مارب وإرهاب الاحزاب
بقلم/ كاتب/محمد الشبيري
نشر منذ: 13 سنة و 3 أشهر و 16 يوماً
الجمعة 16 نوفمبر-تشرين الثاني 2007 08:43 م

مأرب برس – خاص

كعادتها، تبدأ النشاطات اليمنية على درجة من الاتقان وتنتهي بـ " دوشة " كما لو كانت عبارة عن عراك بين بائع ومشترٍ في احد الأسواق الشعبية العتيقة لبيع البطاطا .

ندوة "مارب برس" حول آثار الإرهاب بدأت على قدر من المسئولية واستطاعت أن تجمع اطرافاً متباعدة الرؤى ومتباينة المواقف، فجمعت بين السلفي المتشدد والجهادي والمصري السابق (ابي الحسن السليماني) وبين السيّد بيتر ديمتروف مدير المعهد الديمقراطي بصنعاء رغم ما بين الاثنين من فوارق فكرية وهذا انجاز يُضاف إلى فضائل الموقع المتميز _اعني مارب برس_ وإلا لما استطاع احد ان يجمع بين الامريكي وبين من يدعو عليه بالهلاك من على المنبر كل يوم جمعة !!

المهم، أن الندوة كانت مقبولة إلى حد ما، لكن تبادل الاتهامات جزافاً بين السلطة والمعارضة هو ما افسد الموضوع، وكأننا في حملة انتخابية ولسنا بصدد معالجة قضية "طارئة" و"دخيلة" على المجتمع اليمني عموماً ليس المأربي فقط ، وللاشارة فلم تكن مأرب هي الاولى التي تتهم بالارهاب كما ادعى محافظ المحافظة ولم تأوي ارهابيين كما حدا الحماس الحزبي برئيس فرع الحزب الحاكم للقول بأن الارهابيين يحتمون بـ"اوكار محسوبة على المعارضة"، هذا الكلام في اعتقادي لا يخدم قضيتنا ولا يبحث عن الحل بقدر ما هو تكريس للذهنية العدائية بين الاحزاب وتفريق الصف الوطني بدوافع حزبية ضيّقة .

كان يجب الا تتدخل الشئون الحزبية في مناقشة هكذا قضية وكان يجب الا توجه الاتهامات صوب الحكومة بدعم الارهاب وتشجيعه ولا الى المعارضة بإيواء العناصر المتطرفة، إذ الجميع متفق على خطورة القضية ونبذ الفكر القاعدي والايدولوجيا التي ينطلقون منها .

الحقيقة التي غابت عن الجميع هو ان مأرب ليست بلد منشأ ولا مدرسة لتعليم فنون الارهاب بل كانت ملجأ لعناصر فرت من سجون صنعاء بعد ان ذاقت ويلات السجون ومرارة التعذيب بعد أن جعلت منهم هذه السجون ارهابيون من الطراز الاول، وليس شرطاً ان يكون ضمن جداول اسماء تنظيم القاعدة، ولكنه اصبح مؤمن بنظرية تكفير الحاكم واستحلال دماء الناس وهذا هو فكر القاعدة الذي تسير عليه وتربي عناصرها على ذلك!

ما يثير الاهتمام هو تلك العبارات التي خرجت من افواه الماربيين تنادي بمحاربة الارهاب واهله وتدعو إلى المعدل والمساواة في تقسيم الثروة والمشاريع لأن غياب العدل والمساواة يعني تفشي ظاهرة الكراهية لكل ما هو رسمي وقادم من الحكومة وهذا خط تلاقي مع فكر القاعدة وتستطيع الدخول إلى الاناس من هذا الباب الذي ما لم تسع الحكومة إلى سده فلن تستطيع كسب الناس وولائهم .

رغم كل ذلك، فمأرب ليست بهذا التعقيد الذي يبدو لمن لا يعرفها، ثمّة فقراء وبسطاء وعاطلين عن العمل وطلاب عجزوا عن مواصلة الدراسة الجامعية في ظل غياب شبه تام للسلطة في المحافظة التي لا نراها إلا في مثل هذه الندوات لممارسة التنظير فقط، بعيداً عن تلمس هموم المواطنين البسطاء .

إلى سيادة المحافظ :

كم اتمنى على السيد عارف الزوكا ان يتوجه صوب البسطاء من الناس والمواطنين العاديين لحلحلة مشاكلهم دون الاتكال على المشائخ الذين هم سبب من اسباب تدهور الوضع في اليمن عموماً وفي مارب على وجه الخصوص.

وهذه امنية لو تحققت لقفز بالمحافظة نحو الرقي والتقدم لان المشائخ _كما يعلم الجميع_ يحتكرون حقوق العامة ويزرعون الفرقة بين الناس وعلى اقل تقدير يأكلون مشاريع المحافظة باسم ابناء المحافظة .

Ms730@hotmail.com

 

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د.أحمد عبيد بن دغر
في مأرب يتخلق تاريخ جديد لليمن المعاصر
د.أحمد عبيد بن دغر
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
محمد عبدالله القادري
مطلب حوثي لأمريكا بشأن معركة مأرب
محمد عبدالله القادري
كتابات
كاتب/مهدي الهجرفي صف مصطفى بهران
كاتب/مهدي الهجر
د.عائض القرنيكفّوا عن النياحة
د.عائض القرني
نشوان السميري" الأمـل والألـم"
نشوان السميري
مشاهدة المزيد