ما وراء الحوار ؟!!
بقلم/ د . عمر عبرين
نشر منذ: 11 سنة و أسبوعين و 6 أيام
الإثنين 09 نوفمبر-تشرين الثاني 2009 06:45 م

في لقاء بين طرفين أحدهما سياسي والآخر صحفي ، دار الحوار التالي :

الصحفي : مارأيك في من يسـاهم بالمـال ويدعو بالتصريحات من ( موقع جغـرافي بعيد ) إلى دعم فصـائل المقاومة الفلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي ؟!

أجاب السياسي : هذا تطبيق لما يدعونا إليه الإسلام ولو ( باللسان ) ، المهم ألا يكونوا قد أسهموا أو غضوا الطرف عن احتلال دولة عربية مسلمة أخرى جارة لهم ، خاصة أننا لم نسمع عن علمائهم إلى الآن ، مجرد الفتوى بجواز محاربة وطرد المحتل عنها ؟!

الصحفي : ولكنهم ( أنكروا ) علناً المحـرقة التي تعـرض لها اليهـود على يد النازيين الألمـان قبل ( ستين عاماً ) ، ودعوا إلى إزالتهم من خريطة الوجود باعتبارهم أعداء الإسلام ؟!

السياسي : هذه شجاعة وغيرة على الدِّيـن يحسـدون عليها ، ولكن ، ما بالهم ( لا يستنكرون ) قتل أكثر من مليون ونصف المليون مدني من جيرانهم العرب والمسلمين ، بالحرب أوالحصار ، ولم يمر على مأساتهم ( ستون شهراً ) ؟!!

الصحفي : ما رأيك في من لا يلتزم بدعوتهم ( مقاطعة العدو الصهيوني ) سياسياً واقتصادياً على ما يرتكبه من جرائم حرب ضد الفلسطينيين ؟!

السياسي : هذا واجب ديني وقومي يفترض أن تؤيده وتلتزم به جميـع الحكومات والشعوب العربية والإسلامية ، المطلوب ممن يدعـون إلى ذلك أولاً ، ( مقاطعة الحوار مع الداعم الرئيسي للصهاينة ) على الموائد الدبلوماسية لتقسيم تركة النفوذ في أرض جيرانهم !!

الصحفي : أعتقد أن سياستهم تلك ، ساعدتهم في الوقوف ( بقوة ) أمام الدول الكبرى ، حال دعوتهم لهم بـ( عدم التدخل في شئون بلادهم الداخلية ) تجاه المظاهرات التي اجتاحت دولتهم مؤخراً ، أليس كذلك ؟!

السياسي : لهم كامل الحق والسيادة في المناداة بهذه الدعوة ، كما هي حق لجميع الدول الإسلامية وغير الإسلامية ، ولكني أستغرب دعمهم مادياً وإعلامياً ، فئة متمردة في دولة عربية مسلمة مستقلة ، بما يسهم في زعزعة أمنها واستقرارها ( ومنازعتها حقها في تطبيق سيادتها ) على أراضيها ، وهم الأدرى مني بتعاليم سيد الخلق حيال من يشق عصى الجماعة ، وبالقوانين الدولية حيال حق الدول في السيادة .

الصحفي : بمناسبة حق الدول في السيادة ، هل يحق لهم مطالبة حكومة أشقاؤهم في الدين والجوار ، تسليمهم من يرونهم متسببين في قتل نفر من رعاياهم ، قد لا يتعدون ( الأربعين ) ؟

السياسي : مطلبهم نابعٌ من رغبتهم في ( الحفاظ على أمن دولتهم ) ، ويتوقف تنفيذه على قرار سيادي من حكومة جيرانهم ، ولكن ما رأيك فيهم إذا كانوا ذاتهم ، يدعون إلى الحفاظ على أرواح من ليسوا مواطنين لديهم ، ضالعين في ( قتل وتشريد الآلاف ) من المدنيين وعناصر الجيش ، وتعكير الأمن والسلم الإجتماعي في دولة عربية مسـلمة شقيقة لهم ؟!

وفي نهاية الحوار قال الصحفي : ولكنها السياسة ، المعروفة بكونها فن الممكن !

فأجابه السياسي : ألا يفترض بـ( الممكن ) أن يكون منسجماً مع روح المبـدأ ، ومتوافقـاً مع شرائع الله التي تقوم عليها ( الـدولة الإسـلامية ) الصحيحة ، الداعية إلى إحقاق الحق دون ( تمييع ) وفرض الواجب دون ( تمييز ) ؟!!!

عزيزي القارئ : ما قرأته سابقاً ، مجرد فكرة حوار ، فهل عرفت ما وراء ذلك الحوار ؟!!

إشارة :

صرحت الدول الكبرى بضرورة إلتزام سلطات إحدى ( الدول ) ، الرد على مقترحاتها حيال برنامجها النووي قبل نهاية موعد ( المهلة الأولى ) ما لم ستبدأ في العد التنازلي ( للمهلة الثانية ) وترجو ألاّ تضطر لتحديد فترة زمنية ( للمهلة الثالثة ) ... وهكذا يستمر الحوار بين الغرب وتلك الدولة .