غزوة المجلس الوطني.. نعش أم إنعاش؟!
بقلم/ علي بن عبدالله الدربي
نشر منذ: 9 سنوات و شهر و يومين
الجمعة 26 أغسطس-آب 2011 03:51 م

تمخض الحمل بعد عناء , فابتهجت الحامل , وسُر الطبيب , وفرح الأبناء , وابتسم الأقرباء , وتأوهت جدتي بعمق بالغ ! وقالت : أغبياء أهل السياسة ! والأغبى منهم أهل المنشار ...! وأهل المنشار هم من وضعوا قدمًا في الثورة , وقدمًا في المبادرة , فإن ذهبوا أكلوا , وإن رجعوا أكلوا , وإن لم يشبعوا سخطوا , وإن سخطوا ذهبوا أو رجعوا , وقالوا : الجود بالمجود ( المبادرة ) ولا الوعد بالمفقود ( الثورة ) , ومبادرة في اليد خير من ثورة عارمة في الساحة .

ألم يجدوا يومًا سوى يوم الفرقان , فيوم الفرقان سيكون فرقانًا لمن لم يزل يساوره الأمل في اللقاء والمبادرة , فإما إن يكون المجلس الوطني نعش للنظام وبقاياه , وهذا ما لا يكون فقد قيل في المثل سابقًا ( متى ما قُطع رأس الحية أصبح الباقي حبلًا ) , أو يكون إنعاشًا للثورة وقد صدق القائل حين قال ( الذين ولدوا في العواصف لا يخشون الرعود ) .

وتتابع الجدة حديثها فتقول , بيد أن المولود ظهرت فيه تشوهات خُلقية , وإعاقات خلقية , فالخُلقية إنه جاء بزمام ( ما أريكم إلا ما أرى ) , فلم يُعر الثائرين أذنًا يُصغي لهم بها , واعتمد على منهجية توأمه النظام , فصادر حقهم , وأوشك أو سرق ثورتهم , وركب موجتهم , وأسند ظهره إليهم , فلمّا اشتدّ ساعده , ولّى غير بعيد , وأصبح الثائر في ثورته كالأطرش في الزفة , وأصبح شعاره أُعلمه الرماية فلمّا أشتد ساعده رماني !

والإعاقات الخلقية أن بعضًا من أعضاء المجلس الوطني أضحوا أركانًا من خارج الحلبة ( فلا ناقة لهم ولا جمل ) , ولم يعلموا بأنهم أعضاء في المجلس ولم يُوخذ رأيهم في ذلك , مما زاد الأمر عجبًا , أن البعض أعلن انسحابه من المجلس الذي لم يعقد أول جلسة له , وقد صدق القائل ( قبل أن تدخل في الغريق يجب أن تمسك بالرفيق ) , وينطبق على من شكل هذا المجلس , مع الانسحابات المتوالية , المثل القائل ( صاحب الحاجة أعمى ) , ويبدوا أن المشترك كحاطب ليل ولم يعِ درس المجلس الإنتقالي السابق ( فمن المخجل أن تقع في نفس الحفرة مرتين ) .

وقلت: علّ المجلس الوطني شجرة خير وبركة يا جدتي ؟

فقالت: والشجرة تعرف بثمارها !

وإن كان أصلها في الساحات آتت أكلها, وإن كان أصلها في السفارات وجب جزها

فلا تبصق في البئر يا ولدي فقد تشرب منه يومًا!