وقفة من أجل الوطن
بقلم/ وليد حميد الناصر
نشر منذ: 10 سنوات و شهر و 19 يوماً
الجمعة 10 سبتمبر-أيلول 2010 12:01 ص

من السهل جداً أن نخدم بلدنا ولكن النية تسبق العمل اننا نحب أنفسنا ونحب اولادنا وأهلنا ولكن ... هل بادر الى اذهان الجميع ان جميع من نحبهم يجب ان يحظنهم وطن مستقر اقتصاديا قبل كل شي وطن نبذل من اجله ونعطيه كي يعطينا .. اننا نعيش في اخطر تحدي تواجهه البلاد ولا يدرك ذلك الا اهل العقول التي تحسب العواقب .. ان الوطن يجب ان يقف على قدميه .. يجب ان نعرف ان السياسةالداخلية والخارجية والدبلوماسية والادارة والحكم كل هذا قائمة على شي واحد هو الاقتصاد ... ان اقتصاد البلاد في خطر يجب ان نعرف ذلك جيداً ان الاستهلاك طغى ويجب ان تكون هناك مبادرة عاجلة الانقاذ البلاد يجب ان نتعامل مع البلاد كالشجرة التي تطعمنا ونقتات منها يجب ان نحافظ عليه يجب ان نربيه يجب ان نحميه من كل شي يجب ان نجعله في مقدمة الصفوف في هذا العالم المادي كم اتألم عندما أرى سياسات الحكومات الاخرى تنفذ في اوطاننا ونحن نسلم الامر كم اتألم ان ارى بلدنا سوق لمن هب ودب كم اتالم بان تسلب منا معاملنا ومشاغلنا وحرفنا كم اتألم ان أرى المواطن يغتر بالبضاعة الخارجية ويترك ما ينتجه الوطن كم أتالم انناعطلنا تماماً حتى ابسط الاشياء لا يمكننا فعلهايجب علينا ان نراجع حساباتنا ونعرف ماذا نشتري وماذا نستورد يجب ان نعرف ان كل ما يدخل البلاد حتىولو سعره مليم من الدولار يجب ان نعرف ان عملتنا تذهب للاخرين واقصد في مقدمتهم الصين ....

بالله عليكم ألا نخجل من أنفسنا أن نستورد هذا الاشياء :

( الثوم , الزبيب , الجنابي (الموروث الشعبي لبلادنا والله عيب عيب ان نستورد هويتنا من الصين عيب ), المعاوز , عصاء مكنس , عصامحفر او مجرفة , خردوات , ملابس جاهزة وبجودة ردئة جدا , عطورات وادوات تجميل وبجودة ردئة جدا , العاب اطفال عمرها يوم ويوم ونصف اجهزة منزلية لا يمكن الاستفادة منها الا في اول اسبوع او اول شهر , زينة سيارات , اكسسوارات , جوالات واكسسوارات جوالات ردئة جدا , مولدات كهربائة ردئة جدا , قرطاسية والعاب نارية لا تفيد الاواني البلاستيكية حتى من عمان والدقة السعودي والدقة العماني والاواني المنزلية السورية والمصرية وووو الكل يعرف ما يوجد في السوق يا جماعة عيب .

يجب ان نقف وقفة واحدة حاكم ومحكوم للحد من هذا الاسهلاك الغير مفيد والذي اودع عملتنا وفلوسنا في بنوك الصين وبقية الدول يجب ان نتخذموقف حاسم من اجل ان تعيش اسر اهلنا اليمانيون يجب ان نعيد ما سلب منا يجب ان نشجع اصحاب الحرف والزراعة يجب ان نتخذ الاتي :

1- يجب ان نشتري الثوم اليمني ولو باغلى الاثمان في الوقت الحالي لان فلوسنا لاهلنا مش مشكلة الجميع يعرف ان اول ما دخل الثوم الصيني البلاد كانت الشوالة ب700 ريال ثم 1200 ريال من اجل ماذا من اجل ان يميلوا الناس لهذا المنتج ويتركوا البلدي وبهذا بداء تدمير اي منتج محلي بهذه الطريقة الخطيرة ثم عندما تتعود على شراء الخارجي وتترك زراعة البلدي لاننا لم ندعمه ولم نقف بجانبه عندما اتى خصمه في الميدان ووقفنا بجانب الاجنبي وكنا سبب في قتل ابن بلدنا المحصول والمنتج المحلى .. هناك عندما التفت المنتج الخارجي يمينا ويسارا ولم يجد اي منتج لبلدنا ينافسه فرض علينا سعره الذي يريده ونحن اليوم نشتريه باكثر من 4000 الاف ريال يمني وقس على ذلك البر والقمح والشعير والذرة ... بالله عليكم السنا في خطر ؟؟؟ .

2- يجب علينا ان لا نستورد الاكسسوارات والخردوات التى تظن اناها بعشرة ريال ولكن الكمية التي دخلت البلاد20 حاوية ب1000000 دولار ادفعها انا وانت وهي وهو اليمانيون مقابل اشياء تافهة جدا .

3- يجب ان لانستورد ملابس جاهزة ( اصحاب المراكز التجارية العملاقة الذين يتنافسون ويستعرضون بمنتجات الاخرين وياخذون فلوسنا بقطع قماشية ملونة ومزخرفة ... يجب عليكم ان تغيروا طبيعة عملكم من مستورد للاملابس الجاهزة الى مستورد للاقمشة طالما لا نملك مصنع اقمشة وفتح في مراكزكم العملاقة معامل خياطة تجهز جميع الملابس اعملوا خط انتاج كل شخص يقوم بعملية اقتدوا بالعرب السوريين . كم اسر ستعيش كم فرد وكم خياط سيشتغل معكم ثم هنا سنتطور ان شاء الله الى موردين لدول الجوار اذا كان العمل متقن انزلو الاسواق شوفوا الخياطين المفصلين للبناطل والشمزان والبدلات افضل من الذي تستوردوه حتى اذا هو غالي مش مشكلة ابن بلدي الريال يدور في البلاد لم يذهب الى الخارج الا جزء منه مقابل شراء الاقمشة والخيوط يجب ان نحسبهاصح لنا ولكم يجب ان تشغلو ابنا بلدكم.

4- يجب ان نشتر ي المنتج المحلي ولو كان سعره ضعف المنتج الخارجي لان نصف ثمنه يذهب للعامل اليمني

5 يجب ان نعرف ماذا نستورد .