من عبدالملك المثيل ... إلى عبدالملك الحوثي
بقلم/ عبد الملك المثيل
نشر منذ: 5 سنوات و 10 أشهر و 6 أيام
الإثنين 29 سبتمبر-أيلول 2014 08:57 ص

كمواطن يمني ترك وطنه طوعًا للبحث عن حياة كريمة ، أخاطبك معربًا عن أسفي الشديد وحزني العميق ، لما وصلت إليه وأنصارك من مرحلة كشفت بوضوح ، عن مآسي صدمتنا وأحرجتنا أمام شعوب العالم في كل مكان  .

في حروب صعدة المتعددة ، كنا صوت حق إجتهد على قول الصدق بقناعات نصرة المظلوم ، ضد نظام غاشم فاسد ظالم ، تاجر بدماء اليمنيين ، وامتهن كرامتهم ، وقدم وطنهم بترابه الغال الثمن ، ملعبًا لقوى أخرى ، لتصفي حساباتها وتصدر مشاكلها ، على حساب قيم وشرف شعب ووطن .

كان نزيف دماء أبناء اليمن ، من أبناء القوات المسلحة وأهل صعدة يدمي قلوبنا ويمزق إحساسنا ، لا فرق عندنا بين قطرات الدم اليمنية أيامها ، ورغم عيشنا في وطن أمريكي صان كرامتنا وحفظ لنا الحياة بعاداتنا وتقاليدنا ، ووفر لنا رفاهيات بين تعليم وصحة ووسائل مواصلات وسكن وأعمال ، إلّا أننا عشنا آلام كل مواطن يمني ، واستوطننا الوجع لما لاقاه ويلاقيه وطننا الأم ، ولا أخفيك أن الآمال بتغيير الحال لازمتنا على الدوام ، خاصةً مع بروز جيل جديد من الشباب في مختلف القوى ، سعى بإمكانياته المتواضعة لزحزحة الحاكم الظالم وزمرته الظالمة الفاسدة من دفة القيادة ، وهو أمر تم وإن نقص بعد ثورة 2011م ، التي كنتم مكون أساسي من مكوناتها ، كان له مواقف مشرفه لا ينكرها إلا جاحد وناكر للتاريخ .

آلت الأمور إلى ما آلت إليه ، وبدأت وأنصارك تتقدمون في كل الإتجاهات ، تحت تبرير وعذر الدفاع عن النفس ، رغم أن أحدًا لم يقم بالهجوم عليكم ، لتصل جحافلك صوب صنعاء ، وتدخلها فاتحة كما إعتقدت ، لكنك وجحافلك بكل مرارة سقطتم سقوطًا مدويًا ، عبر ممارسات وتصرفات فضحتكم أيما فضيحة ، مؤكدة أنك لاقدر الله إن وصلت إلى الحكم فلن تختلف عن المخلوع علي صالح والمدرع علي محسن الأحمر .

شاب مثلك ، وأنصارك غالبيتهم شباب ، بين قيادات وحملة بنادق ، لكنكم بعقول ثقافتها النهب والسلب والغرور والحقد والكراهية ، ولعل مظاهر النهب والسلب وتفتيش المنازل ، وسرقة محتويات الألوية والمقار الحكومية والمستشفيات ، ستظل لعنة عار تلاحقكم إلى يوم الدين .

أي شباب أنتم وأي مشروع تحملون ؟ وأي عقليات تفكرون بها ؟ وأين أنتم ذاهبون ؟ وهل أنت مؤمن ومتيقن أنك قادر على هزيمة أمريكا وإسرائيل أو حتى موزمبيق وجمهورية الموز ، وأنت قابع في كهف مغمور ، يدمر أنصارك آثار بنية تحتية بائسة من الأساس !!!

إن الإنتصار الحقيقي يكمن في البناء لا الدمار ، وفي نشر المحبة والسلام ، لا الكراهية والأحقاد ، وإن الرقي الأعلى يتمثل في غرس الأشجار والورود لا حمل البنادق والرصاص ، وإن أعظم مشروع تقدمه لوطنك والعالم هو حمل شعارات الخير وصون كرامة الإنسان ، وإحترام حق الشعوب في الحياة .

دعني أقول لك أن ربع مليون يمني يعيشون في أمريكا ، يعيلون ملايين الأسر في اليمن ، لا يمكن للسلطات الأمريكية أن تنتهك حق من حقوق حياتهم ، بل إنها تحميهم بالقانون ، وهنا ادعوك لكلمة سواء أساسها التفكير بعقل سوي ، يتسائل بمنطق ، ماذا لو كان في أمريكا عقول مثل عقلك وأنصارك ؟ هل سيبقى أحد منا هنا ؟ ومن سيعيل ملايين الأسر في اليمن حال تم إخراج اليمنيين ، من دولة تسعى لقبض روحها كما في صرختك وشعارك المزعوم .

ما شأن أمريكا وإسرائيل بنهب التلفزيون وملابس النساء ؟ وأي سقوط أخلاقي مروع وصلتم إليه ، عبر دخول منازل وتفتيش صور ساكنيها ، ومن ثم نشر تلك الصور في مواقع التواصل الإجتماعي !!!

أدعوك دعوة صادقة للتعقل وعدم الغرور ، فاللعبة أكبر منك ومن غيرك ، واتعظ واعتبر من نهاية المخلوع علي صالح وعلي محسن ، ولا تتهم الناس بالعمالة وإيران عندك القبلة الأولى ، واتق الله في دماء الناس وترابطهم وامن وطنهم واستقراره ، ولا تتحمل في عنقك أرواح أطفال يحملون البنادق تحت لواءك ، كان من المفروض أن يكونوا في المدارس والجامعات لا في المتارس والقبور .

عليك وعلى أنصارك ، مراجعة أنفسكم مراجعة شاملة ، أساسها العمل مع الجميع على بناء وطن خال من السلاح والأحقاد والطائفية والبغضاء ، وإن صممت على مواقفك ومعاداة العالم ، فثق أننا سنقف ضدك وأن رصيدك الوطني سينفذ ، وعليك العمل من الآن على ترتيب مقر إقامتك في إيران ، واعلم أن الله يذل من يشاء بغير حساب .