الأمن والماء والنظافة.. ثلاثي المبكيات في أبين
بقلم/ شكري حسين
نشر منذ: 10 سنوات و شهرين و 26 يوماً
الخميس 09 سبتمبر-أيلول 2010 12:59 ص

ستظل أبين (والمعاناة) وجهان لعلاقة (أزلية) دائمة ومستمرة أضحت حقيقة واقعة لا يمكن نفيها أو نصب يافطة المغالطات حولها.. والناظر لأحوال المواطنين في عاصمة المحافظة وباقي المدن الكبيرة (جعار لودر، مودية، الحصن، باتيس، الكود، شقرة) وغيرها سيخلص إلى أن معاناة السكان تتمحور في سوء الأوضاع الأمنية وتردي الخدمات (الماء والكهرباء والنظافة) وبشكل أكبر انقطاع المياه عن منازل المواطنين لتغدو هما جديدا مضافا إلى جملة المنغصات التي يعاني منها السكان في المحافظة المثقلة بالهموم والمشاكل فضلا عن ارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة التي يكتوي بنارها الجميع.

شر الإدراك الإدراك المتأخر

لا يوجد حديث في أبين هذه الأيام غير الحديث عن الاختلالات الأمنية المتتالية وموجة الاغتيالات في أكثر من مدينة وحالات الكر والفر بين رجال الأمن وعدد من المسلحين في أكثر من اتجاه ومكان والتي أثرت بشكل أو بأخر على الأجواء الرمضانية الفريدة والنفحات الإيمانية التي يستظل بها الناس في موسم الخيرات كما هو الحال بشهر رمضان الذي طوى أيامه الجميلة وأزفت لياليه في حين غفلة من الكثير إلا من رحم الله.. إذ شكلت الأحداث المتعاقبة واستهداف النقاط الأمنية والتفجيرات هاجس رعب عند العامة اللذين يتابعون بغلق دائم ما يجري من تدهور كبير للأوضاع وتنامي موجات العنف دون ان يتمكن أحد من إيقاف عجلتها أو حتى فهم ما يدور حولها ومن المستفيد من مثل هكذا أحداث ويغذيها.

والأدهى من ذلك كله قبول المجتمع بمثل هكذا أمور والتعاطي الغريب مع الأحداث, وهو ما يشكل خطرا كبيرا ربما لا يعرف أحد عواقبه.. وقديما قالوا: (شر الإدراك الإدراك المتأخر), إذ أن شر الإدراك كما يعلمه الراسخون في الحياة أن تدرك (الخطر) بعد وقوعه فتحاول جاهدا لملمة أشتات أسبابه واحتواء (سعير) ناره فيصعب أمر إخماد جذوة اللهب المشتعلة حوله وحينها ترتدي الأشياء ثوب السواد وتسافر الطمأنينة وبلا رجعة ويجتاح طوفان الأسى كل بيت وحارة.

الماء.. عادت حليمة

من جديد تطل أزمة المياه في أبين برأسها بعد فترة هدوء نسبية خلال الأشهر التي سبقت شهر رمضان المبارك ومعها خفت بريق الاحتقانات والاحتجاجات التي كانت تشهدها معظم إحياء المدينة, لكن أيادي خفية ربما أزعجها الهدوء النسبي والاستقرار التمويني لمياه الشرب فأثروا العودة بالأجواء إلى المربع الأول وتذكير الناس بالأزمة العاصفة للمياه قبل عدة أشهر من خلال قطع المياه عن بعض الأحياء ووجودها في الإحياء الأخرى وهو ما ولّد حالة سخط كبيرة عند المواطنين لتزامنها أولا مع أيام الشهر المبارك وحرارة الجو اللافحة إلى جانب التوزيع غير العادل بين السكان ثانياً، وربما لغياب دور مؤسسة المياه في هذا الشأن يضاف إليه الدور السلبي وإن كان معتاداً من المجلس المحلي في المديرية الذي يبدو انه بمنأى عن معاناة المواطنين وهمومهم وانشغال أعضائه بأمورهم الخاصة بحثا عن تعمير جيوبهم الفارغة واللحاق (بمولد) المشاريع الوهمية لخليجي 20 قبل انفضاضه.

