متى يعاد لعاصمة الثقافة الاسلامية أعتبارها ؟
بقلم/ عمر باغريب
نشر منذ: 11 سنة و شهرين و 21 يوماً
الخميس 09 سبتمبر-أيلول 2010 01:52 ص

ما ان بدأت التحضيرات لتدشين تريم عاصمة للثقافة الإسلامية إلا واستبشر كل المحبين لهذه المدينة التي أنجبت فطاحله العلماء والأدباء والشعراء خيرا ؟ وبدا الكل يعد التصورات ويضع الأفكار لمناشط مختلة يقدمها لزوار وقاصدي هذه المدينة . وتسامع الكل بتشكيل مكتب ( المكتب التنفيذي لتريم عاصمة الثقافة الإسلامية ) وتسابق الأدباء والشعراء والباحثين ومنظمات المجتمع المدني لتقديم ما عندهم . والأمل يجذوهم إن ترى النور أو حتى التفاعل من قبل هذا المكتب . افتتحت الفعاليات في شهر مارس 2010م وكان حفل الافتتاح مخيب لآمال الكثير . والبعض يردد المثل الشعبي ( أول العصيدة ماء ) مؤمل ان تتم بعد هذا الحفل مراجعة لكل ما تم . وتجاوز ما قد حصل ولكن شي لم يحدث ؟ وما حدث حفل ( طيور الجنة ) كرر أخطاء كثيرة . وارتفعت أصوات في تريم والمحافظة مطالبة بمحاسبة كل من قصر واظهر فعاليات تريم عاصمة للثقافة الاسلاميه 2010م بهذا الشكل .

حقيقة المتابع لما يعتمل في كثير من المدن التي اختيرت عواصم للثقافة الإسلامية وما بجري في تريم يجعل المتابع يضع أسئلة جمة ؟.

أولا : اختيرت تريم عاصمة للثقافة الإسلامية منذ العام 2004م في اجتماع وزراء الثقافة للدول الإسلامية ولم تبدأ التحضيرات الجادة إلا في العام 2009م . وكثير من المدن الاسلاميه التي اختيرت عواصم للثقافة الإسلامية للأعوام 2211, 2212 م قد بدأت التحضيرات والاستعدادات في بلدانها من الآن . فلماذا في بلادنا لم تبدأ التحضيرات آلافي 2009م؟؟ ومن المسئول ؟؟.

ثانيا : أنشئ مكتب لإدارة الفعاليات وشكلت لجان وأسندت إليها مهام ولكن في الواقع لم يتم أي شئ وهذا ربما يعكس تسلط من على رأس هذا المكتب ؟ أو أنة يرى عدم مقدرة من شكلوا في هذه اللجان على إدارة حدث كهذا . فهل تعطى لهذه اللجان الصلاحيات لتنقذ ما يمكن انقاذة ؟؟؟؟.

ثالثا : فعاليات بهذا الحجم تحتاج إعداد برنامج لعام كامل مصادق علية من المؤسسات الثقافية في البلاد . حتى نكون نهاية مارس 2011م قد أوصلنا للعالم اجمع رسالة هذه المدينة وما انتجتة وقدمته كمنارة من منارات الإشعاع في العالم الإسلامي .

ولو أردنا إن نعيد لتريم مكانتها هذه الأسئلة تحتاج إلى إجابات عملية وتتطلب من كل المحبين لهذه المدينة واليمن بشكل عام وقفة جادة ؟.