مشوار العين الإماراتي قبل التتويج بلقب أبطال آسيا وماذا قال المدرب ورحيمي بعد المباراة؟

الأحد 26 مايو 2024 الساعة 02 مساءً / مأرب برس- الشرق الأوسط
عدد القراءات 1450

لم يتمكن هرنان كريسبو مدرب العين الإماراتي من مقاومة دموعه أثناء مراسم تتويج فريقه بلقب دوري أبطال آسيا لكرة القدم بعد أن صمد أمام حالة من «عدم الثقة» في أصعب مسار ممكن بالمسابقة.

وتصدر العين مجموعته على حساب الفيحاء السعودي وباختاكور الأوزبكي وأهال من تركمانستان تحت قيادة المدرب ألفريد شرودر، لكنه قرر إقالة المدرب الهولندي لعدم الرضا عن الأداء، وعيَّن كريسبو الفائز بثلاثية محلية مع الدحيل القطري في الموسم الماضي.

وتفوق العين مع كريسبو بصعوبة على ناساف الأوزبكي في دور 16.

وبدت فرص العين أقل في تخطي النصر السعودي بقيادة كريستيانو رونالدو في دور الثمانية، لكنه فاز 1 - صفر في الإمارات وخسر 3 - 4 إياباً في الرياض، ثم تفوق بركلات الترجيح بعد أداء استثنائي للمهاجم سفيان رحيمي والحارس خالد عيسى.

كما كانت كفة الهلال أرجح في قبل النهائي، خصوصاً أن كريسبو تعرض لخسارة قاسية 0 - 7 أمامه مع الدحيل في نفس الدور بالموسم الماضي.

لكن العين نجح في وضع حد للرقم القياسي العالمي للعملاق السعودي بعد 34 انتصاراً متتالياً بجميع المسابقات، وفاز 4 - 2 على أرضه بعد ثلاثية لرحيمي في الشوط الأول، وصمد ليخسر 1 - 2 في الرياض، ويتأهل للنهائي للمرة الرابعة.

وفي النهائي عاد العين بخسارة 1 - 2 من يوكوهاما قبل أسبوعين، وسط مخاوف من استمرار هيمنة أندية شرق آسيا.

لكن «الزعيم» كرر ما فعله الاتحاد السعودي في 2005، وأصبح ثاني فريق ينتفض في إياب النهائي، ويرفع الكأس بفوز كبير 5 - 1 بعد استمرار تألق رحيمي أفضل لاعب بالبطولة والهداف برصيد 13 هدفاً، وهو رقم قياسي.

وتحقق الإنجاز الآسيوي وسط موسم محبط للعين على المستوى المحلي، وضغوط على كريسبو، ومطالبات للبعض بإقالته.

وقال كريسبو بعد مراسم التتويج: «المشاعر طاغية، عندما أتيت إلى هنا لم يثق أحد بقدرتي على قيادة أو تمثيل هذا النادي الكبير».

وأضاف مهاجم ميلان وإنتر وبارما ولاتسيو وتشيلسي السابق: «ندرك أننا في دوري الأبطال كنا الحلقة الأضعف، لم يثق أحد بقدراتنا، لكننا حققنا إنجازاً هائلاً، وكنا نستحق الفوز في كل الأدوار، وأمام فرق أكثر إنفاقاً على الصفقات، وتملك لاعبين أكثر بريقاً».

وتابع: «كنا نثق بهذه المجموعة من اللاعبين، ونستحق أن نكون الأبطال. طريقة لعبنا صنعت الفارق».

وقال الظهير الأيمن سعيد جمعة: «تخطينا أصعب نسخة للمسابقة الآسيوية، وقد واجهنا كثيراً من الاستخفاف، وقيل إننا لا نمتلك لاعبين جيدين، لكننا استعدنا اللقب بعد 20 عاماً».

وقال المغربي رحيمي: «تجهيز الفريق كان مثالياً هذا الموسم رغم الظروف الصعبة في الدوري المحلي. لم يثق أحد بوصولنا لأبعد نقطة، خصوصاً بعد جلب الأندية السعودية لاعبين كباراً، لكننا من اللاعبين الكبار أيضاً، وكلَّل الله جهودنا باللقب».