إستثمارات الحوثي في مآسي غزة
بقلم/ مجدي محروس
نشر منذ: 3 أسابيع و 5 أيام و 20 ساعة
السبت 18 مايو 2024 06:20 م
 

عبثاً يحاول الحوثي أن يقدم نفسه كطرف صعب في معادلة الصراع الدولي القائم اليوم، على خلفية الحرب على غزة ويصدق نفسه أكثر كلما استجداه المجتمع الدولي ؛ الكف عن قطع الطريق و أذية المارة .

 

و رغم كل مساحيق التجميل والعناية الفائقة بتلميعهم من قبل الغرب ومحاولة منحهم شهادة حسن سيرة وسلوك من خلال عدم تصنيفهم كجماعة ارهابية إلا أنهم سيبقون في ذهنية وذاكرة اليمني مليشيات مارقة ومتمردة .

 

يفشل الحوثي كثيراً في تقديم نفسه كممثل عن اليمنيبن لانه ببساطة يتعثر بسلوكه الميليشاوي ويؤكد على الدوام أنه مجرد عميل رخيص ومرتزق بلا قيمة يعمل وكيلاً لصالح دولة أجنبية.

 

لقد ساهم الاحتفاء المبالغ فيه من بعض المؤسسات الاعلامية العريقة لخطابات الحوثي الرتيبة والكئيبة وبيانات المهرج الميليشاوي يحيى سريع في اشباع غرور الجماعة وتسمين نرجسيتها .

 

وكنتيجة طبيعية لذلك التضخيم والنفخ الزائد بات المتحدث باسم الميليشيا يشعر كما لو أنه باتريك رايدر المتحدث باسم البنتاجون وأن العالم كله يترقب طلته وأنه بحاجة إلى إنشاء مكتب خاص للتعبير عن هرجه وتلك من سخرية القدر وسوء الطالع .

 

 ما يعلنه الحوثي ما بين فترة وأخرى من إسناد لمعركة غزة يمثل بشكل أو بأخر إسناداً للعدو الصهيوني وخدمة ممولة لتخفيف الضغط عنه إذ أنه لا يتدخل إلا في اللحظات الحرجة والحساسة وتحديداً عندما تكون القوات الاسرائيلية في مأزق حقيقي .

 

ومن اللافت أن البيانات الحوثية لا تتزاحم الا في أوج الانتصارات للمقاومة في غزة وعند ذروة الهزائم للعدو الصهيوني وكأن الهدف هو إلهاء الرأي العام وصرف الناس عن معرفة الانتصارات الحقيقة .

 

إن ما استفاده الحوثي من مكاسب خلال الحرب الحالية على غزة يفوق أضعاف أضعاف ما استفادته غزه من مشاغباته في البحر الأحمر، بل لا وجه هناك للمقارنة .

 

لقد حقق الحوثي مكاسب كثيرة ما كان ليحصل عليها لولا طوفان الاقصى الذي أنقذه من طوفان يمني كان على وشك الانفجار فقفز إلى مؤخرة سفينة المقاومة زوراً حتى تعصمه من أمر اليمنيين مع أنه لا عاصم له من ذلك .

 

 لم يخدم أحد الكيان الصهيوني وداعميه كما فعل الحوثي حيث برر بأعماله الطائشة التواجد الأمريكي في المنطقة وجلب مزيداً من القوات الاجنبية في المياه اليمنية والاقليمية واستدعى قواتاً إضافية واستنفر وحشد العالم كله لحماية مصالح إسرائيل التي تجيد لعب دور الضحية على الدوام .

 

وبعيداً عن تصريحاته الاعلامية الجوفاء يتمنى الحوثي لحرب غزة أن تستمر طويلاً وألا تتوقف لما تمثله له من فرصة لتهريب مزيد من الاسلحة والثراء في المواد السامة والمساحيق المحرمة .

 

بكل وقاحة يستخدم الحوثي القضية الفلسطينية للتكسب غير المشروع و للمزايدة و الابتزاز ولتسوية وضعه الداخلي من خلال تحسين شروط التفاوض عبر خارطة السلام الأممية .

 

ستتوقف الحرب على غزة في القريب العاجل وسيجد الحوثي نفسه مجبراً على إسدال الستار على مسرحياته السخيفة وتهريجاته المضللة .

 

 الحوثي مستثمر رخيص في الدماء والاشلاء والدمار و لص لئيم يستغل قضايا الامة الكبرى ليسوق نفسه ومستهلك كبير للبروباجندا والدعاية الرديئة ومنتج سيء لمواد بيع الوهم والخداع .

 

لقد وجد في حرب غزة فرصة وذريعة لقمع كل الاصوات المعارضة له فكل من ينتقد فساده أو يطالب براتبه يعتبر جاسوساً للعدو الاسرائيلي والامريكي ويعمل لصالحهما .

 

بطريقة فجة وبراجماتية عبيطة وظف الحوثي حرب غزة واستغلها أيما استغلال لصالح مشروعه العنصري المقيت فانتقم باسمها من كل خصومه وحشد باسمها الاموال والاولاد كذباً وزوراً . 

 

لقد مثلت له حرب غزة طوق نجاة ووفرت له عمراً اضافياً للمناورة والخداع و ازاحلت عنه كابوساً مؤرقاً لسلطانه .

 

بقلق بالغ يترقب الحوثيون مصير الحرب في غزة ومستقبل ألعابهم النارية ولهوهم في البحر الاحمر وطرق الملاحة الدولية .

 

فمع تزايد الدعوات المطالبة بإيقاف الحرب على غزة يزداد القلق الحوثي أكثر مما هو لدى قادة الكيان الاسرائيلي بشأن اليوم التالي لما بعد الحرب .

 

وقلق الحوثيين من انتهاء الحرب في غزة مصدره خوفهم من العودة إلى مربع العزلة وإلى المواجهة المباشىرة مع الشعب اليمني كله .

 

يخشى الحوثيون أن تتوقف الحرب في غزة فتنتهي معها مدة التنزه و فترة الاستجمام والاستراحة من ضغوطات الواقع والتزمات الحياة اليومية واستحقاقات الناس الملحة والضرورية في مناطق سيرطتهم .

 

تزايد حدة الخلافات بين قيادات المليشيا وتفاقم الأزمات وتضاعف المعاناة ينذر بثورة عارمة لا تبقي ولا تذر وهو ما دفع الحوثي لمحاولة تجنب تداعياته طيلة الفترة الماضية من خلال هروبه إلى حرب غزة . 

 

 تنتظر الحوثي إذن حروب شتى في مخدعه ، منها حرب داخلية بين أجنحته المتنافرة وحرب مع شركائه في. الانقلاب وحرب أخرى لا تقل ضراوة عن سابقاتها تتمثل في حرب الكرامة ويتجلى أبطالها في الجوعى والفقراء والمتعبين .