أكبر ضربة موجعة للإرهاب..
بقلم/ مجدي منصور
نشر منذ: 8 سنوات و شهر و 25 يوماً
السبت 06 أكتوبر-تشرين الأول 2012 04:11 م

إن أكبر ضربة موجعة للإرهابيين وللمخربين هي عندما يدركون بأنه لم يعد على رأس المؤسسات العسكرية والأمنية شخصيات تريد أن تبرهن بأن زمن الوالد أفضل من \"اليمن الجديد\"، وبأن الإرهاب والفوضى بعد الوالد قادم وفي كل مكان! وإنما شخصيات تريد أن تبرهن لليمن بأن الثورة قد جاءت لنا بالخير! وأن اليوم أفضل من الأمس! وأن الإرهاب والتخريب بإذن الله إلى زوال!

هل يعقل أن يستمر في قيادة الحرس الجمهوري والأمن المركزي من يريد أن يبرهن بأن زمن الوالد كان أكثر استقرارا وأمنا؟! تخيلوا كيف يكون حال الأمن والاستقرار عندما يستمر في تلك المؤسسات شخصيات تقع مصالحهم في إثبات أن اليمن الجديد الذي جاء به الثوار هو يمن ينتشر فيه الإرهاب والفوضى! إنها لمصيبة أن يكون في تلك المؤسسات من يريد أن يقول أن الحكومة التي انتزعت السلطة من الوالد فاشلة! وأن الحكومة التي جاءت نتيجة الثورة عاجزة وخائبة!

هل نتوقع أن مثل هذه الشخصيات يمكن أن تساعد حكومة المرحلة الانتقالية في بسط الأمن والاستقرار، أو في مكافحة الإرهاب أو التخريب! أم أنهم بلا شك سوف يغضوا الطرف عن كل عملية تخريبية أو إرهابية تعمل على تحسين صورة \"حكم الوالد\"! بل سينتظرونها بفارغ الصبر! هذا إن لم يدعموها!

ولذلك يشعر الإرهابيون والمخربين بمعنويات عالية وهم يتسللون بعملياتهم الإرهابية إلى العاصمة صنعاء أو التخريبية إلى غيرها، كيف لا، وهم يعلمون بأنهم يمارسون دعاية انتخابية مجانية مبكرة لمن يقبعون في أكبر المؤسسات العسكرية والأمنية في صنعاء التي من المفترض أنها تلاحق المخربين. كيف لا تكون معنوياتهم عالية، وهناك على رأس المؤسسات التي يفترض أن تكافح الإرهاب والتخريب من يرغبون بأن يبرهنوا بأن الحكومة التي جاءت بها الثورة فاشلة، وأنها تسببت في نشر الفوضى والإرهاب!

إن مجرد بقاء هؤلاء في تلك المناصب المهمة هي رسالة طمأنينة إلى كل الجماعات الإرهابية والمخربين، بأن جزء مهم من قيادة الجيش والأمن يرحب بعملياتكم في صنعاء، بل ويعتمد عليها في بناء أطماعه! قأقبلوا وفجروا! وأثبتوا للقاصي والداني بأن يمن الوالد والزعيم خير من يمن الثوار الجديد!!!

هل يعقل أن يوضع شخص تعتمد شعبيته في المرحلة القادمة على مدى التدهور الأمني وعلى وزن المتفجرات وعلى عدد الضحايا، أن يوضع في مؤسسة مهمتها حماية الأمن والاستقرار؟؟؟ وهو يريد أن يثبت بأن يمن الوالد أفضل من يمن الثوار الجديد!

عندما يكون هناك مجرد احتمال أن تتعارض مصلحة الوطن مع مصلحة أو هوى شخص، فإن الدساتير في كل دولة تمنع هذا الشخص من تولي مناصب سيادية، فلذلك مثلا يمنع من كانت والدته أجنبية أن يتولى الحكم في كثير من البلدان، رغم أنه يمكن أن يكون ذلك الشخص وطنيا للغاية، ولكن لوجود ذلك الاحتمال فإنه يمنع من المنصب!

وهذا يجب أن يكون الحال مع ابن علي عبدالله صالح وابن أخيه، الذين يجدون أن هذه الحكومة قد انتزعت السلطة من والدهم، وأن اليمنيون ينظرون إليها كبديل لنظام المخلوع، ويقارنونها! فنجاحها يتعارض مع نفسيتهم ورغبتهم في إثبات العكس!

حان الوقت لنوجه ضربة موجعة لكل المخربين والإرهابيين، وذلك بأن نسلم بقية المؤسسات العسكرية والأمنية إلى من يريدوا أن يثبتوا أن اليمن الجديد أفضل! وأن يبرهنوا بأن يمن ما بعد الثورة خير من يمن ما قبل الثورة!

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د.أحمد عبيد بن دغرفي ذكرى الاستقلال الوطني
د.أحمد عبيد بن دغر
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
ابو الحسنين محسن معيض
انتقاليُ ترامبَ وانتقاليُ الجنوبِ
ابو الحسنين محسن معيض
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
حسين الصادر
مكتب تربية مارب.. صورة مشرقة للصمود في زمن الحرب
حسين الصادر
كتابات
علي عبد المجيد الزندانيمن هو العقلاني ؟!!
علي عبد المجيد الزنداني
د. عبد الملك الضرعيالشعار القاتل...نقاش مشروع!!!
د. عبد الملك الضرعي
مشاهدة المزيد