ثورة الحرس...ثورة الفرقه
بقلم/ عبد الملك المثيل
نشر منذ: 8 سنوات و 3 أشهر و يوم واحد
الثلاثاء 03 يناير-كانون الثاني 2012 08:03 ص

للتذكير فقط...عندما إندلعت شرارة الثورة اليمنية المعاصرة منذ ما يقارب العام ، لم تكن مطلقا مع إسم ضد إسم ، أو مركز قوى ضد آخر ، أو مع حزب ضد حزب آخر، بل سعت منذ اللحظة الأولى لتحقيق أهم أهدافها المتمثل في إسقاط سلطة علي عبدالله صالح باكملها ، كسلطة إرتكزت في حكمها وبقائها على " القبيلة " وشراء الولائات ، وليس كحكم عائلي كما يروج من إنضم إلى الثورة بعد جمعة الكرامة كالجيش المسمى " جيش الثورة " وعلى رأسه الفرقه الأولى مدرع بقيادة رئيس آخر شارك في حكم اليمن لثلاثة وثلاثين سنه وهو علي محسن الأحمر ، أو المنشقين من الحزب الحاكم في مختلف المرافق الحكوميه .

للتذكير فقط...لم يخرج الشعب اليمني في ثورته لطلب الحماية من أحد ، كالفرقه المدرعة أو الشيخ /صادق الأحمر ومشايخ القبايل ، بل خرج شعبنا اليمني لإقتلاع سلطة قبيحه قتلت الوطن والشعب ، وعاثت فسادا وتخريب ، ورهنت البلاد والعباد للهيمنة الإقليمية والدولية من أجل بقائها بمختلف مراكزها ( أي السلطة ) القبليه والعسكريه والدينية .

للتذكير فقط...قدم شعبنا اليمني العظيم منذ إعلان ثورته حتى الآن ، آلاف الشهداء والجرحى من أجل تحقيق غاياته وأهداف ثورته ، وهو على العهد والوعد مصمم وباق ، حتى تحقيق تلك الأهداف الثورية ولو قدم المزيد والمزيد من الشهداء والجرحى ، ولهذا لا يحق لأي حزب أو فئة أو جماعة أو إسم ، القفز فوق أشلاء الشعب وجراحه ، وتقديم الذات الأنانية كملهم أو محرك للثورة التي خرجت أصلا لدفن تلك العقلية والثقافة المرسخة في حكم علي عبدالله صالح .

إذن...على كل مزايد ومطبل كائنا من كان أن يكف عن تقزيم ثورة شعب وأحلام أمة في هذا أو ذاك ، وعلى كل دعي وواهم أن يقدم نفسه لأقرب دكتور نفساني لمعالجته من نرجسية أنه أبو الثورة وأمها ، وعلى أولئك جميعا أن يرتقوا إلى مستوى وطن يمني يتساوى فيه كل أبنائه تحت ظل دولة مدنية يسودها النظام والقانون ، وعليهم أيضا أن يؤمنوا أن كل ثائر يمني أدى واجبه على طريق الخلاص والتحرر من سلطة نتنه ، فلا فضل لأحد على أحد ، بل بدى ومن خلال مسيرة الثورة أن نساء اليمن الماجدات كن أخلص وأصدق وأفضل من ألف دعي ومطبل وأفاك .

لم تكن فترة الثورة الطويلة نقطة سلبية في حقنا كشعب ، بل كانت وكما نعتقد من النقاط الإيجابية التي فضحت الأوراق وكشفت المستور عن كل أولئك المزايدين الذين استغلوا الثورة لتصفية حساباتهم الشخصيه ، والمعبرة عن " أقزام " ليس إلا ، لأنهم أيضا سعوا جاهدين وعلى أشلاء الشهداء وألام الجرحى لتثبيت أنفسهم في سلم الدولة حاضرا ومستقبلا ، دون أن يدركوا أن الواقع تغير تماما والثقافة السلبية القديمة رحلت ، وصار الشعب صاحب الكلمة ومن المحال أن يعود إلى مربع التصفيق والتهليل ، وما ثورة المؤسسات سوى مثل وواقع ثوري لكل الأغبياء والواهمين .

لقد تغير كل شيء وسرت رياح الثورة إلى كل مكان في الوطن ، وحتما هي رياح خير وأمان ستقتلع كل فاسد وواهم ومطبل ودعي ، وستنجح قبل ذلك في اقتلاع من قزموا الوطن في خلافاتهم الشخصية التي سعوا من خلالها لقتل بعضهم البعض ، لعل وعسى أن ينجح القاتل في البقاء وحكم البلاد ، ولذلك لا غرابة أن نشاهد خلال أيام وأسابيع وصول رياح الثورة إلى فصائل وفرق القوات المسلحة لتقتلع أسماء هي وحدها سبب بلاء الوطن ومحنه ، بغض النظر عن موقعها اليوم أكان مع الثورة أم ضدها .

لسنا مع أحد ضد أحد ، كما أننا لا نحمل حقدا أو كراهية ضد أي إسم أو جماعة ، لكننا ومن خلال تاريخ طويل وواقع قائم ، سندعوا ونحث أبناء القوات المسلحة للوقوف مع وطنهم وشعبهم ، والإنتفاضة ضد أحمد علي وقيادة الحرس الموالية له وأبيه ، والتي حولت هذا الفصيل العسكري الهام إلى وحدة أمنيه تحمي وتحرس من قتلوا الشعب ونهبوا اليمن ، وأيضا ضد علي محسن الأحمر ومعاونيه والذين كانوا خير سند لعلي صالح لثلاثه وثلاثين سنه ، ثم وفي لحظة تحولوا بفعل الحسابات الشخصية إلى ثوار ومناضلين ، وعليه فلسنا من الغباء لنذوق الكلام المعسول ونرقص على التزمير والتطبيل المنتج من قبل من يسوقون " جيش الثورة " على أنه حمى الثوار وقاد الثورة إلى بر الأمان ، والحقيقة أن ذلك الجيش قيد الثورة وحاصرها وأقصى الكثير والكثير من الشرفاء والمخلصين من الثائرين ، من أجل فرض أهداف وهمية مستقبلا لا زالت تعشعش في عقول شركاء علي عبدالله صالح ، سواءا كانوا معه في سلطته أم خارجها كقادة بعض الأحزاب .

إنها ثورة شعب ولن تقف أو تتوقف حتى يتم إقتلاع كل فاسد وقاتل وتقديمه للمحاكمه عاجلا أم آجلا ، بغض النظر عن الحصانات أو الضمانات ، ليكن عبرة لمن يعتبر في المستقبل ومثلا لكل حاكم ومسؤول ، ليعلم أن خدمة البلاد وليس نهبها وحماية الشعب وليس قتله هو واجبه الأول والأخير...

للتذكير أيضا ...ثورة الأفراد والضباط في مختلف فصائل القوات المسلحة اليمنية ضد القادة الذين ساهموا وشاركوا في تدمير البلاد ونهب الوطن وقتل الشعب سيساهم بشكل كبير في إعادة هيكلة الجيش اليمني وتوحيده وتحويله إلى مؤسسة وطنية بامتياز .

aalmatheel@yahoo.com

 
عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
محمد  المياحيمخطط إسقاط مأرب
محمد المياحي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالفتاح الحكيمي
حزب القرية. هذه حقيقة قيادتهم
عبدالفتاح الحكيمي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
مصطفى القطيبي
إذا أردنا النصر
مصطفى القطيبي
كتابات
م. عبدالرحمن العوذليوقفات مع 2011
م. عبدالرحمن العوذلي
مشاهدة المزيد