مقتل القذافي .. يوم "الفزع الأكبر" لصالح !
بقلم/ حبيب العزي
نشر منذ: 8 سنوات و 7 أشهر و 5 أيام
الإثنين 24 أكتوبر-تشرين الأول 2011 04:38 م
 

إذا اعتاد الملوك على الهوانِ * * فذكرهم بأن الموت داني

وذكرهم بفرعونِ غريق ** كثير الجيش معمور المباني

هو يوم من أيام الله ، بالنسبة للشعب الليبي خصوصاً ، ويوم تاريخي للشعب العربي عموماً ، وهو يوم فرح عارم لكل أحرار العالم جميعاً ، إنه يوم سقوط علم من أعلام الشر في العالم ، ورمز من رموز الفاشية في المنطقة العربية وشمال إفريقيا ، إنه يوم سقوط مُلهم الدكتاتوريات العربية ، وأستاذ "الهلوسة" السياسية ، ورائد "جنون العظمة" صاحب نظرية الكتاب الأسود "معمر القذافي" ، الذي قتِّل الأطفال ورمَّل النساء ، وهتك الأعراض ، واستباح الدماء ، كما هدم المساجد والبيوت على ساكنيها ، واستباح كل الحرمات ، لينطبق عليه بعد ذلك قول المولى سبحانه وتعالى : ( إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ ) .

كما ينطبق على الشعب الليبي العظيم ، في هذا اليوم التاريخي قول المولى سبحانه وتعالى : ( وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ * وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُمْ مَا كَانُوا يَحْذَرُونَ ) .

لكأني بهذا السياق القرآني الرائع والبديع ، وبهذه الآيات الكريمات تتجسد واقعاً عملياً نراه اليوم ماثلاً للعيان على أرض ليبيا ، ولكأني بها تصف – في شقها الأول – فرعون ليبيا ، وطاغية طغاة العرب "معمر القذافي" الذي نال جزاءه الذي يستحق ، وتصف - في شقها الثاني – شعب ليبيا العظيم ، المُستضعف منذ ما يزيد عن أربعة عقود من قِبل هذا الطاغية وأزلام نظامه .

كثائر يمني .. أستطيع التأكيد بأن الحدث لم يكن مفاجئاً على الإطلاق لثوار اليمن ، المرابطين في كل ساحات وميادين التغيير ، كما لم تكن تلك الصور والمشاهد التي تناقلتها وكالات الأنباء ووسائل الإعلام ، والتي أظهرت تلك النهاية البائسة والمشينة لذاك الدكتاتور، كل تلك المشاهد لم تكن بالمفاجئة ولا بالغريبة على الأحرار والشرفاء في اليمن وفي العالم العربي قاطبة ، بل وفي كل أنحاء العالم برمته ، لأنها النتيجة الطبيعية والنهاية الحتمية لكل ظالم أياً كان ، فما بالكم بطاغية وصل به الغرور حد القول بأنه "المجد لليبيا" ، ولو زاد في الحكم ثمان سنوات يكمل بها نصف قرن من توليه العرش لخرج على قومه في زينته متبختراً ، ولخاطبهم بالقول : "ما علمت لكم من إله غيري " و" ما أريكم إلاً ما أرى ، وما أهديكم إلا سبيل الرشاد " .

لكن الحدث كان بكل تأكيد – لا أقول مفاجئاً فحسب – ولكنه كان مفزعاً وفاجعة كبرى بالنسبة للرئيس صالح وعائلته وبقايا نظامه ، بل وأخالني لا أبالغ إن قلت بأن يوم مقتل " الدكتاتور" الليبي معمر القذافي ، هو يوم " الفزع الأكبر " بالنسبة للرئيس صالح ، وأتخيل أن الرجُل لن يرى في كوابيس منامه في تلك الليلة إلاّ "الثوار" وهم يلاحقونه في شوارع وأزقة العاصمة " زغط زغط " "حُفرة حُفرة " " شُحج شُحج* " وأنه قد هرب متخفياً إلى إحدى القرى المهجورة والقريبة من العاصمة ، وأنه قد دخل أحد "الأشحاج" ، ليختبئ بداخله ، وأن الثوار قد أحاطوا بذاك "الشّحج" وزنقوه بداخله حتى ظن أنه واقع في قبضتهم لامحالة ، ليستيقظ الرجل من كابوسه فزعاً مذعوراً وهو يصيح بلا وعي " زنقة زنقة" .

شخصياً أعتقد بأن هذا الحدث سيحدث رد فعل عكسي لدى الرئيس صالح ولن يتعظ منه ، على العكس من ذلك سيجعله يتصرف بشكل هستيري وأكثر همجية ، وهذا ما بدأ تنفيذه بالفعل من خلال معاودته لقصف الحصبة بالعاصمة صنعاء بعد وقت قصير من ورود الأنباء التي تحدثت عن مقتل القذافي ، ورغم أن علي صالح كان يرى في القذافي أنموذجاً له في إمكانية التشبث بالحكم بقوة السلاح ، طوال الثمانية الأشهر الماضية ، إلاً أنه لن يغير من أسلوبه بعد هذا الحدث ، وسيستمر باعتقادي في مكابرته وعناده ومراوغته ، مستفيداً من الموقف الدولي المتذبذب تجاه الثورة في اليمن ، ومستقوياً بالجوار الداعم له ، ولن يتعظ من درس القذافي ، وسيستمر باستخدام القوة ضد المتظاهرين ، خصوصاً وأنه قد لوح بتفوقه العسكري في خطابه الأخير على حساب المعارضة حين اتهمها بأنها هي وراء قتل المتظاهرين .

على كل حال أياً كان المشهد القادم بالنسبة لمستقبل صالح ، أو مستقبل بشار الأسد ، بعد مقتل القذافي ، فإن الحقيقة المرة التي يعلمها كلاهما .. بأن المصير الذي ينتظرهما لن يكون بأفضل حال – على الإطلاق - من مصير معمر القذافي .. وكأن عدالة السماء هي من تجعلهم يكابرون ويعاندون ، لينالوا تلك النهايات المشينة التي تليق بأمثالهم .. فدنسهم وظلمهم بلغ حداً لا يستحقون معه أي نهاية فيها ولو قدراً بسيطاً من التشريف لهم .. ويأبي الله إلاً أن يذل من عصاه .. ويأبى الله إلاً أن يذل الطغاة .

*الشُّحْج : كلمة دارجة باللهجة اليمنية ، وتعني بالعربية الفصحى " جُحر الضَّب"

كاتب – ومستشار للتحرير بمجلة المرأة والتنمية

الصادرة عن الاتحاد النسائي العربي واتحاد نساء اليمن