تصفية الرئيس الايراني ابراهيم رئيسي تمت بنجاح.
بقلم/ أحمد عايض
نشر منذ: 4 أسابيع و يوم واحد و 9 ساعات
الإثنين 20 مايو 2024 05:36 م

تصفية الرئيس الايراني ابراهيم رئيسي تمت بنجاح.  

عملية تم الاعداد لها بدقة... 

- " طائرات الحماية الرئاسية التي كانت تحلق على يمين ويسار ابراهيم رئيسي. تترك طائرة الرئيس تهوي من ارتفاع 2500 متر وكأن الأمر لا يعنيهم.

- لم يحددوا حتى مكان سقوطه ، ولم يبعثوا بأي باشارة استغاثة" بل عادوا من مهمتهم وكأن شيئا لم يحدث. 

 

- وزير النقل التركي يفجر أول المفاجئات ويقول : نظام الإشارة بمروحية الرئيس الإيراني إما لم يكن متوفرا أو كان معطلا. 

 

- المصادر العسكرية تتحدث ان مروحيه رئيسي كانت مجهزة بتجهيزات رئاسية . ... 

 

- والسؤال المهم والأبرز .. من قام بتعطيل تلك التجهيزات.

- عملية اغتيال ابراهيم رئيسي تفتح ملف الصراع الملتهب على منصب المرشد الأعلى للثورة الإيرانية وهو صراع محتدم بين "ابراهيم رئيسي ( رئيس لجنة الاعدامات ـ"لجنة الموت"عام 1988 ومتهم بالضلوع في إعدام آلاف السجناء السياسيين الإيرانيين، وبين مجتبى خامنئي "نجل المرشد خامنئي حاليا" والمدعوم بشكل واسع من قوات الحرس الثوري الإيراني. 

- تركيا هي من عثرت على مروحية رئيسي بعد اقل من 60 دقيقه من دخولها الأجواء الإيرانية. 

 

- جثة ابراهيم رئيسي وكل من كان معه وجدت جثث متفحمة . 

 

- كل تكلنوجيا ايران وطائراتها المسيرة اثبتت انها طائرات متخلفة ومعدة فقط لتصدير الموت "إلقاء القنابل او الصواريخ او التفجير الانتحاري" . 

 

* هناك لعبة تمت بهدوء والطبيعة وظروفها الغائمة هي المتهم الرئيسي في هذه الجريمة ..  

  • حطام الطائرة الرئاسية قد يكشف بعض الالغاز ان صدقت نوايا من سيقوم بالتحقيق.  
  • * من صفحة الكاتب على منصة إكس