آخر الاخبار

منصور الحنق يدعو لدعم الجيش والأمن في معركته ضد المليشيات ومقاومة صنعاء تعلن دعمها لقرارات البنك المركزي.. نقابة الصحفيين اليمنيين تطالب سلطات الشرعية بعدن سرعة إطلاق سراح الصحفي فهمي العليمي فورا منظمة صحفيات بلا قيود  تطالب بسرعة الإفراج عن الصحفي فهمي العليمي من سجون مليشيا الحزام الأمني وتحملها المسؤولية الكاملة عن حياته الكشف عن الجهة المتسببة بالعطل الكبير في شبكات الإنترنت وأحدث اضطرابات حول العالم؟ السعودي في مناطق الشرعية يلامس حاجز الـ 500 ريال يمني.. اليكم أسعار الصرف الآن مستجدات الأحداث في ''منجزة'' بمحافظة عمران بعد يوم دامي.. الشرعية تصف ما حدث بالجريمة الحوثية النكراء كيف استغلت المعارضة في إسرائيل الهجوم الحوثي المفاجئ على تل أبيب؟ ترحيب وإشادة برأي غير ملزم لمحكمة العدل الدولية بشأن دولة فلسطين تحقيق أولي يكشف الخدعة التي وقعت فيها إسرائيل مع طائرة الحوثي المسيرة التي ضربت تل أبيب واسم الدولة المصنعة للطائرة ردا على استهداف تل أبيب.. صحيفة عبرية تكشف: ''إسرائيل تخطط لضرب الأراضي اليمنية''

قرارات هادي وشعر البنات!
بقلم/ علي بن عبدالله
نشر منذ: 11 سنة و 11 شهراً و 4 أيام
الثلاثاء 14 أغسطس-آب 2012 09:31 م

لا يخفى على إي أحد ، تلك الحلوى التى تسمى شعر البنات ، حلوى ملونة لها جاذبية كبيرة ، تشتهيها نفوس الأطفال لمجرد رؤيتها ، أذكر أني أفطرت يوما من رمضان بسبب هذه الحلوى ، فعندما كنت في الصف الثاني الإبتدائي ، كان أحد الباعة المتجولين يبيعها عند خروجنا من المدرسة ، وكان شيطان مركب في صورة إنسان ، لأنه كان يبيع الكيس من شعر البنات بنصف ريال ، أما في رمضان كان يبيع كيسين من تلك الحلوى بنصف ريال ، أتذكرون نصف الريال هو ابن الريال ابن الخمسة ابن العشرة ابن الألف ابن الكلب الذي لا يساوي اليوم نصف ريال الأمس ، الشاهد أني عزمت أن أفطر في اليوم التالي ، حتى أشبع طفولتي من تلك الحلوى ، فقد كنت أملك في خزانتي ما يقارب الخمسة ريالات ، ومع مصروف ذلك اليوم سيكون ستة ريالات ، وما إن أفطرت وقد بيت النية بحجة أني مريض ، حتى يفاجئني والدي رحمه الله بعد صلاة الفجر أن اليوم جمعة ، فقد طلب مني إحضار مصحف حتى نقرأ سورة الكهف ، فكان الوالد رحمه الله يقرأ سورة الكهف ، وأنا أقرأ سورة اللعن ، فقد لعنت مدير المدرسة والرئيس والبائع الشيطاني ، ولعنت نفسي إيضا ، فلا أنا الذي صمت ، ولا الذي نلت ما أريد ، وأصبحت أضحوكة فقد أفشيت سري!

وبعد اثنين وعشرين سنة أتذكر تلك الحادثة ، وأراها مطابقة لوقعنا

فلدينا رئيس منتخب ، يصدر لنا قرارات كمثل شعر البنات ، وكالقنابل الصوتية ، تشعر بإهتزاز الأرض لكنها تنفض غبار فقط .

ملونة بألوان جميلة ، تجذب الأنظار . وتفتح الشهية ، وترسم على الخد ابتسامة عريضة ، ويسيل معها اللعاب ، وهي تبدو ممتلئة كبيرة مشبعة ، لكنها تذوب عند تعرضها لأشعة شمس حارة ، فتصير بحجم الحصاة ، وحين نأكلها لا ينزل إلي أجوافنا منها شيء ، فكلها تتوه بين أزقة الأسنان وشوراع الفم.

فقد كان مطلب الثورة محاكمة العائلة ، وبسبب عوامل التعرية ، نالت العائلة الحصانة ، ولا يزال شباب الثورة يحاكمون في سجن كبير ، اسمه ساحة الحرية ، وتغير لمناخ فرضت العائلة عزلها السياسي ، فعزلت الثورة في الميادين والساحات ، وللعائلة نصف الكعكة ، ولا تزال الأيام حبلى .

هل يعلم هادي أن هناك رئيس في مصر منتخب منذ فترة قصيرة!

أنجز بشجاعة صارمة وبهدوء بالغ ، ما لم ينجزه هادي ومعه اللقاء المشترك والسفارة الأمريكية ودول الخليج والدول العربية والغرب أجمع .

هادي كأنك تحب شعر البنات كثير ، أسأل مرسي هل يحبها هو إيضا!