آخر الاخبار

تفائل بسقوط مأرب.. زعيم «الانفصاليين» يعترف رسمياً بعمالته «للحوثيين» ويتحدث عن إجراء محادثات مباشرة بين مجلسة والمليشيات الشيخ عائض القرني يرد على تقرير الاستخبارات الامريكية بخص بن سلمان وخاشقجي الأمين العام لجامعة الدول العربية يتحدث عن الهدف الخفي وراء التصعيد «الحـوثي» على «مـأرب» إيران ترفض التفاوض حول الاتفاق النووي.. ما هي الخيارات أمام الإدارة الأمريكية؟ سي إن إن:واشنطن تحذف 3 أسماء من قائمة المتهمين بـ«قتل خاشقجي».. من هم؟ هكذا يمكنك الحصول على جواز سفر كورونا العالمي مجلس الأمن ينهي آمال «أحـمـد عـلي» وأبو ظبي تمنح الاخير البطاقة الذهبية..ماذا يعني تمديد العقوبات الأممية على نجل «صـالح»؟..تقرير الانتحار يفتك بشباب وشابات أكثر دول العالم تطورا بعد يوم من تعيينه خلفاً لـ”شعلان“.. العميد ”السياغي“ في الخطوط الأمامية لجبهات ”صرواح“ و”البلق“ لماذا تبحث شركة أرامكو مديد قرض بـ10 مليارات دولار.. ما دلالة ذلك؟

هل تعرفون من هو على
بقلم/ بكر احمد
نشر منذ: 13 سنة و 3 أشهر و 13 يوماً
الجمعة 16 نوفمبر-تشرين الثاني 2007 07:18 م

مأرب برس – خاص

- ( علي ) هذا ظهر على قناة الجزيرة الوثائقية ، وهو طفل يمني لا تستطيع أن تحدد عمره بالضبط نظرا لسوء التغذية المزمن البادي عليه ، وسبب ظهوره على تلك القناة كان بسبب عرضهم لبرنامج يتحدث عن أعمال الأطفال ، لكن ( علي ) لم يكن يعمل داخل وطنه ، بل كان يتسول في المملكة العربية السعودية ويقول ( علي ) بأنه جاء إلى هذا البلد عبر التهريب وأن المسئول عنه كان يضربه حتى يقوم بالتسول يوميا من غروب الشمس حتى الفجر ، وهو الآن في مركز تجميع الأطفال المتسولين لإعادتهم إلى بلدهم .

- يبلغ عدد المتسولين من الأطفال اليمنيين في دول الجوار أعداد كبيرة وهذا مما يعني أنه هناك فائض في عدد المتسولين في اليمن مما حدا بالبعض بالبحث عن أسواق جديدة ، فالتسول مهنة من لا مهنة له ، إلا أن في حالة الأطفال تكون انتكاسة مذهلة على المستوى الاجتماعي والثقافي والاقتصادي خاصة إذا علمنا بأن هؤلاء الأطفال هم جيل الغد وهم من سيعطي صورة عن اليمن.

والطفل اليمني الذي تشاهده في إشارات المرور وفي كل مكان تذهب إليه كان به من المفترض أن يكون في مقعد الدراسة حيث يتلقى التعليم الجيد ويعود إلى أبويه لينعم بدفء المنزل والعناية الأسرية الطبيعية لكن هذا لا يحدث أبدا وذلك نتيجة الفقر والبطالة التي تجعل من أي مهنة ومهما كانت هي أمر مقبول ولا بد منها وبغض النظر عن مستواها الاجتماعي أو الثقافي أو قبولها من عدمه من البيئة المحيطة ، كما أن التعليم بحد ذاته يعتبر عبء اقتصادي كبير على الأسرة اليمنية التي لم تعد تستطيع أن توفر الكتب والزي المدرسي إلى جانب أن المدارس تفرض رسوماً على مدار السنة للاختبارات الشهرية والوسائل التعليمية مما تجعل أسطورة مجانية التعليم في اليمن مزحة ثقيلة لا يود أحد سماعها .

