سقوط عَمران وخراب العُمران !
بقلم/ د: محمد الظاهري
نشر منذ: 4 سنوات و شهر و 9 أيام
الجمعة 11 يوليو-تموز 2014 02:48 م

كثيراً ما حذرت من أنَّ ظاهرة تعايش المتناقضات وتزامنها في اليمن ليست في مصلحة اليمن مجتمعاً ودولة ؛ وما حضور حوار البرامج والفنادق متزامناً مع حوار البنادق والخنادق إلا أحد شواهد هذا الاستنتاج !

إنَّ سقوط مدينة عمران , وبمنأىً عن التخوين والتآمر, يكشف عن وجود دولة يمنية من دون مؤسسة عسكرية وأمنية فاعلة !

والأخطر أنَّ الحياة السياسية اليمنية تشهد حالة غير سوية -سياسيا وعسكريا- حيثُ إنَّ ثمة قوىً وحركات اجتماعية تشارك الدولة تَّملُك آليات القسر والإكراه !

إنَّ حضور الحركة الحوثية الصاعدة وركونها إلى ثقافة العنف على حساب مبدأ التعايش والتسامح تجاه الآخر السياسي والديني (المذهبي تحديداً) ؛ قد جعل منها حركةً مُبندقةً , مصابةً بداء غطرسة القوة وغرور التوسع الحربي!

وفي هذا الصدد , فإن نجاح الحوثيين في اسقاط عمران يُعد بمثابة شرعنة لثقافة الغلبة , وتبريراً لانتشار ثقافة العنف المجتمعي, وحضور ثأر السياسة وسياسة الثأر!

كنت قد خاطبت الأخوة الحوثيين قائلاً : اعلموا أن الذي كان (ضحية) لحروب ستة , وقيامه بقتال الأخ المغاير له مذهبياً , وتقمصه لدور(الجلاد) , ستدور عليه الدوائر, ومن ثم يتحول (الضحايا) إلى (جلادين) , و(الجلادون) إلى ضحايا , وهكذا دواليك !

و إذا كان العلامة ابن خلدون قد توصل إلى " أن الظلم مؤذنٌ بخراب العمران ", فإنني أؤكد على أنَّ التوسع عبر قتل عباد الله , وتفجير بيوت الله مؤذنٌ بخراب العمران اليمني !

ختاماً , حذارِ من غطرسة القوة, وغرور الانتصارات الحربية السريعة , والتمادي في جرح سمعة الجيش اليمني , الذي نجح في (تجديد زيه العسكري) , وفشل في استحضار عقيدته ومهامه العسكرية والوطنية !

حذارِ؛ فمجتمعنا اليمني قد انهكته الحروب والدسائس , وها قد اضحى ينشد السلام و التعايش, ولكنه قادر على استحضار ثقافته القتالية !

وحينئذٍ سيكون المآل مزيداً من ( تفرق أيادي سبأ) , وحضور خراب السد اليماني , وسيغدو لسان حالنا مقولة (حروب الجميع ضد الجميع) .

اللهم إني قد بلغت, اللهم فاشهد.

*نقلاً عن صفحته بالفيس بوك