طبول الإنفصال تُدق من الشعيب و جحاف و الحشاء
بقلم/ عبير الخولاني
نشر منذ: 8 سنوات و 7 أشهر و 10 أيام
الأحد 02 سبتمبر-أيلول 2012 05:11 م

محافظة الضالع هي أحدى المحافظات اليمنية المعاصرة الخضراء حيث أنشئت هذه المحافظة بعد ضم مديريات من محافظة إب وتعز ولحج لتصبح محافظة جديدة حسب التصنيف الجديد لمحافظات الجمهورية اليمنية وتحتضن محافظة الضالع تسع مديريات وهي كالتالي :

(مديرية الأزارق ، مديرية جبن، مديرية جحاف ، مديرية الحشاء ، مديرية الحصين ، مديرية دمت ، مديرية الشعيب ، مديرية الضالع ، مديرية قعطبة)

وتشتعل فيها ثلاث مديريات منذ عام 2003 وهي . مدرية " الشعيب , وجحاف , والحشاء يطالبون بالانفصال , أو ما يسمونه بتقرير المصير . فأصبح معظم أبناء هذه المديريات يصولون ويجولون داخل الأراضي الجنوبية وعلى رأسها مدينة ( عدن وحضرموت , المكلا ) لكي يفرضوا أرائهم والرعب والفوضى وإقلاق الأمن العام لتلك المحافظات التي كانت الداعم والمحرك لإعادة الوحدة ورفع علم اليمن الواحد وحرصا من هؤلاء الذين يطلقون على أنفسهم بالحراك الجنوبي فهم يريدون السيطرة على تلك المحافظتين التي يعتبران من أهم محافظات جنوب اليمن .

فحسب تقرير بريطاني عام 2008 م . كان عدد أنصار الحراك الجنوبي ( 42 ) ألف عنصر بكل الأطياف والأشكال وبكل السياسيين والأقطاب للحراك الجنوبي اغلبهم من ثلاث مديرات من محافظة الضالع وسرعان ما تغير الحال بعد الأحداث التي شهدتها اليمن مؤخرا : فيرى مراقبون انخفاض أنصار الحراك الى أقل من ( 20 ) الف عنصر بعد أن قامة ثورة في اليمن وطرح الشعب اليمني مطالبة على الطاولة وهي دولة مدنية حديثة فبهذه المطالب للشعب اليمني في الجنوب والشمال سقط القناع وخسر الحراك الرهان بمطالباته بفك الارتباط على حد قولة .

فكلنا يعلم علم اليقين أن 75 % من أبناء المحافظات الجنوبية وحدويون ويحبون الوحدة من خالص أعماق قلوبهم وأن الحراك لا يمثلهم ولا يمثل قضيتهم فأنصار الحراك يمارسون التعسف والبلطجة والتهكم على الأحياء وعلى أبناء محافظة (عدن) عنوه والدخول الى أسطح منازلهم بالقوة لرفع علم " التشطير " وهذا ما هو حاصل اليوم للأسف الشديد والغريب بالأمر أننا نرى قوات حفظ الأمن والسلام لا يحركون ساكن رغم الخروقات الموجعة بحق الأمن وبحق الاستقرار فلو كانت هذه المطالب بدولة أخرى لتعامل معها بالوجه الأخر .

ونحن عندما نحاور احد أنصار الحراك ونسأله ماذا لديك وما هي مطالبكم المشروعة لعلنا نساعدكم فيها قدر المستطاع : فيرد عليك بكلام لا يقوله إلا ( معلول أو مشلول ) أصبح الخرف طاغي على جمجمته فينادونك بأنك دحباشي وتركي وعبد وجاهل وتتبول واقفا وانك لا تفقه في النظافة والإسلام شيء ويتهموك بأن المشايخ استعبدوك , فأقول لمن يتكلم عن المشيخة راجعوا كتيبات أجدادكم وسترون أن شيوخكم أكثر من شيوخ محافظات الشمال :فأنتم . عوالقه . ويافعي . وشعيبي , وضالعي . وسعدي , وعوبلي . وعبيدة . والحبل على الجرار . فكل محافظات الجنوب لها مشايخ وقبائل وما في حد أحسن من حد.

فمن هنا ندعو الشعب اليمني إعطاء مديريات " الشعيب : والحشاء : وجحاف : حق تقرير المصير لهذه الثلاث المديريات الحق بتقرير مصيرها ويكون لهم حدودهم ولنا مع محافظاتنا الجنوبية حدودنا وهكذا نكون اقتلعنا ( السن المسوسة) التي أرهقتنا ليل نهار بألم لا يطاق ولان العالم يرى أن القضية الجنوبية لا تعالج الا تحت مظلة الوحدة وبغير هذا لا حوار ولا فدرالية مزعومة ولا انفصال سيكون لان الثروة البشرية لأبناء المحافظات الشمالية هائل جدا ولن يسمح بكل المؤامرات من فدرالية وانفصال إلا لثلاث مديريات هم " الشعيب " وجحاف " والحشاء .