عن التحالف المؤتمري الحوثي لإفشال الحوار الوطني
بقلم/ عبد الملك المثيل
نشر منذ: 7 سنوات و شهر و 25 يوماً
الإثنين 10 يونيو-حزيران 2013 04:35 م

بينما يترقب اليمنيون بفارغ الصبر نتائج الحوار الوطني ، بين مختلف القوى السياسية المتحاورة ، تثبت العديد من تلك القوى يوميًا أنها تتحاور رغما عنها لا قبولا بالحوار ، لأنها تعلم علم اليقين أن وجود دولة حقيقية سيكون بمثابة إعلان لنهاية شهر عسل مصالحها ومنافعها وفسادها ، فهي على مدى عقود زمنية عاشت وترعرت ونمت بسبب الفوضى التي أنتجتها وتحكمت في مجرياتها ، لضمان بقائها واستمرار مصالحها ومنافعها الذاتية على حساب كل ما يتعلق بحقوق الشعب اليمني.

من لحظة إنطلاق الحوار الوطني ، ونحن نراقب بإهتمام وقائع السباق الماراثوني الإعلامي بين بعض القوى ، التي وضحت تصريحاتها مدى الضيق الشديد من السير قدمًا نحو إخراج الحوار بصورة ستؤدي إلى رص أسس الدولة التي نتطلع إلى وجودها رغم كل المعوقات ، والواضح أن تلك القوى تدرك أن مشاريعها الصغيرة تتآكل وستزول عند وجود الدولة التي لن تسمح ببقاء تلك المشاريع الأنانية ، ولهذا عمدت إلى التصعيد بطريقة خلت من المسؤولية والشعور الوطني ، لعلها تنجح في تفخيخ الحوار وقطع الطريق على الجهود والرغبة الداخلية المدعومة دوليًا ، في إخراج الوطن اليمني ، من فوضى العقود الماضية وإلحاقه بنظام وقانون الدولة المدنية الحديثة ، لذلك تحالفت العديد من القوى رغم أنهار الدماء المسالة بينها ، خلال حروب عديدة ، كانت على ما يبدوا مصدر رزق تجاري عاشت وتعيش منه وتريد إستمراره بطرق أخرى.

صار من الواضح وجود تحالف وتنسيق مؤتمري حوثي ، يتجه حسب المخرجات إلى صنع عراقيل تمنع جهود بناء الدولة ، ففي الوقت الذي تطاول فيه بعض ( أغبياء ) قادة المؤتمر على شباب الثورة المعتقلين ، رغم إدراك ومعرفة وتيقن تلك القيادات بالفاعل الحقيقي لحادثة النهدين ، وبرائة شباب الثورة من تلك الحادثة ، قام الحوثيون بالإنسحاب من جلسات الحوار ، بعد أن علق المؤتمر مشاركته ليوم واحد ، ليعود الحوثيون بعدها في جلسة الأحد لإثارة الفوضى من خلال تصرفات مقصودة ومخالفة لأبسط قواعد الأخلاق السياسي وليس لوائح الحوار فقط ، ثم اتضحت الصورة التي تكشف ذلك التحالف عندما توافقت إعتراضات المؤتمر والحوثيين على إطلاق المعتقلين ، وهي القضية التي سعى المؤتمر من خلال صبيانه الصغار ، إلى إرباك الرئيس هادي شخصيًا ، عبر إتهامه الصريح بالضلوع في حادثة النهدين ، ولكي يكتمل المشهد هرع الحوثيون نحو مبنى الأمن القومي لإشعال مواجهة على الأرض ، تعكر الواقع السياسي وتلقي بضلالها على الحوار ، لعل ذلك يكون بمثابة إعلان فشل للقيادة السياسية ليس في توفير متطلبات الشارع اليمني ، وإنما أيضًا في إخراج الحوار الوطني كما يجب على المستويين الداخلي والخارجي.

من المؤكد أن الشواهد تتوالى يوميًا ، وستعمل تلك القوى على إفشال الحوار والتشكيك في مخرجاته كالقول أنه يمهد لإنفصال الجنوب ، ولن يكون من المفاجئ إنسحاب بعض القوى إن فشلت في إفشال الحوار ، بعد أن كانت تتعشم وتأمل أن يقوم أبناء الجنوب بإفشاله ، إما بعدم المشاركة أو الإنسحاب ، وهنا لا بد من القول أن مشاركة قوى الحراك الجنوبي في الحوار ، مثل دورًا سياسيا واعيا وكبيرًا ، وجه لقوى ومراكز الشمال ( ضربة معلم ) أرغمها على الإعتماد على ذاتها والبحث عن طرق لإفشال الحوار وكذلك إفشال بناء الدولة اليمنية .

من البديهي القول أن تلك القوى خاصةً المؤتمر والحوثيين وبعض مراكز القوى ، تعيش في أبراج عاجية ، منعتها من قرائة واقع اليمن بصورة صحيحة ، ففي الوقت الذي يسعى الشعب اليمني ويعمل على بناء الدولة ، من خلال ثورته واستمرار حضوره في الأحداث صغرت أم كبرت ، يعمل المجتمع الدولي على دعم تلك الرغبة الشعبية اليمنية ويسخر إمكانياته القوية لتكون ورقة فاصلة لن تسمح مطلقا بفشل الحوار أو عرقلة بناء الدولة الحديثة ، وما الإهتمام المستمر والكبير ومتابعة مجريات الأحداث في البلاد من قبل المجتمع الدولي ، سوى دليل واضح على حرص دول العالم من أجل مواصلة السير خطوة خطوة حتى تحقيق وجود الدولة اليمنية المنشودة ، وعليه وجب تذكير تلك القوى المتحالفة وغيرها من مراكز القوى ، أنها فقط تعمل بهمة عالية على تقديم نفسها إلى المحاكم الدولية ، إن لم تستيقظ وتراجع حساباتها وتترك مشاريعها الصغيرة ، لتعمل وتساهم وتشارك في بناء الدولة أو تتخلى عن أوهامها وتصمت ، وستكشف الأيام صحة ما نقول ، فإن كانت الدولة اليمنية الناشئة غير قادرة على إيقاف ومحاكمة تلك القوى بسبب تعقيد وصعوبة الوضع اليوم ، وجب التذكير أيضا أن المجتمع الدولي قادر على ذلك وهو لتلك القوى بالمرصاد....

aalmatheel@yahoo.com