متى وكيف بدأت المؤامرة ومخطط الانقلاب ؟
بقلم/ طارق مصطفى سلام
نشر منذ: 5 سنوات و 10 أشهر و 12 يوماً
السبت 11 أغسطس-آب 2012 08:50 م

بادي ذي بدء أجد أنه من المناسب الإفصاح عن مشاعري التي تدفعني دفعا لإبداء شيء من التعاطف على الحالة النفسية التي يعيشها حاليا الرئيس السابق علي عبدالله صالح ، بعض الوقائع المأسوية والمسربة من قصره بحدة ومن مصادر مقربة منه هي دافعي الإنساني لمثل ذلك تعاطف ..بينما ضميري الذي عايش الأحرار والثائرين وبعضهم من الشهداء والمفقودين حتى اللحظة الراهنة يمنعني من إبداء تعاطف كهذا يدفعني ببلاهة للهرولة إلى قصر الزعيم فأقع بذات الخطاء أو بخطاء شبيه بما فعله ذاك المخضرم في بحور السياسة الذي لا يجيد الإبحار في اليم او مجرد السباحة في شواطئها الآمنة ذلك هو الدكتور ذائع الشهرة والصيت في تقربه لصولجان الحكم منذ عهود الإمامة إلى هذا الحين ، ذلك الجهبذ أعلن في غفلة من الزمان والمكان رغبته الملحة أن يقود ثورتنا المباركة الرفيق يحى محمد عبدالله صالح ومع احترامي لشخص الرجلين فأنني أعتقد جازما أن المؤامرة على ثورة الربيع العربي في اليمن و انكساراتها المبكرة بدأت من ها هنا مواقف ونرجسيات بعض الأفراد والجهات سواء تم ذلك بسوء نية وتخطيط مسبق أم بترك الطبع الكامن يظهر الى السطح في لحظة تجلي أطلقت على عواهنها فأصابها الحظ العاثر ليلحق أكبر الأضرار بلحظات المخاض لثورة على وشك الانتصار ،وحتى في هذا المشهد الدراماتيكي وبلهاء الأفكار والمواقف فإن الصورة بدت معكوسة كليتا في لحظتها ، أذ أن يحي (حينها ) من يستحق لقب الثائر وعلى العكس تماما فالدكتور(اياه) جدير بلقب العهد البائد.

وعودا على بدء فأن المؤامرة على إجهاض الثورة بدأت مبكرا وبشكل علني ومباشر وفي أسلوب غاية في الخطورة والكيد السياسي غاب عن اكثر المحللين والمراقبين السياسيين والاعلاميين دقة وحصافة فلم يرصدوا منه شيئا يذكر ،كان ذلك في يوم السبت الموافق 26 مارش 2011م عندما اعلن صالح وفي مقابلة مع قناة العربية انه لن يسلم السلطة إلا عبر صناديق الاقتراع وهذا في حالة أن فشل حزبه المؤتمر الشعبي العام في الفوز في تلك الانتخابات ومع ذلك فأنه سيبقى رئيسا للحزب وسيخوض معترك الحياة السياسية من خلال تزعمه للمعارضة الجديدة ويضيق الخناق على الحكام الجدد ويذيقهم من ذات الكأس ؟؟ هنا تحديدا وعلنا وجهارا نهارا أعلن صالح أن ما يحدث ليس بثورة وإنما تبادل سلمي للسلطة عبر صناديق الاقتراع ولا شيء اكثر من ذلك ! وبالتالي صور له عقله المريض امكانية العودة مجددا لسدة الحكم وهذا فعلا ما يسعى صالح لتحقيقه في العام 2014م سواء بترشيح (هلال ) الذي يعده من الان لهذا الامر الهام او بغيره من الشخوص والكروت الذي يؤسس لها منذ فترة غير بعيدة ويصبغها بوهج البطولات الخيالية على طريقة دون كيشوت في محاربة طواحين الهواء وعلى هذا المنوال تعامل مع الفترة الزمنية الممتدة وبهذا قبل وبعد 23نوفمبر 2011م ثم محطة الانتخابات الرئاسية في 21فبارير2011م بالتمديد والتسويف وخلط الاوراق على امل ايجاد فتحة في الجدار كما فعل في جمعة الكرامة وما بعدها وبذلك فأنه قد دشن مسلسل التآمر المبكر على الثورة بل انقلب تماما على ما جاء في تعهداته التي صرح بها في يوم الخميس الموافق 10 مارش 2011م حيث اعلن حينها عن ما اسماها (مبادرة تاريخية وطنية هامة للخروج من الأزمة التي تعاني منها البلاد وتفتح آفاق واسعة لتطوير النظام السياسي وإنجاح الحوار الوطني الشامل ) لاحظوا طريقته الماكرة في استخدام المصطلحات البراقة المدغدغة لعواطف الناس .

