الآن تبدأ ثورة البناء
بقلم/ عبد الغني الحاوري
نشر منذ: 8 سنوات و 5 أشهر و 16 يوماً
الأربعاء 22 فبراير-شباط 2012 11:23 م

في البداية أحب أن أهنئ جماهير الشعب اليمني على نجاح الإنتخابات ، وتحقيق أول أهداف ثورة الحادي عشر من فبراير 2011 المجيدة التي كان لها الفضل بعد الله تعالى في القضاء على الثالوث الرهيب ( التمديد ، التوريث ، الفساد ) ، فلولا هذه الثورة المباركة لظل الحاكم المستبد يسخر مقدرات الأمة ، ويستغل جهل الشعب لإرضاء نزاوته وشهواته وعقد النقص التي تشربها منذ صغرة .

مقولة جميلة للإمام الجليل الشيخ محمد الغزالي يقول فيها ( الثائر الحقيقي هو الذي يثور ليسقط الفساد ، ثم يستريح قليلاً ، ثم يثور ليبني الأمجاد ) ، وهذا ما أراه واضحاً في الثورة اليمنية ، والثوار الأحرار الذين ثاروا مثل الأسود وأسقطوا الفساد ، ثم استراحوا قليلاً – منذ التوقيع على المبادرة الخليجية وحتى يوم 21 فبراير - ، والآن وبعد نجاح الإنتخابات سيثور الشعب اليمني من أجل بناء الأمجاد .

اليمن الحبيب تركها هذا النظام منهكة بالجراح ، ومليئة بالأوجاع ، وتحتاج إلى عقود من الزمن لكي تستعيد عافيتها وألقها ، ونحن لن نتوقع بين ليلة وضحاها أن نرى يمناً مزدهراً ينافس الدول المتقدمة والمتطورة ، ولكن مانحب أن نراه هو توجهاً صادقاً ، وخطوات عملية ، وإجراءات فعالة ولذا فإني أرى أن هناك مجموعة من القضايا التي يجب أن يضطلع بها النظام الجديد من أهمها :

القضة الأولى : القضية الجنوبية وهي القضية الأبرز والأهم على الساحة اليمنية فالجميع يتضامن مع أبناء المحافظات الجنوبية فقد مورس عليهم نوع من التهميش والإقصاء ، وتم استباحة الكثير من الأموال والأراضي . ولذا فلا بد من وقفة جادة مع هذه القضية ، وإرجاع كل الأراضي المنهوبة ، والأموال المسروقة ، وعودة الحقوق إلى أهلها .

القضية الثانية : قضية الحوثيون فمهما اختلفنا معهم في الفكر غير أنه لابد من القبول بهم كجزء مهم ومكون من مكونات المجتمع اليمني ، وعلى الجميع أن يسلم بفكرة أنه لايوجد أحد في هذا الكون يمتلك الحقيقة كاملة ، أوانه وحدة على الصراط المستقيم وغيره على ظلال مبين ، علينا أن نتعايش مع بعض ، ويقبل كل منا الآخر ، فالذي يجمنا ويوحدنا أكثر من الذي يفرقنا .

القضية الثالثة : قضية بناء اليمن الجديد الذي ينبغي على الحكومة الجديدة أن تضطلع بتحقيق التنمية الحقيقية وبما يعزز من مكانة الإنسان اليمني بين الأمم ، وتوفير البنية التحتية التي تكون أساساً لبناء دولة عصرية حديثة ، ويجب أن نسمع عن مشاريع عملاقة في قطاعات الكهرباء والسياحة والزراعة والسكك الحديدية والتجارة والصناعة ومختلف المجالات .

ما أحب أن أوكد عليه أني أدعو جميع أبناء الشعب اليمني مثقفين وأساتذة جامعة ومهندسين وأطباء ومدرسين وموظفين ومزارعين وسياسين وإقتصاديين .... إلى العمل جدياً من أجل بناء اليمن الجديد ، يمن الحادي عشر من فبراير ، وأن يعمل كل واحد منا من موقعه على ترسيخ ثقافة جديدة تتناسب مع التغيير الجديد ، يمن الديموقراطية ، والدولة المدنية ، والممؤسسات والقانون ، ولابأس أن يكون لدينا طموح أن نكون بعد عشرين عام مثلا دولة تشبة أو تنافس ماليزيا أو تركيا أو غيرها فليس شيئ على الله بعزيز ، وليس ثمة ماهو أقدر من العقل البشري الذي وصل إلى القمر ، واخترع من الأدوات والآلات والأجهزة ماتشبه السحر ، فالعقل الإنساني ومكوناته واحدة سواءً كان عقلاً غربياً أو شرقياً أو عربياً ، السر فقط في إيماننا بقدراتنا ، ويقيننا بأن كل واحد منا يمتلك بداخله من الكنوز والجواهر مالا يتوقعهها هو نفسه ، وما عليه إلا أن يفتش عن تلك الكنوز ، وأن يكتشف ذلك المكنون الذي أودعه الله تعالى ، وان يفيد وطنه الذي هو الآن بأمس الحاجة إلى جهود أبنائه ، وتكاتف شبابه ، والعمل سوياً رجالاً ونساءً ، كباراً وصغاراً من أجل يمن جديد ، وإذا كنا وخلال سنة كاملة قمنا بثورة سياسية أسقطت الفساد ، فإن القادم أمامنا ثورات عدة ، فنحن بحاجة إلى ثورة إجتماعية ، وثورة إقتصادية ، وثورة علمية ، وثورة تربوية ، وثورة دينية ، وثورة أخلاقية .... فهيا ياشباب إلى ثورات بناء الأمجاد .

Alhaweri555@hotmail.com