز كان يتماشى مع وضع كهذا بينما يرسل فلذة كبده للعالم كي يتعلم لأن ابجديات التعلم سيطر عليها قطرنة الإمامه الكهنوتية.

اليوم وبعد أن تلقى الامامييون ذلك الدرس يعودون من واجهة ثورة سلالية لاجتياح تعز ليس لأنهم ثاروا بل لأنهم محاصرون بحماقاتهم التي لا تتعض من قصص سابقيهم.

يعودون لتلقى نفس الهزيمة ونفس المصير وكأن القدر كتب لهم بعد كل تمادي أن يتعرضوا لكي العلاج النهائي.

قبل فترة سألني صديق متى ستنجح ثورة التغيير الشعبية وستنتهي الثورة المضادة التي يقودها أحفاد الإمامة وخلايا صالح.؟

اجبته عندما يدخل هؤلاء لمحافظة تعز محتلين وسيخرجون منها مذعورين اما إلى فضاءات الحياة الرحبة أو لكهوفهم الكهنوتية في جبال صعدة.

هذا اعتقادي القديم المتجدد يواجه اعتقادهم المتجدد القديم ، لن يستقروا بتعز ما دام أطفالها يجوبون الشوارع حاملين الدفتر والقلم انه مشهد غير مألوف بصعده.

تخيل طفل حوثي يحمل السلاح في شوارع تعز تحاصره مشاهد يومية لأطفال تعز كيف سيكون شعوره وهو يقف تحت أشعة الشمس يحمل الموت بينما اقرانه يحملون الحياة.

إنها فرصة جميلة لهؤلاء لأن يقدموا تعز لتستوعبهم مدارسها وجامعتها ومعاهدها العلمية والصناعية والتنموية.

حينها سيجد سيد مران ذاته محاصرة بين أطفاله الذين بعثهم للموت في تعز وانقلب السحر عليه فنالوا نصيبهم من الحياة، وأخذوا درساً جميلاً ليقرر حينها سحب أطفاله الذين دفعهم للموت أو تركهم يتعلمون ابجديات الحرف والكلمة وبناء الحياة على أسس علمية.

وحينها سيعود ليقرأ التاريخ ويستسلم أو ينتحر فلن يحتل تعز الجغرافيا أو تعز الثقافة ويعلن تعز مدينة موبوءه بالنسبة لهم بل ومرهقه حد الجنون الفاصل بين النهاية أو البدايه لحياة جديدة تختلف عما سبق.

طابت أوقاتكم

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د.أحمد عبيد بن دغر
في ذكرى الاستقلال الوطني
د.أحمد عبيد بن دغر
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
ابو الحسنين محسن معيض
انتقاليُ ترامبَ وانتقاليُ الجنوبِ
ابو الحسنين محسن معيض
كتابات
عبدالله محمد شمسان الصنوييَقتلون بدم بارد ...
عبدالله محمد شمسان الصنوي
د . عبد الوهاب الروحانيمن يحكم اليمن اليوم .. ؟؟!!
د . عبد الوهاب الروحاني
مشاهدة المزيد