جاء ذلك في كلمته في افتتاح المؤتمر الوطني العام الذي عقد في مدينة الثورة الرياضية بالعاصمة صنعاء بمشاركة نحو 53 ألف من أصحاب الفضيلة العلماء والفعاليات السياسية والاجتماعية والشبابية والثقافية ومنظمات المجتمع المدني وأعضاء مجلسي النواب والشورى وأعضاء المجالس المحلية والمشايخ والأعيان والوجهاء والشخصيات الاجتماعية وممثلي القطاع النسوي من عموم محافظات الجمهورية.

أمام تلك الكوكبة من ابناء اليمن كافة تعهد صالح ثم عاد وأخلف بكثير من الكذب والبهتان ولكن الهام ما نحن بصدده الان.

وتضمنت المبادرة التي أعلنها صالح في ذلك التاريخ عن النقاط التالية:

- تشكيل لجنة من مجلسي النواب والشورى والفعاليات الوطنية لإعداد دستور جديد يرتكز على الفصل بين السلطات ويستفتى عليه في نهاية العام 2011م.

- الانتقال إلى النظام البرلماني وبحيث تنتقل كافة الصلاحيات التنفيذية إلى الحكومة البرلمانية في نهاية العام 2011م وبداية 2012م .

- تطوير نظام الحكم المحلي كامل الصلاحيات على أساس اللامركزية المالية والإدارية وإنشاء الأقاليم اليمنية على ضوء المعايير الجغرافية والاقتصادية .

- تشكيل حكومة وفاق وطني تقوم بإعداد قانون جديد للانتخابات بما في ذلك القائمة النسبية, وعلى أن يلتئم مجلس النواب بمختلف كتله من السلطة والمعارضة لإقرار قانون الانتخابات والاستفتاء وتشكيل اللجنة العليا للانتخابات والاستفتاء .

نعم أنه بالتأمل البسيط الذي لا يحتاج لمراقب لبيب سيجد ان صالح يعمل الآن على إفشال البنود كافة التي أعلنها على الملاء فيما يسمى بالمؤتمر الوطني العام في ذلك الحين !والأدهى أن مؤتمره الوطني ذاك كان يهدف للإساءة للوطن بأنكاره حق الشعب في الثورة والعيش الكريم .

ويبقى السؤال الملح هل يريد الزعيم صالح الانتقال من المواقف الوطنية الكبرى إلى صغائر الأمور وأن يختم مشواره السياسي الطويل بالإساءة إلى شعبه من خلال تدبير وتنفيذ المؤامرات التي تمس أمنه واستقراره ومصدر دخله ولقمة عيشه وبتزعمه لعصابات الاعتداء على خطوط نقل الكهرباء والغاز والنفط الخام وسيلة شعبنا للنور والحياة ؟؟ومهما كانت أسبابه في تبرير أفعاله المشينة فأن الأضرار التي تلحق بعامة الشعب لا تشفع له مثل هذا السلوك الأهوج والمعيب .

نعم بدأت المؤامرة على وأد الثورة في وقت مبكر في أحلام اليقظة النرجسية لصالح عندما وقف خطيبا في ساحة ملعب الثورة وأعتقد مغترا أن بإمكانه اللعب والضحك على هذا الشعب المكافح الصلب في إرادته والحازم عند اتخاذه لقرارته المصيرية.

طاح صالح وسقط بل وخاف وجبن عندما أرتكب جلاوزة حكمه تلك الجريمة الشنعاء في يوم جمعة الكرامة 18 مارش 2011م ليعلن يوم الاحد الموافق20 مارس يوم حداد وطني على شهداء جريمته النكراء ويصدر مرسوما بإقالة حكومة مجور بل ويطلب نجدة الأشقاء والأصدقاء في الإقليم والعالم في استجداء مهين لا يبقي ولا يذر ولا يصون كرامة كان بالإمكان حفظها أن هو عاد لشعبه خاضعا مقرا بذنبه وترك له حرية القرار وتحديد المصير فمسح بذلك ذنوبه كافة .

أما متى بدأت ساعة الصفر بتدبير وتنفيذ المؤامرة ؟ فهي قد رسمت يوم أن ذهب صالح إلى منزل هادي متسولا ومتسائلا عن مصيره المحتوم والبحث عن مخرج مشرف له ولأتباعه متضرعا لأحد أترابه الأوفياء فكان أن اشفق ورفق به ووافق( في غباء مفاجأ لا يعرف عنه )على الرحيل المشترك معه فكانت غلطة الشاطر م حسن.

كان ذلك الحادث المشؤوم يوم أن التقى الشقيان فسالت الدموع انهار هو يوم الخميس 24 مارس 2011م فنتج عنه التوقيع بالخطوط الاولى لوثيقة وعهد الرحيل الجماعي الذي شهد عليه هادي والارياني والسفير الامريكي ..واللقاء المشترك ،إلا أن بدء المؤامرة والحق يقال جاءت بعد تلك الساعة والواقعة عندما عاد صالح خائر القوى إلى دار الرئاسة فجاءه النجد الحرام في ساعة متأخرة من الليل ليجتمع بقايا العسس المذعورة وزمرة الشر العائلية وبطانة الفساد المصلحية ويتم وضع تفاصيل الجريمة المقيتة باستمرار مسلسل التمرد على الشعب واغتاله لتسيل هذه المرة الدماء انهار ..نعم تلك العصابة اللعينة جمعاء التي اجتمعت في ليلتها الظلماء والشقيان ممن انهمرت دموعهم والاخرين كافة ممن حظروا في تلك الليلة المشؤومة في جلستها الأولى والثانية هم وحدهم من يتحمل مسؤولية الدماء الطاهرة التي سالت والأرواح الغالية التي أزهقت بعد ذلك التاريخ وحتى يومنا هذا وما هو كائن في قادم الايام.

اما هادي فقد طاب له ان استقرت الامور عنده وله ، وحلى له الفرجة ودور الحكيم إلى ان أصابته لوثة الزعيم في مقتل متمثلة في حادثة اقتحام وزارة الداخلية.. فكان منه ما كان الذي أزعج الغلمان ، فسارعوا للرد برفع الغطاء عن ابين وإباحتها للقاعدة ومحاصرة وزارة الدفاع الذي يتربع فيها مكتب هادي فيسارع محسن لإنقاذ هادي ويعزز الحراسة على منزله وكما هو الحال في مكانته لديه مما ينعكس وبالا على الغلمان لسوء سلوكهم وتدبيرهم مما لا ينفع معه مكر الزعيم وذكائه في تبرير الوقائع وإخراجها إلى بر المكاسب والأمان .

والسؤال الملح الأن ماذا يعني اغتيال العميد عمر سالم بارشيد بعد مقتل اللواء سالم قطن .. وهم من خيرة قادة الجيش وأكفائهم والمقربين من هادي ورفقة السلاح والعيش الوفي والطويل ؟ اليس الأمران لا ينفصمان عن بعضهما؟ ، وهي سلسلة مترابطة في قائمة اغتيال العناصر الكفؤة والمخلصة للتغيير وللعهد الجديد !!هل هي المصادفة وحدها ان يكونوا جميعا من كوادر الحزب الاشتراكي ودولته السابقة في الجنوب ؟ هل هو العمل الاستخباري ( المشطور ) للتمهيد الأمني والعسكري للانقلاب على ما حققته الثورة من نتائج متواضعة حتى الان واغتيال ملامح العهد الجديد الوليد وفي مقدمته الرمز هادي .. اغتياله سياسيا ومعنويا لينهار روحيا و جسديا أو يلحق بما تقدم .

لا داعي لبذل الجهود في القراءة والتحليل فالأمر واضح لكل لبيب و خيوط المؤامرة الخبيثة تلك تتضح يوما عن يوم وما دبر بليل في الامس البعيد أصبح مكشوفا في نهار اليوم الجديد وأن غدا لناظره قريب .

نصيحة للرئيس هادي : استقيل أو عينه سفيرا :

بقي أن نؤكد أن الحصانة الممنوحة لصالح وزمرته مرتبطة ارتباط وثيق باعتزاله للعمل السياسي وغادرته لليمن لمدة عامين على الأقل وهي فترة المرحلة الانتقالية ولا يمكن لصالح بحال من الاحوال مزاولة ذات العمل السياسي الذي ادى به لارتكاب تلك الجرائم كافة ،أما من يكون رئيسا للمؤتمر الشعبي العام فذلك شأن أعضاء المؤتمر وحدهم دون سواهم ، وعلى قادة المشترك وغيرهم أن يكفوا عن اللعب السياسي في هذا الحقل الملي الألغام ، وعلى هادي أن يدرك جيدا وبوعي كامل ودون تردد أو وجل أنه أصبح رئيسا لليمنيين كافة وأن عضويته في حزب المؤتمر هي فقط ما تجعله مرؤوسا للأخريين فعليه أما أن يترك حزب المؤتمر أو أن يصدر مرسوما رئاسيا بتعيين صالح سفير في جمهورية الصومال الديمقراطية ويمتطي هو صهوة الحصان ويتقلد رئاسة الحزب الذي ينتمي اليه وهو الأحق بهذه الرئاسة بحكم العرف الحزبي السائد و بنود النظام الداخلي للمؤتمر ووثائقه الحزبية النافذة .