آخر الاخبار

إغلاق مبنى الكونغرس الأمريكي قبيل مراسيم التنصيب وأجهزة الإنذار تطلق تحذيراتها السعودية تعلن استئناف حركة التجارة بين السعودية وقطر وأول ميناء سعودي يستقبل 27 حاوية رهف القنون تخرج عن صمتها وتواجه السعوديين لا يعرف أحد شي عن حياتي الخاصة الا في هذه الحالات بعد اعفاء الامارات للإسرائيليين من التأشيرات أبو ظبي تتراجع وتعلق الاتفاق مع تل أبيب عاجل: تحسن كبير في قيمة الريال اليمني والدولار يتراجع تزامناً مع إجراءات جديدة للحد من المضاربة والتلاعب بأسعار الصرف شاب سعودي يخدع زوجته السعودية ويتزوج عليها بمال الاولي السعودية تتخذ قرارات عليا بخصوص شطب الإيجارات عن المستأجرين وإلغاء الغرامات اللاعب الذي تسبب في طرد ميسي لأول مرة في تاريخه من ملاعب الكورة يكشف التفاصيل وزير النقل يبحث مع البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة مشاريع النهوض بقطاع النقل باليمن أول رد حكومي على تهديد ”الانتقالي الجنوبي“ يكشف عن ”ابتزاز“ للرئاسة

المشترك رهان الوطن
بقلم/ كاتب/رداد السلامي
نشر منذ: 12 سنة و شهر و 15 يوماً
الثلاثاء 02 ديسمبر-كانون الأول 2008 11:19 م

الرهان على القوة من قبل النظام لحسم الصراع رهان مآله الفشل، وفيما اذا كان هناك خيار آخر لبلوغ أهداف مرجوة مما يحدث، فإن الحل الأمثل في أن يستمر تكتل المعارضة المشترك على نهج النضال السلمي المستدام ، لأنه وحده القادر على تبديد فرص استخدام القوة وإضعاف غريزة الاحتماء بها لقمع الشعب .

السياسية يجب أن تنتج للبلاد خيارات ومسارات عقلانية تقودها باتجاه التقدم الفعلي لا ذلك المنبني على خطاب فوقي ومخاض آني سرعان ما يلفه الجمود والضمور ويجتاحه وهن الراحة الطويلة.


كل سياسة هي صراع وتكامل في آن، هذا ما يقوله "موريس دوفرجيه" في مقدمة كتابه "مدخل إلى علم السياسة"، إذ لا يعقل أن تكون السياسة صراعاً فقط، كما لا يعقل أن تكون تكاملاً فقط، بل إن كل صراع لا بد أن يؤول مهما اشتد أوراه الى توازن ما أو إلى تطور ما وفق توازنات جديدة. وهي بدورها تعود فتحمل في ثناياها بذوراً لتناقضات وصراعات جديدة لا تلبث ان تفضي إلى اختلال ما في التوازنات لتعود هي ذاتها لتكون طريقاً إلى تكامل ما".


لا يعني أن انتفاضة 27 نوفمبر من الخميس الفائت هي فقط للتلويح الذي يجب الاكتفاء به كرسالة مفادها : نحن هنا قوة لا يستهان بها" وإن كنا نتفق جميعا على روعة زخمها ووضوح مسارها السلمي الذي لم تثنيه لغة القوة ولم تهزمه زخات الرصاص ، فقد كانت بحق حركة نضالية جسدت الأرقى والأقوى في عملية النضال السلمي وهي مسيرة لم يسبق وأن حدث مثلها في شمال الوطن بهذه الصورة .


الرهان الأكبر على الآن على قدرة المشترك خلق ديمومة نضالية لا تنفد أي تسخين الشعب على نار نضال هادئ حتى ينضج ورسم خارطة نضالية واضحة تتخللها إستراتيجية محكمة بحيث أن حلقة النضال بتوزعاتها الجغرافية تتكامل وتلتحم وهي أكثر عمقا في الوعي ووضوحا في الرؤية قاعدتها موحدة وأرضيتها النضالية صلبة لا تميد بها رجرجات النظام واستدراجاته، إلى فخ الخمود، أو التشضي الذي يخلق له بيئة خصبة للقمع ، وحرف مسار النضال من طوره الجماعي السلمي الواعي الموحد، إلى عملية صراع بينية يسودها مريج التوجهات وتهيمن عليها إرادة الفوضى الكامنة في عقل النظام .


عجلة التغيير تحركت دفعها يجب أن يكون متوازنا ..فالتسريع بقوة يقود إلى استنفاد للجهد والطاقة، والإبطاء يفوت الفرص ، والاعتدال في تحريكها سيقود إلى نضال أكيد المفعول أي أنه نضال مستدام قادر على مراكمة دواعي قوته المعتدلة باقتدار يحقق نتائجه المرسومة وأهدافه المتوخاة بفاعلية كبيرة ، ما يحدث الآن أن النظام استوعب الدرس وفهم معنى أن يكون الشعب هو من يريد أن يغير ولو قدم تضحيات في سبيل ذلك ، إرادة الحياة الكريمة تقتضي تقديم تضحيات، قليل من الموت يعني كثير من الحياة الدم الذي سفكه النظام هو خط البداية للتغيير والنهاية الحتمية له.

الأمور تزداد وضوحا ، وخط النضال السلمي هو الطريق الأسلم وإرادة الشعب هي الشرعية الحقيقية

وبالتالي فإن السلطة حين تلجأ إلى القوة تعمل على تمييع وجودها ,,وتجاوز ضمير الشعب يرتد بالضد على السلطة ويجعلها مسلوبة الوجود الشرعي .


لن يرخي أعصاب القوة الهشة لدى النظام إلا تفاعل الشعب وقواه السياسية وسلوك النضال السلمي القائم الذي يجعل المشهد السياسي أكثر وضوحا وفرزا ويفوت التفاف السلطة وقمعها الهمجي ليحصرها في دائرة الإدانة ويضبطها متلبسة بسلوك العنف وجريمة قمع الشعب الذي انتهج أرقى طرق الثورة والتغيير "النضال السلمي "

الوطن بيت اليمنيين جميعا ..والسيناريوهات مفتوحة على كافة الاحتمالات السيئة ما لم تضاعف القوى السياسية والوطنية من جهودها النضالية في عملية إستراتيجية هدفها تطويق ما تتنبأ به التقارير الدولية .

Antwfe_25@hotmail.com

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
ابو الحسنين محسن معيض
كُرُمْبَاسِي
ابو الحسنين محسن معيض
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عمار صالح التام
لغة الثورة وأدواتها لمواجهة رافة الإمامة
عمار صالح التام
كتابات
محمد بن ناصر الحزميما حق العودة يا أبت
محمد بن ناصر الحزمي
منير الماوريأسوأ نظام عربي
منير الماوري
أحمد عبده الشرعبيكيف نعشق الوطن؟
أحمد عبده الشرعبي
مشاهدة المزيد