آخر الاخبار
الأيام الأخيرة لعلي عبد الله صالح
بقلم/ عبد الغني الحاوري
نشر منذ: 7 سنوات و 10 أشهر و 21 يوماً
الإثنين 24 أكتوبر-تشرين الأول 2011 04:48 م

لم يشهد العالم العربي والإسلامي ثورة سلمية شبيهة بالثورة اليمنية – رغم توفر السلاح والعتاد بيد الأطفال والنساء قبل الرجال والكبار - ، ولذا فقد استحقت وبجدارة أن تحصل على أعلى جائزة في العالم هي جائزة نوبل للسلام . إنها الثورة اليمنية التي أعادت الإعتبار والمكانة للمواطن اليمني وللوطن الغالي ، ولحضارة بلقيس ، ولأصل العروبة ، وليمن الإيمان والحكمة . إنها ثورة اقتلعت عرش العائلة التي ضربت بجذورها في الأرض حتى وصلت إلى أعماق البحر ، كما أعادت الكثير من القيم إلى وضعها الطبيعي ومكانها السليم ، بعد أن سادت قيم مشوهة كرسها النظام الحالي ، وعمل على تشجيعها .

العالم اليوم توحد داخلياً وخارجياً ضد هذه الأسرة وضد بعض المنتفعين وأصحاب السوابق وأرباب الفساد والجرائم ، وما أستطيع قوله أن على صالح وفي هذه الفترة قد نفذت كل كروته وأحترقت جميع أرصدته ، وظهر للعالم أجمع أنه كذاب أشر من الطراز الأول ومراوغ وصاحب عدة وجوه ، ولايمتلك ذرة من قيم ، أو بقية من أخلاق ، أو شيئ من حكمة ، وأن ما يمتلكه هو حبه الجنوني للسلطة ، وعشقه غير الطبيعي للاستحواذ والفوقية ، وسعيه المستميت من أجل البقاء على كرسي الرئاسة .

ولابد هنا من الإشارة إلى أنه قبل أيام شاهد العالم أجمع مصرع عميد الطغاة العرب ، وملك ملوك أفريقيا ، وفي نفس اللحظة اتجهت الأنظار إلى اليمن وإلى كذاب اليمن لعله يستفيد من هذا الدرس المجاني – إن كان له بقية من عقل وحكمة - ، وأن يقبل بالأمر الواقع ، ويسلم السلطه وفق المبادرة الخليجية ، ويجنب البلاد المزيد من الدماء والدمار والخراب ، لكن وفي اعتقادي الشخصي أنه سيركب عقلة ويرفض أي حلول ، فبسبب ذنوبه الكبيرة وجرائمه المتراكمة وأعماله المشينه التي قام بها خلال فترة حكمه وحتى قبل وصوله سدة الحكم لم يشأ الله تعالى له الخروج المشرف ، والنهاية الطيبة رغم ما توفرت له من فرص عديدة لم تتوفر لأي زعيم عربي قبله ، ولذا فإني أتوقع له نهاية مشابهه لنهاية القذافي وربما أشد ، ولعله هذه الأيام يعيش أيامه الأخيرة وساعاته المتبقية ، ونتيجة لهذا الشعور فإنه يستخدم ماتبقى له من قوة وبشكل جنوني ، ولعل المكالمة المسجلة له من قبل الجيش المؤيد للثورة تكشف عن العقلية العفنة التي يمتلكها ، والنفسية الحاقدة على هذا الشعب ، ومانتمناه أن لاتزهق المزيد من الأرواح ، ولاتسقط الكثير من الضحايا ، وأن يتمكن الشعب اليمني من التخلص من هذه العصابة في أقرب وقت ممكن .