- تشير الكثير من التقارير بأن الأطفال المتسولين فقط في مدينة صنعاء يبلغون الثلاثون ألف طفل بينما مجموعهم على مستوى القطر اليمني هو مليونان طفل وهو عدد مخيف جدا لا يمكن السكوت عنه وأن علاج هذه الظاهرة تحتاج إلى إرادة قوية ودارسة مستفيضة وكوادر نزيهة ومراكز إعادة تأهيل لتلك الطفولة التي فقدت براءتها وفقدت ثقتها بالعالم ، وإذا كانت تلك التقارير و هي تتحدث عن واقع الطفل اليمني في السنوات الماضية ، فعلى ما يبدوا أن ما هو قادم أسوء بكثير مما مضى وذلك بسبب تنامي الغلاء المستمر وعجز الدولة عن توفير مشاريع الاستثمار التي تعد بها وإيجاد حلول للخلافات السياسية التي تظهر في كل جهة من البلاد ، وكل ما تبدع به هذه الدولة هي التعديلات الدستورية ألتي جل همها تمديد الحكم إلى ما لانهاية ، مما يعني أن هذه الظاهرة التي تضع اليمن في أدنى دول العالم فقرا لن ترى الحل الجاد قريبا ، إذ النظام مشغول بكل شيء في هذا الكون إلا مشاكل مواطنيه المعيشية .

- نسمع بين الحين والآخر مداولات في مجلس النواب يتحدثون عن هذه الظاهرة ثم يخبوا صوتهم خلف لجان لا نعرف ما هو مصيرها ، كما أننا بدنا نشك بأنه خلف تهريب الأطفال إلي دول الجوار يقف ورائها رجال متنفذون وجدوا باب للكسب على حساب إنسانية طفل لا يعرف ما سبب ما يحدث له ولماذا هو مختلف عن باقي أطفال العالم .

- مازالت قيمة الإنسان في اليمن هي قيمة صفرية لا تشكل إي هاجس يذكر ، والكل يدفن رأسه في الرمال ولا يريد أن يتحدث عنها ، ونكتفي كحالة هروب من الواقع أن نستمع إلى خطابات الرئيس التي تحدثنا عن مختلف الإنجازات العظيمة التي تحققت في عهده كرجل تاريخي أستطاع أن يقفز باليمن إلى مصاف الدول المسترخية اقتصاديا .

- هل لنا أن نفهم بأن طفولتنا الآن هي مستقبلنا غدا ، وأن هذه الأعداد الهائلة والمتزايدة من طفولة ألم بها كل هذا الظلم لن تستطيع أن تقود بلدا إلا بشكل هي مارسته في ماضيها وأعادت عليه ، مما يعني مزيد من كل هذا الضياع والتيه .

فخامة الرئيس :

هل تُحرك فيك شيء معاناة أطفالنا ، هل تشعر بألمهم الجسدي والنفسي ومدى الإذلال الذي يعانوه ، لأن من يشعر بهذه الأشياء فهو ولا شك إنسان ، ومن يشعر ويملك الصلاحيات ، فهو يكون حينها رئيس ، ومن يشعر ويملك الصلاحيات ولا يقوم بأي شيء لعلاج هذه المشكلة ، فهو رئيس فاسد ، فتخير أنت أيهم أقرب أليك ؟ 
 

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
علي العقيلي
رصيد شعلان
علي العقيلي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
علي العقيلي
شعلان في تأويل القطعان
علي العقيلي
كتابات
كاتب/محمد الشبيريمارب وإرهاب الاحزاب
كاتب/محمد الشبيري
كاتب/مهدي الهجرفي صف مصطفى بهران
كاتب/مهدي الهجر
د.عائض القرنيكفّوا عن النياحة
د.عائض القرني
نشوان السميري" الأمـل والألـم"
نشوان السميري
د. محمد معافى المهدليأغلاط الأخلاط الفقهية
د. محمد معافى المهدلي
مشاهدة المزيد