احذر من الوقوع في هذا المطب !!!
بقلم/ د . عمر عبرين
نشر منذ: 11 سنة و أسبوع
الأحد 22 نوفمبر-تشرين الثاني 2009 06:12 م

نشتهر نحن اليمنيين بأننا ألين قلوباً وأرق أفئدة ، ولكن هذه الصفة لا تبدو واقعاً ملموساً إلا عند مغادرتنا حدود الوطن ، وتتجلى في التزامنا بآداب الاغتراب وتقيدنا بالقواعد والقوانين الأمنية والمدنية في كل أقطار العالم ما عدا ( اليمن ) ! حتى غدونا نموذجاً لما يجب عليه المغترب في بلاد المهجر ، وهو ما يلاقي إجمـاعا لدى الكل على جمـالية هذا الخلق ، ولكن الأجمل من ذلك ، ألا نبخـل على ( القطر اليمني ) ولو بقدر يسير من هذا الإلتزام الأخلاقي .

والغريب في الأمر أن ليونة قلوبنا ورقة أفئدتنا ( خارج حدودنا ) ربما تكون السبب في وقوع البعض منا في حوادث نصب واحتيال متقنة في كثير من الأحيان ، تتطلب الحرص والحذر منها ، قبل وليس بعد الوقوع فيها ، كونها من الحوادث النادر تعرضنا لها داخل حدودنا ، ليس لعدم وجودها ، وإنما قد يكون لبدائية تفكير حتى النصابين لدينا !

وهناك الكثير من قضايا النصب التي تعرض لها اليمنيون في المهجر ولايعرف تفاصيلها إلا من كان ضحية لها ، أومحاضر الأقسام التي حررتها ، أوسفارات بلادنا التي ( رصدتها ) ، ومنها ما تعرض له مجموعة من الطلبة اليمنيين الدارسين في إحدى الدول الأجنبية لعملية نصب من قبل عصابة منظمة منحتهم تأشيرات إقامة مزورة .

ولم يكن كاتب هذه السطور بمنأى عن تلك الحوادث ، راجياً المولى أن لايقع فيها ، من يقرأ هذا أو يسمع بها ، وتدور أحداثها في التالي :

بعد محاولات متكرره مع أكثر من سائق تاكسي ، بسبب استغلالهم هطول الأمطار ليلتها في عاصمة إحدى الدول ، لمضاعفة الأجرة المقررة عادة لمشوار عودتي إلى منزلي ، أبدى أحدهم موافقته على الفور بالسعر الذي عرضته أنا على سابقيه ، ونتيجة لعدم تمكني من فتح الباب المقابل له للجلوس في المقعد الذي بجانبه ، أشار لي السائق بالجلوس في المقعد الذي خلفه .

وبعد مسافة تبادلت فيها الحديث مع السائق ، استوقفنا أحد المارة عارضاً الركوب معنا بحجة أنه يشاركنا نفس اتجاه مشوارنا كما هو معتاد في مثل هكذا حالات .

وبسهولة غريبة لم ألحظها حينها ، تمكن من فتح باب التاكسي المقابل للسائق وجلس بجواره ، بعدها استكمل السائق حديثه معي عن المخالفات المرورية وحالات الابتزاز التي يتعرض لها بين وقت وآخر ، وكنت أعتقد وقتها أنه يستجديني بطريقة غير مباشرة لزيادة الأجرة ، ولكن فجأة استوقفه الراكب الذي بجانبه ، طالباً منه تسليمه رخصة القيادة ، فاستغرب السائق وأبدى استنكاره متسائلا :

وماهي علاقتك أو صفتك حتى تطلب مني ذلك ؟

فكشف له الراكب عن هويته بطريقته السريعة و( المتعارف ) عليها ، وبأسلوب توقف معه تفكيري عن الإمعان في طبيعة وحقيقة الموقف .

بعدها لم يتردد السائق في عرض رخصته عليه ، والتي كانت ( للأسف ) منتهيه الصلاحيه ، والغريب عند اخراجه للرخصة سقطت منه عملة أجنبية ، وان كانت لاتشكل قيمه تذكر ، الأمر الذي استغله الراكب ( المفترض أنه شخصية مهمة ) لابتزازي بحجة أني بتفاعلي في الحديث مع السائق على معرفة مسبقة به ، وأنه من المؤكد تعاملي معه في ( تغيير العملة ) بطريقة غير قانونية ، خاصة بعد معرفته بسؤاله مسبقاً ، أني أجنبي .

وبعد محاولات مني ومن السائق لنفي ذلك ، ولابداء حسن النية ، قمت بتسليمه – بناءً على إصراره - مايثبت هويتي وكل ما لدي من نقود ، والتي تصادف أن تكون بطبيعة الحال عملة أجنبية ، هي كل ما أملكه من مصروف شخصي ، على أمل أن تنكشف الحقيقة وأسترجع ما سلمته عند أقرب قسم شرطة ( يدعي ) تسليمنا له .

غير أن طول المسافة وعدم تحقق ما يدعيه بتسليمنا لقسم الشرطه ، أثار شكوكي ، ورحمة من الله بي ، هداني للتفكير في كيفية تمكنه بسهوله – على خلاف ما ادعاه السائق – من فتح باب التاكسي المقابل له وجلوسه بجانبه ، فأصريت على التوجه لأقرب قسم للشرطه بحسب ما يزعم ، أو تسليمي ما أخـذه مني ، وهو ما قوبل عندها بالرفض من قبل السـائق والراكب ( الذي اتضح أنه لم يكن شخصية مهمة ) ، مما دفعني - في محاولة يائسه - لاسترداد ما أمتلكه منهما بالقوة ، غير أن أحدهم وبطريقة محترفة ، أخرج سلاحه الأبيض مشهراً إياه في وجهي ، وفجأه :

فصل التيار الكهربائي ( كما هي العادة في بلادنا ) مما حال دون استكمالي لبقية الفيلم العربي !!!

omarabreen@hotmail.com