ريم بحيبح
الطالب اليمني..ومَخرَج الانتحار
ريم بحيبح
نشر منذ : أسبوعين و 15 ساعة | الجمعة 10 فبراير-شباط 2017 10:02 ص
"من خرج في طلب العلم فهو في سبيل الله حتى يرجع"
خير من يمثل هذا الحديث الشريف هو الطالب اليمني في الخارج
تبدأ رحلته الجهادية مع التقسيم الغير عادل للمنح الدراسية بالخارج حيث يحصل على نسبة غير قليلة منها أبناء المسؤلين والمحسوبين على جهات سلطوية وسياسية وقبلية معينة بغض النظر عن أحقيتهم في الحصول عليها..
ثم تنتقل المعاناة مع سفر الطالب.. فالطالب اليمني المُبتعث للدراسة في الخارج أقل الطلبة العرب تكلفة على دولته وبالتالي فهو يعيش في الغربة حياة الكفاف لكي يستطيع أن يقضي أيام دراسته في تلك البلاد على خير.
إلا أنه يجاهد مع سفاراتنا في الخارج والتي تناصبه العداء ولا أبالغ هنا حين أقول أنه تتم إهانة الطالب اليمني وإذلاله كي يستلم الربع السنوي من الملحقية الثقافية التي غالباً ما يكون القائم عليها شخص بلا شهادة وقبل ذلك بلا ذمة أو ضمير..فكأنه يفرغ شحنة عقدة النقص التي أُصيب بها منذ زمن على ذلك الطالب الذي لزته الحاجة لهذا المريض..
وعوضاً عن أن يهتم الطالب بالتحصيل العلمي فإنه يصاب بالأرق لحمله هموم عدة..منها هم إيجار السكن..وهم فاتورة الكهرباء والماء..وهم المأكل والملبس..كأنه هاجر من وطنه كي يكافح من أجل لقمة عيشه!لا من أجل طلب العلم.. والسبب في ذلك مسؤل فاسد لا ضمير لديه..مسؤل نسي أنه موظف في سفارة السبب في إنشائها والهدف من فتحها هو خدمة المواطن اليمني في بلاد المهجر..
لست أدري لماذا اجتمعت حكوماتنا السابقة والحالية في ظلمها للطالب اليمني المبتعث! حين نقرأ خبر إنتحار طالب يمني في أي بلد نتيجة للضغوط الحياتية فإننا نتساءل ألا يكفي موت المواطن اليمني في بلاده حتى تطاردونه بقتلكم له في الخارج؟ 
هي ليست حالة فردية فقد تكرر إنتحار الطلبة اليمنيين في أكثر من بلد في الآونة الأخيرة..سيقول البعض هذا ضعف إيمان فأجيبه أن من أوصل الطالب المنتحر لهذه النهاية القاسية هو إنعدام الإيمان لدى مسؤل فاسد عينه مسؤل فاسد لكي يمارس ألاعيبه وقذاراته على شباب في مقتبل الحياة ودعتهم أمهاتهم بالدموع واستقبلت جثثهم بالدموع مع اختلاف طعم تلك الدموع فالأولى كانت لفراق على أمل لقاء أما الثانية فهي لوداع لا لقاء بعده..
معرفة الداء نصف الدواء وأصبح جلياً للجميع أن الداء في سفاراتنا ومن يعمل فيها بفساد وإفساد..لا بد أن تكون للحكومة آلية رقابة وعقوبة رادعة لكل فاسد..يجب مراجعة الوضع الحالي في كل سفاراتنا وبالأخص التي زادت شكوى الطلبة المبتعثون من مسؤليها ومن ثم الاستفادة من تجارب الدول المتقدمة لخلق نظام متكامل لا يمكن التلاعب معه..لا بد من خطوات عملية لا تكتفي بتغيير الأشخاص فمن يأتون قد لا يختلفون عمن سبقهم إذا لم يتواجد نظام متكامل يحمي حق المواطن اليمني في الخارج ويحفظ له كرامته..
ورسالة أوجهها لكل من قبل المسؤلية في حكومتنا وسفاراتنا..أرواح أبنائنا الطلبة في أعناقكم فأنتم قبلتم المسؤولية..كونوا على قدرها..وأبناؤنا الطلبة هم شمس مستقبلنا فلا تطفؤها قبل ولادتها.


تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية