آخر الاخبار

9 سنوات من الخريف العربي في «اليمن».. من فساد «صالح» إلى بحر الدماء ميناء عدن يسجل رقما قياسيا في مناولة البضائع هكذا يسعى الحوثيون إلى تثيبت انقلابهم مقابل إيقاف الحرب إسقاط 3 طائرات مسيرة تابعة للحوثيين عاجل.. معارك «نهم» تشتد ضراوة وصقور «التحالف» يثأرون للشهداء معسكر «مأرب».. مصادر عسكرية تروي آخر المستجدات مركز ”الملك سلمان“ يقدم 20 شاحنة إغاثية لليمن خلال أسبوع و”غراندي“ تؤكد ”ذلك محل تقدير المجتمع الدولي وامتنانه الواسع“ عاجل: الجيش الوطني يعلن عن عمليات عسكرية ناجحة وكمائن محكمة لمليشيا الحوثي شرقي صنعاء ويدعو لانتشال جثث المليشيا الريال اليمني يسجل أكبر إنهيار أسبوعي أمام الدولار والسعودي في مناطق سيطرة «الحوثيين» فيما ”الانتقالي الجنوبي“ يرفض تسليم الأسلحة ويتمسك بأمن عدن والرياض تستدعي ”الخبجي“.. ”غريفيث“ يتحدث عن تشكيل الحكومة والامارات مستعدة للتنازل مقابل منحها هذه الحقيبة الوزارية نبأ غير سار للمغتربين في السعودية.. قرار جديد بشأن الوافدين وغرامة مالية 5 آلاف دولار للمخالفين

رجل يتقن الصمت.!
بقلم/ كاتب/رداد السلامي
نشر منذ: 6 سنوات و 11 شهراً
الثلاثاء 19 فبراير-شباط 2013 01:28 م

الصمت لغة دائما معتمدة في مواجهتي لتحديات الحياة ، فأنا لا أجبر على الكلام والأحلام فيما لا استطيع الوصول إليه من حق أريده شرعا ، لأن ما لاتصل إليه إرادة الإنسان مستحيل يحققه الله وحده \" وهو الذي أغنى وأقنى\" وحتى ما تصل إليه إرادته فإنه لا يكون إلا إذا أراد الله وفي كليهما يحتاج الإنسان الى الله والدعاء وسيلة عبادية والإجابة مضمونة وإن لم يتحقق للإنسان مبتغاه فالخير كامن في التأخير أيضا.

كثيرا ما وجدت ذاتي أتسائل لماذا أنا من دون الآخرين لا املك أحلامي ، وتبقى حبيسة الرأس وأسيرة الخيال الجميل رغم مشروعيتها يقولون فقط ان الأحلام المشروعة وحدها هي من تتحقق وتجد طريقها الى الواقع وأحلامي لم تكن يوما من الأيام الا مشروعة ومع ذلك حتى الشرع لم يتعاون المنتمون إليه والمدافعون عنه من أجل تحقيق حلمي على النحو الذي شرعه الله ، فقد اكتشفت ان الشريعة الإسلامية ذاتها لا يمكن ان تطبق الا في إطار مجتمع مؤمن بها حقا ومتعاون في سبيل تطبيقها بشكل يضمن للجميع حياة سوية وكريمة معتبرة..

تعلمت من الحياة ان الوليد قد يموت وفي فمه نصف ابتسامة لم تكتمل ..وأن الأحلام قد تموت في رأس صاحبها قبل أن تصبح حقيقة

تعلمت أن الصامت الراضي هو من يملك النور والشاكي المبتئس هو من أهل الغفلة …وهذا صحيح من وجهة نظر فلسفية تكمن في ضياع الحقوق والحقيقة مع صراعات وجدالات الحياة ..وان الأماكن الشاغرة في عقول البشر قد امتلئت بتفاهات زائلة او بضجيج افكار هامشية …وبيع الروح وشراء البطن ماهي إلا سذاجات بشرية أخذت وضعيتها في سلم تتفاقم درجاته تصاعديا نحو الانحطاط الفكري …إنهم يرتكبون جرائم إنسانية بحق النفس الشريفة الطاهرة التي تغرق في الوحل في كل حين …انهم يستشرفون عن الاعتراف بدونيتهم وينكرون ذاتهم الأخرى القابعة في الأسفل اما الصامت فتعجبني قناعته بصمته وكفايته بسعادته …ورضاه بحاله مع دوامها الذي لا يكاد ان يغير من وتيرته خطوة ..

لكن الفائز هو الصابر المكافح …الذي عقد قرانا مع ذاته وتكامل مع نفسه على الرغم من تراكم منغصات الحياة من وبانتظار نتيجة النزال فلن يكون الصابر صاحب النور في خسارة مستديمة ولن يكون في حالة تعادل ممل وحسب بل ستكون النتائج مذهلة ان اتخذ الأسباب وسعى باتجاهها …فدوام الحال من المحال !

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
سيف الحاضري
الي المتسخين بالمال المدنس
سيف الحاضري
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د. محمد علي السقاف
اليمن 2019 امتداد للمشهد السياسي المرتبك
د. محمد علي السقاف
كتابات
بلال الجراديطائرات الأبابيل
بلال الجرادي
فواز محمد اسكندرطائرات الموت اليمنية ..
فواز محمد اسكندر
تيسير السامعىالتائر....!
تيسير السامعى
عبد الواحد الشرفي.أي معايير ؟
عبد الواحد الشرفي.
مشاهدة المزيد