أكذوبة كبرى

في غمرة الحديث عن المشاريع العملاقة التي ستشهدهما مدينتي زنجبار وجعار استعدادا لخليجي 20 وما كانت تردده أبواق الزيف والخداع عن النقلة النوعية المنتظرة لمختلف الخدمات في المدينتين وهو ما جعل العامة يسافرون بأحلامهم نحو مرافئ الحياة الجميلة البعيدة تماما عن المنغصات.. يتساءل الناس في أبين وببراءة عن مصير المشاريع الكبيرة ومليارات الريالات التي صمت بها السلطة المحلية في المحافظة آذان الجميع منذ فترة خصوصا والمسافة التي تربطنا بالحدث باتت قريبة جدا..

ولعل الأكثر إيلاما رصد مبالغ خيالية لإصلاح شبكة مياه الصرف الصحي في المدينتين والقضاء التام على تدفقها في الشوارع الرئيسة وتخليص الناس من الروائح الكريهة المنبعثة منها وما تسببه من إمراض وأوبئة، إلا إن الواقع اليوم يكذب ذلك كله, فمياه المجاري تكتم أنفاس المارة والقاذورات والأوساخ مشاهد معتادة بل كما يرددها البعض هنا, وبسخرية, إنها (معلما) من معالم المدينة؛ نظرا لطول فترة بقاءها دون معالجة.

ويقيني إنه لأحد من المسئولين في المديرتين والمحافظة رغم كثرة عددهم وقلة بركتهم وحركتهم قادر على تبرير التغاضي المريب والصمت المخزي لسوء الأوضاع الخدمية في المحافظة وشرح الأسباب التي حالت دون تنفيذ مشاريع الكهرباء والمياه والصرف الصحي، إذ انه من المخجل تماما ما يحصل اليوم في أسواق جعار والعاصمة زنجبار من تدهور فاضح وتجاوز قادح لكل شيء والجميع ملتزم الصمت حيال ما يجري.

وأتصور انه لا محافظ المحافظة ولا جيش الوكلاء بمقدوره النزول إلى شوارع المدينة ومعايشة المعاناة عن قرب في ظل تسابقهم المقيت وباقي المسئولين في أمورهم الخاصة, وقديما قالوا: إن الجاهل أسمى شعورا من المتعلم الذي تفرض عليه مصالحه الخاصة أن يسلك مسلكا مشينا ومنحرفا.

رغم المحن والإحن

جبال الهموم والمنغصات التي تجتاح كل إرجاء المدينة لم تحل بطبيعة الحال دون ممارسة العامة لحياتهم الطبيعية فالأسواق مكتظة بالناس وروائع العيد والتجهيز له حاضرة ومقروءة في عيون الأطفال وتزاحم النساء والباحثين عن الفرحة, ولعل ما يعكر صفو التسوق والشراء افتراش الباعة للطرقات وتدفق مياه الصرف الصحي التي تعيق حركة النساء والأطفال على وجه الخصوص وما تصدره من روائح تصيب رأس الإنسان بالدوار إلى جانب غلاء الأسعار الذي يجلد ظهور الكثيرين دون إغفال الجوانب الأمنية المهترئة الباعثة على الغلق والخوف عند الغالبية من السكان.

فمن بين دوي الانفجارات ولعلعة الرصاص يكتب المواطن في أبين شهادة تمسكه بالحياة المجتمعية, فجلسات السمر عند الشباب في أوج عنفوانها, وتبادل الزيارات والأحاديث عند الكبار والجلوس على الطرقات في المساء في أوج عطائها, وفرحة النساء والأطفال (خيمة) مرح يستظل الجميع تحتها رغم المحن والإحن.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
صالح احمد الفقيهدروس من ذكرى الاستقلال
صالح احمد الفقيه
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عمار صالح التام
الثاني من ديسمبر الفرحة والحزن معاً
عمار صالح التام
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
حسن غالب
القرار المتأخر.. تصنيف الحوثية منظمة إرهابية
حسن غالب
كتابات
وليد حميد الناصروقفة من أجل الوطن
وليد حميد الناصر
أحمد محمد عبدالغنيعيد الجيوب الدافية..!!
أحمد محمد عبدالغني
مشاهدة المزيد