التخبط بملف حادث جامع الرئاسة وموقف اللواء الأحمر
نشر منذ: 7 سنوات و 5 أشهر و 12 يوماً
الإثنين 17 يونيو-حزيران 2013 05:06 م

لازال الرئيس السابق يتخبط من خلال ملف حادث مسجد النهدين ، وبعد الإفراج عن 17 من المتهمين لعدم وجود الأدلة بتورطهم في الجريمة نشرت صحيفة اليمن اليوم المملوكة له ما أسمته تقريرا جديدا وعند قراءة التقرير لم أجد الجديد سوى تكرار الاتهامات وان كان بقالب أكثر إنشائية وان الغرض من التقرير على ما يبدو هو تكرار الاتهام لقادة عسكريين وسياسيين وهو الهدف من نشر الموضوع

ورد اسم اللواء علي محسن الأحمر مستشار رئيس الجمهورية لشئون الدفاع والأمن في مقدمة الموضوع وهو إحياء غبي وربط اعتباطي وكل ما ذكر في الموضوع من معلومات هي عبارة عن أعمال روتينية ومعلومات عامة ولا تحتاج الى ان تكون تقرير لأنها أعمال تتعلق بمهامه كقائد للمنطقة الشمالية الغربية وقائد للفرقة الأولى مدرع ومهام الفرقة في ذلك الوقت كانت معروفة ومحصورة بحماية ساحة التغيير ، ولا جديد في الموضوع سوى الرغبة في نشر الاسم اما غير ذلك فهي عبارات إنشائية ولان نشر اسم اللواء علي محسن كمتهم يمثل أهم المسكنات العلاجية لأوجاع صالح المزمنة

لو كان اللواء علي محسن يريد التخلص من الرئيس السابق عن طريق التصفية الجسدية كان بإمكانه ذلك وبشكل غير الذي جرى في مسجد النهدين ، كان بإمكانه التوجه الى قصره او مخبئة في وضح النهار لان الرئيس السابق كان قد هيئ الأسباب التي تدفع اللواء لذلك من خلال الاستفزازات العسكرية التي كان يقوم بها صالح

ولان اللواء هو الرجل القوي فقد اكتفى بقلع صالح من كرسي السلطة بأسلوب حضاري دون عناء التخلص منه عسكريا ويكفي ان صالح اقتلع من كرسي السلطة بمجرد خروج اللواء علي محسن عن سلطة صالح يوم ان كان رئيسا وبمجرد خروج اللواء خرج صالح مقلوعا مخلوعا محروقا

لو ان صالح يتجه للصدق مع نفسه الأمارة بالسوء ولو لمرة واحدة وان يعتبر من الأحداث ويتذكر أن لقاءه مع ربه بات قريبا وان يتحرى الصدق لنفسه لأنه خير من يعرف بالأشخاص الذين حاولوا استهدافه وإنهاء حياته بتلك الصورة البشعة في مسجد الرئاسة

واللواء علي محسن لو كانت لديه نية التصفية الجسدية كان يمكن ان يقوم بها قبل انضمامه للثورة وقد يكون سهل الوصول الي رأس صالح وقلعه من جسده ، لكن اللواء اتخذ موقفا شجاعا يتماشى مع مكانته كقائد عسكري يؤدي مهماته لصالح الوطن وأعلن انحيازه لصالح الشعب وأعلنها بوضح النهار ومن داخل مكتبه وهو يرتدي بدلته العسكرية وكان هذا الموقف هو الذي سجل نهاية صالح في السلطة وخلعه عنها وحرر النظام من سيطرة العائلة الى الأبد وأعاد لليمن جمهوريته

محاولة الاغتيال تلك هي من أعمال الجبناء والمتربصين من الأبناء ،، ولأنهم لا يرغبون بوجود صالح على رأس السلطة حاكما تحول الى \" مسخرة \" دفعهم خوفهم وطموحهم الى القيام بذلك العمل ، وصالح يعرف المدبرين للأمر بالأسماء والصفات وقرابة الدم الذي لم يحترموه ، وان دافع الابتزاز والانتقام هو الهاجس الذي يسيطر على مخيلته لأنه إذا استسلم للحقيقة لا يوجد بيده أي ورقة للابتزاز

أشفق على الرئيس السابق من استمراره بالكذب دون ان يعتبر او يتصالح مع نفسه وذاته وشخصه ويبتعد عن وسوسة الشيطان التي تتحكم بسلوكه وتصرفاته وان يبتعد عن اسلون الشيطنة التي حكم بها اليمن 33 عام وهو اسلون غير أخلاقي وغير إنساني

أأمل أن أرى - والجميع - علي عبدالله صالح وبعد خروجه من السلطة نراه إنسانا ولا يوجد شيء يمنعه من التحول الى إنسان ، أما إذا ظل يمارس هذه السلوكيات فإنه سيبقى مخلوعا ومقلوعا ومنبوذا وشيطان اليمن الأول ، وان وجوده اليوم على هذا الحال هو بمثابة الرئيس الذي يشتغل اليمن في ظل رئيس يشتغل لليمن

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
ابو الحسنين محسن معيضيستاهل البرد من ضيع دفاه
ابو الحسنين محسن معيض
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د.أحمد عبيد بن دغر
في ذكرى الاستقلال الوطني
د.أحمد عبيد بن دغر
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالخالق عطشان
ماس تكتيك الأنساق الهالكة
عبدالخالق عطشان
كتابات
نبيل حيدرذاكرة السمكة
نبيل حيدر
نهلة جبيرثرثرة وطنية (1)
نهلة جبير
مشاهدة المزيد