آخر الاخبار

الجيش السوداني يسترد أراضي واسعة بعد 25 عاماً من سيطرة قوات إثيوبية علية ماهي المخاطر التي تسببها تناول الثوم والبطاطس على فئة من الناس ..وهذه أعراضها تقارير وأرقام صادمة ..المليشيات الحوثية تصدر أكثر من 150 حكماً بالإعدام للتنكيل بخصومهم تفاصيل خلية حوثية خطيرة تم القبض عليها في مأرب مرتبطة بإيران ومتورطة برفع إحداثيات عن مواقع الجيش الوطني وتحركاتة الريال اليمني يهوي وشركات صرافة تعلن إغلاق أبوابها ومطالب للحكومة بتدخل الفوري ..وهذه أخر التطوارت وثيقة حكومية سورية في جنيف تفتح النار على الجميع عدا روسيا وإيران مجزرة جديدة للمليشيات الحوثية في الحديدة وعشرات القتلى والجرحى من المدنيين والبعثة الأممية تندد أول رد فعل سعودي على بيان الكويت بشأن الأزمة الخليجية مع قطر الريال يواصل الانهيار وفارق الصرف يتسع بين صنعاء وعدن.. تعرف على آخر تحديثات أسعار الصرف أردوغان يشن هجوما شرسا على ماكرون ويحذر فرنسا من خطورته ويطالب بالتخلص منه

انضم إليها علي محسن والحوثي! فمن الذي خان الثورة؟
بقلم/ مجدي منصور
نشر منذ: 8 سنوات و شهرين و 4 أيام
الأحد 30 سبتمبر-أيلول 2012 05:29 م

احترمنا عبدالملك الحوثي في أول الثورة لانضمامه، وشعرنا بأنه سند لثورتنا تماما كما هي الفرقة الأولى مدرع! ولكن مع الوقت صدمنا!

قال لنا الإخوة الحوثيون في أول الثورة بأن علي محسن قائد الفرقة أولى مدرع انضم إلى الثورة باتفاق مع علي صالح وذلك مؤامرة ضد الثورة، وأن الرجلان "متحالفان"! شككنا بالأمر، وشك الكثيرون بذلك! ومع الوقت اكتشفنا أن ما قاله أولئك عن الجنرال لم يكن ينطبق إلا عليهم، وكلما مضى وقت اكتشفنا أن التحالف لم يكن إلا بين المخلوع وعبدالملك الحوثي! ولذلك كان إعلام الرجلين أثناء الثورة لا يهاجم إلا كل من يتخلى عن المخلوع! فكل من كان يوجه ضربة موجعة إلى المخلوع بالانشقاق! سواء أكان سفيرا أو وزيرا أو عسكريا يتخلى عن صالح! كان مهمة إعلام عبدالملك الحوثي أن يهاجمه ليلا ونهارا جنبا إلى جنب مع قنوات المخلوع!!

وكلما مضت الثورة للإطاحة بالنظام السابق أكثر وأكثر، يظهر التحالف إلى العلن أكثر وأكثر، ولا يستطيع أن يظل تقية! فها هي خيمة سلطان السامعي الوكيل الحصري لثورة فبراير في قناة العالم! يستضيف أنصار المخلوع ليحاضروا الثوار عن كيفية إنقاذ ثورتهم!

السؤال الأهم، هل كان هذا التحالف منذ اليوم الأول لثورة فبراير ؟ أم أنه جاء بعدها؟ أم الفاجعة أن هذا التحالف كان من قبل الثورة؟

حرب صعدة، لا بد أن نراها بشكل أعمق، كان هناك جيشان: حرس جمهوري يتبع المخلوع يؤمن بالتوريث، وجيش يتبع عبدالملك الحوثي يؤمن أيضا بالتوريث ولكن "التوريث الإمامي"، وفي المنتصف جيش يتبع علي محسن اسمه "الفرقة الأولى مدرع" يرفض التوريث في صنعاء ويرفض التوريث في صعدة! كان الحرس الجمهوري مع الوقت يتسلح ويتسلح ويزداد قوة! والجيش التابع لعبدالملك الحوثي يتسلح ويتسلح! والمتضرر الوحيد من حرب صعدة هي الفرقة أولى مدرع، وسكان صعدة! كان المخلوع يخصص في حرب صعدة ميزانيات هائلة للجيش! ولكن كل تلك الميزانية لم تكن تظهر إلا على عتاد الحرس الجمهوري البعيد عن المواجهات العسكرية، أو على الجيش التابع لعبدالملك الحوثي!

