الشيخ.سند بن علي البيضاني
وحدوا أرضا وفرقوا شعبا !!
الشيخ.سند بن علي البيضاني
نشر منذ : 4 سنوات و 5 أشهر و 8 أيام | الأربعاء 15 مايو 2013 09:40 م

كان تحقيق الوحدة اليمنية أمنية لمعظم اليمنيين ، وهدفا من أهداف ثورتي سبتمبر وأكتوبر ثم صارت شعارا رسميا بعد استقلال الشطر الجنوبي _جمهوربة اليمن الديمقراطية الشعبية سابقا _ ، والمراقب اليوم للوضع السياسي في اليمن ، يجد أن القضية الجنوبية تحتل الرقم الصعب والأولوية القصوى لخروج اليمن من عنق الزجاجة إلى دولة مدنية حديثة ، فالشعب منقسم على أمره ، فمعظم أبناء المحافظات الشمالية _ الجمهورية العربية اليمنية سابقا – متمسكون بالوحدة ، ومعظم أبناء المحافظات الجنوبية حريصون على فك الارتباط ، وهذا الحرص يذكرني بمناقشة هادئة ملتزمة حصلت بين حريص على فك الارتباط ،وبين حريص على استمرار الوحدة .

قلل الأول للثاني : (( هل استفدتم كمواطنين من الوحدة أم تضررتم ؟)) .

قال الثاني : (( نحن تضررنا مثلكم ، فالظلم قد طالنا جميعا )) .

قال الأول : (( إذن .. لما أنتم من أحرص الناس عليها ؟ )) .

قال الثاني : (( لأن الظلم والضرر ليس في الوحدة ، بل الساسة والسياسة هم من أساء للوحدة ، والوضع قد تغير اليوم وقد صار الشعب حرا )) .

فقال الأول : (( طالما: الساسة هم السبب وأن الوضع اليوم قد تغير ، وصار الشعب حرا كما تزعم ويزعمون ، فهل الأخوة في المحافظات الشمالية يستطيعون اليوم رفع الظلم ومنعه عن أنفسهم وعن المحافظات الجنوبية ، والدولة عاجزة حتى - أو قد تكون لا تريد – عن منع تخريب محطات الكهرباء المتكرر ، وقد تضرر منها معظم اليمنيين . بينما نرى موقفها قويا في ما يسمى \" محاربة الإرهاب\" الذي راح ضحيته كثير من الأبرياء )) .

فقال الثاني : (( لا )) .

فقال الأول : (( ومع ذلك لا زلت متمسكا : بفائدة الوحدة وأنها الخيار الأوحد لكل اليمنيين !! )) .

فقال الثاني (( نعم )) .

فتبين للحضور أن الأمر كما أخبر المولى سبحانه ((وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا)) سورة البقرة : 48 . وكما جاء في كتاب (( أوضح التفاسير / 1/27/ محمد الخطيب )) :

((أي ولكلَ قبلة يتجه إليها. أو لكل فريق طريقه هو متبعها )) . والمقصود هنا.. ليس الساسة وحدهم من يعرفوا طريق مصالحهم ، بل والمواطن البسيط أيضا .وحينها أيقنت أن الساسة وحدوا أرضا وفرقوا شعبا . وهذا الأمر ينطبق أيضا على موقف بعض أو كثير من طلبة العلم الشرعي الذين جعلوا الوحدة اليمنية مطلبا شرعيا ولا يجوز إعادة النظر فيها ، ولو كان في ذلك إراقة الدماء مرات ومرات . والله المستعان .

ويقال لهم : مع أن المولى سبحانه وصف الزواج بالميثاق الغليظ ، إلا أن هذه العلاقة قد تصل إلى مرحلة ويصبح الحل في عدم استمرار هذه العلاقة ، وما هو ما يعرف عند الفقهاء بالطلاق الواجب أو المستحب ، فهل يرى هؤلاء أن الوحدة أعظم من هذا الميثاق الغليظ ؟؟ فنرجو إن عندهم برهان يحرم فك الارتباط أن يأتوا به . وكان الأجدر بهم من قبل – ولازال الأمر متاحا – نصح الراعي إلى ضرورة أخذ رأي الشعب ، لتبرأ ذمتهم أمام الله ثم أمام التاريخ والناس . وهل عندكم وحدة الأرض أهم من تفريق وتمزيق شعب مسلم ؟؟ وأسأل المولى أن يرزقنا الحق وإتباعه ، اللهم آمين .

لا خير في أمة لا تأمر بالمعروف ولا تنهى عن المنكر ، ولا تقف مع الحق وأهله .

هذا ما يسر الله إذ استخرته والخير ما يسره الله

والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات .

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 1
    • 1) » ويل للشجي من الخلي
      الشهراني لطالما تغنوا بالوحدة وعزفوا لها ، والشاعر يقول : وعلى أنغام جوعي يعزف الشبعان ألحان الحماسة .
      فويل للشجي من الخلي .
      4 سنوات و 5 أشهر و 7 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية