أحزاب فاشلة وقيادات فاسدة ..!.
بقلم/ طارق مصطفى سلام
نشر منذ: 6 سنوات و شهر و 13 يوماً
الثلاثاء 14 أكتوبر-تشرين الأول 2014 10:08 ص

(1) الرفاق دائما يختلفون فيتأمرون وينغمسون في الصغائر ..! .

كالعادة يذهب الرفاق في الجنوب عامة وفي مكونات الحراك الجنوبي خاصة بعيدا في الاقصاء والتخوين ورمي التهم جزافا في المناطقية والجهوية وبلغة قديمة عفى عنها الزمن, فبينما نحن نتحدث عن المهارات اللازمة والقدرات المطلوبة ونؤكد بأنه على قدر أهل العزم تأتي العزائم, نجد رفاقنا القدامى في النضال يتنابزون بالألقاب ويتبادلون الاتهامات والسباب بأقذع الألفاظ ..ثم يتقوقعون ولا يعملون بل يكتفون بانتظار الصدفة المنقذة التي تهجرهم ولا تأتي لهم أبدا, ويأملون في الحظ الطيب أن يطرق أبوابهم ذات مساء في ليلة قدرية مرتقبة فيطول ترقبهم وتوهن عزائمهم فالسماء لا تمطر بطولات وانتصارات وهم لا يبذلوا أي جهود ويقضوا جل أوقاتهم بالتخوين والنميمة وينشغلوا في صناعة الشائعات وينهمكوا في حبك المؤامرات ثم يريدوا نتائج طيبة تمطر من السماء .. تماما كما حدث في الأعوام 92/93/ 1994م عندما كان (صالح ) يعمل جاهدا ويبذل غاليا بينما صاحبنا (الرمز القائد) حانق مرة في الصافية وفي أخرى معتكف في عدن ! بل ويرفض مجرد الاجتماع بالرفاق المقربين واللقاء بالأنصار المؤيدين !! ثم ينهزم بامتياز فبقضي بقية حياته في (الشتات) يتسأل بكبر وعناد كيف له أن يفشل وهو صاحب التجربة الأهم والأعظم ؟ ليجد بأن الجميع قد أنفض من حوله..!.

.. هكذا فشلوا من سابق وبنتيجة من تلك الاسباب الصغيرة المتجمعة وبتجمع من تلك الصغائر العديدة, فكيف لهم ان ينجحوا اليوم ولهم ذات النهج وتلك العقلية في الانغماس بالصغائر وهم ما زالوا فعلا يمارسون سلوك الاقصاء والتهميش ويركزون فيه على الخلافات والدسائس ليجعلوا منها عناوين رئيسية يخوضون بها معاركهم الوهمية الدائمة في الترويج لمشاريعهم الصغيرة الفاشلة...

(2) أحزاب فاشلة وقيادات فاسدة ..!.

معظم الاحزاب اليمنية التاريخية والكبيرة أصبحت تتجاهل الشباب والقواعد والهيئات كافة وتمثل فقط بقياداتها المعتقة والمعمرة وتحتكر من قبل رموزها الديناصورية المحنطة المرتهنة في الغالب لمراكز النفوذ المختلفة والأكثر من ذلك فأنها تعكس مصالحها الخاصة على قرارات ومواقف احزابها في القضايا الوطنية والشأن العام فما بالكم لو كانت بعض تلك القيادات ملوثة وفاسدة ..!! .

(3) محاولة بائسة للاصطياد في الماء العكر ..! .

الاعترافات المتأخرة كثيرا للشيخ ياسر العواضي هي مجرد محاولة بائسة للخداع والاصطياد في الماء العكر, كما انها تصريحات مكشوفة غرضها الدس والوقيعة وتأجيج الظنون, وهي مؤامرة ماكرة لخلط الاوراق وتزييف الوقائع وبأثر رجعي يجير المواقف لصالح من لا يستحقها.. وابحثوا (كما فعلت أنا) في تلك التفاصيل الغريبة والمتناقضة ودققوا في ما بين السطور وافحصوا الخواطر في العبارات المتداخلة وقبلها فتشوا في القلوب التي في الصدور من الضمائر المستترة (والله عَلِيمٌ بِذَاتِ الصدور) ثم أربطوا بين تلك الوقائع القريبة والبعيدة لتصلوا معي لتلك النتائج الخفية ..

(4) لأمنا الغالية عدن ..

هيهات ان يتمكن آل سعود وتلك الأيادي الآثمة من عدن الخير والصمود, فلعدن المسالمة رب يحميها ويلطف بأهلها الكرام .. كما ان لها رجال أشداء عظام لا يترددوا عن التضحية من أجلها والنهوض بالمهام الجسام ..

ونحن أبنائك كافة (يا أمنا الغالية عدن) من سكان الدار والمبعدين قسرا في الشتات قائمين جميعا معك بالواجب في سحق الأعادي وبتر الأيادي المتربصة لك بالمكر والشر والخداع ورهن اشارتك دائما وأبدا . ...

(5) الحوثي والزعيم وناصر حائط صد عظيم ..!.

تتوارد الانباء المزعجة من عدن ويقف تحالف الزعيم والحوثي وناصر حائط صد عظيم في مواجهة التحضيرات الجارية لؤاد الوحدة وبينما يقول الزعيم سنبذل الغالي والنفيس للحفاظ على الوحدة يدعو السيد عبدالملك الحوثي قادة الجنوب في الخارج بسرعة العودة للوطن لتعميره ويسارع الرئيس علي ناصر محمد من الخارج لتذكير الداخل بأهم أهداف ثورة أكتوبر 1963م ..

شكرا للفرسان الثلاثة .