فهل كانت حرب صعدة تحالفا بين عبدالملك الحوثي وعلي عبدالله صالح لإزالة العائق الذي يقف ضد مشاريع التوريث؟ ولذلك يستمر ذات التحالف اليوم ضد ثورة فبراير التي بلا شك هي أكبر عدو للتوريث؟

ولكن السؤال الأخطر والأهم: هل أمريكا بالنسبة للمتوكل هي مثل علي عبدالله صالح! بمعنى أنه حين يحين الجد، سيقولون لنا بأن أمريكا متهم برئء حتى تثبت إدانته! وهل سيستضيفون لنا كاتب الفيلم المسيء ليحدثنا عن كيفية الدفاع عن رسول الله، تماما كما استضافوا في خيمتهم في تعز بوق من أبواق المخلوع ليحدثنا عن كيفية إنقاذ الثورة!!! علما بأن المالكي في العراق، بعد أن كانوا يرفعوا شعارات الموت للشيطان الأكبر، ذهب ليستضيف الشيطان الأكبر "بوش الأكبر" في بغداد، ليحاضر العراقيين عن الحرية، وهو يحتلهم؟ في حادثة الحذاء الشهيرة التي رمي فيها بوش الأب، وذهب المالكي ليصد بيديه وبوجهه الحذاء دفاعا عن "شيطانه الأكبر"! بل وأبطال الحرس الثوري الذين يحمون المالكي، ذهبوا ليلقنوا ذلك المواطن العراقي "الموت"! لأنه صدق الشعارات وذهب يرجم الشيطان الأكبر "بنعليه"!

ولذلك يجب أن ننتبه من أن يعود سيناريو صعدة، هذه المرة ليس بين علي صالح وعبدالملك الحوثي، وإنما بين الولايات المتحدة وعبدالملك الحوثي!

لقد نجحت قوة الثورة أن تجنب اليمن حربا أهلية سعى إليها علي صالح، وكان يحاول عبدالملك الحوثي عن طريق "ثواره" في الساحات، أن يساعدوا علي صالح في إشعالها! وهذا ما يفسر رفضهم لكل الحلول السياسية؟ كنا نعتقد أنهم يرفضون الحلول السياسية لأنهم يريدون محاكمة المخلوع، ويرفضون الحصانة! في هذا كنا نشاركهم، ولكن بعد أن اكتشفنا أنهم يتحالفون مع المخلوع اليوم، نستطيع أن نعيد تفسير وتحليل رفضهم للحلول السياسية، وإصرارهم بعد توقيع المبادرة الخليجية أن نزحف إلى القصر الرئاسي بدلا من الزحف إلى صناديق الاقتراع، كان هدفهم هو نسف الحل السياسي ومنع انتقال السلطة إلى هادي والدخول في حرب أهلية كان يتمناها المخلوع ليجرب فيها حظه الأخير!

واليوم يجب أيضا على قوى الثورة أن تجنب اليمن الحرب الطائفية التي يسعى إليها البعض! وأول الطريق إليها هو رفض التدخل الأمريكيا بتاتا، ورفض المارينز الأمريكي نهائيا، لأن بعد تجربة صعدة، أصبحنا نفهم الألاعيب جيدا!

ولطالما أن ثورة فبراير هي إكمال لمشوار ثورة سبتمبر فإن الإجابة على العنوان أعلاه تصبح أكثر وضوحا؟ ولكننا ربما حاولنا أن نغالط أنفسها في أول الثورة، حبا في أن نجمع أكبر قدر من الأنصار!