العيد الــ17 لليمن
بقلم/ كاتب/رشيد النزيلي
نشر منذ: 11 سنة و شهر
الأحد 20 مايو 2007 09:11 م

مأرب برس - متشجن – أمريكا - خاص

تحقيق الوحدة اليمنية لم يكون بمجرد الصدفة, او الحظ , فلقد كانت نتيجة تراكمات من الاتفاقيات و الصراعات والمنازعات الحدودية وصراع أيدلوجي التي كانت القوي الخارجية هي المؤثر الرئيسي في إدارة أدوات الصراع والتي كانت السبب الرئيسي في الصراع الحدودي والذي كان اغلب ضحيتها أبناء المناطق الوسطي ولهذا فهذه المناطق تتذوق أعياد الوحدة بتذوق خاص قد يكون مختلف عن المناطق الأخرى.

فلقد كانت رائحة البارود وأصوات الكلشنشوف هي الروتين اليومي وجزء من الحياة العامة في حينها عندما تحققت الوحدة الألمانية وفي يومها الأول كنت يومها متواجدا في ألمانيا وفي جزها الشرقي ولقد كانت بعد تحقيق الوحدة اليمنية , وبما ان الأمة الألمانية تعرف بما ستحققه من نتائج ايجابية وما سيؤثر علي اقتصاد المانيا الغربية ولهذا و من اجل مواجهة المستقبل الجديد للأمة الألمانية رصدت ميزانية محددة لدعم ألمانيا الشرقية من اجل مواكبة التطور , والتحديث لما هو موجود في ألمانيا الغربية وما نريد توضيحه ان المناطق الجنوبية اليمنية لم تكن ألمانيا الشرقية والمناطق الشمالية لم تكون المانيا الغربية , أضف الي ذلك ان إمكانيات الجمهورية اليمنية في حينها لا تمتلك ما تقدمه للمناطق الجنوبية من اجل دعم البنية التحتية التي توفرت في المناطق الشمالية بنوع ماء ولقد كانت الوحدة اليمنية هدفها الرئيسي هو وقف الحروب ونزاع البراميل و تجميد الاختلافات الفكرية وتحققت الوحدة اليمنية بفضل تفاعل جميع الأحزاب السياسية .

وبعهد الرئيس صالح التي سوف تحسب له تاريخيا ان الثورات الحقيقية في الدول الحديثة ليس الثورة بحد ذاتها ولكن الاستمرارية في تحقيق أهدافها , وما من شك ان الوحدة اليمنية لها اهدف وأساسيات ولابد من الاستمرار للعمل لتحقيقها , و العمل علي تحقيق الوحدة الاجتماعية والتي يحاول البعض في شق الصف وهذا هو التحدي الحقيقي الذي يواجه اليمنيين حكام , ومعارضة , مؤسسات تقليدية وحديثة ان هناك من كان يعتقد ان بتحقيق الوحدة سوف يرزق من حيث لا يحتسب , وان مؤسسات الدولة بمختلف أشكالها سوف تهتم بمواطنيها فردآ فردا , وان الأوضاع الاقتصادية بجانب ما تحقق من استقرار أمنيي سيكون اكثر استقرارا متجاهلين ان ان حركة الاقتصاد تولد من رحم أسواق الطلب والعرض.

وفي الجانب الآخر هناك من يعتقد ان تحقيق الوحدة واستمرارها مربوط بسياسة الفيد وهم بذلك متجاهلين ان الشرعية الدستورية وتحقيق دولة القانون هي في الطريق وهي فقط تحتاج الي وقت فلقد أوضحت الأيام ان الأرزاق الحكومية العشوائية قد تقلصت وبسبب الأوضاع الاقتصادية لم يعد لسياسة الفيد الاستمرار والبقاء مبروك للشعب اليمني عيد الوحدة المباركة وتحية خاصة لكل شهداءها الأبرار قبل الوحدة وبعدها وليكون 22مايو هو يوم الانجازات والانتقال من نجاح الي اخر فلقد تحققت الوحدة ولابد من ترسيخ أهدفها من اجل الاستمرار في احتفالنا بعيدها.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
مشاري الذايدي
الحديدة ولا شيء سواها
مشاري الذايدي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
يوسف الديني
الحديدة... بوابة عبور الأزمة اليمنية
يوسف الديني
كتابات
كاتب/محمد الشبيريالرقص على موّال الوحدة !!
كاتب/محمد الشبيري
د. محمد معافى المهدليعلماء وإعلاميون وآراء مفخخة 2-2
د. محمد معافى المهدلي
مشاهدة المزيد