لعنة ( التوت ) !!!
بقلم/ د . عمر عبرين
نشر منذ: 10 سنوات و 9 أشهر و 10 أيام
الخميس 18 فبراير-شباط 2010 05:27 م

كبداية جيدة لإبراز خبراتنا المحلية في القنوات غير اليمنية ، وعملاً بمبدأ ( أهل مكة أدرى بشعابها ) ، دأبت القنوات الفضائية الإخبارية على الاستعانة بالمحللين السياسيين اليمنيين مؤيدين ومعارضين ، للتعليق على الأحداث السياسية التي شهدتها وتشهدها اليمن مؤخراً .

ولكن ، إذا كان موضوع الحوار مرتبطاً بالعموميات وغير متعلقاً بالقضايا اليمنية ، فإنك لن ترى من وجوه الخبرة اليمنية على الشاشات الفضائية العربية ، من يؤخذ برأيه كمحلل سياسي أو خبير اقتصادي أو فني رياضي أو كطبيب متميز ، على عكس الخبرات العربية الأخرى في الفضائيات العربية المتعددة والمختلفة في تخصصاتها .

ولا أجزم هنا بأني أعرف سبب ذلك ، ولكني أتساءل :

هل يكمن السبب في عدم الثقة بخبراتنا ؟ وإذا كان كذلك ، من المتسبب ؟ وإذا كنا نمتلك من الخبرات ، ففي أي مجال نتميز عن غيرنا بحيث يسعى الغير لطلبها بالاسم ؟ أم مازلنا تحت رحمة ( التكرار ) الذي لم ( نتعلم ) منه إلى الآن ؟!! فلا نتقدم خطوة إلا إذا سبقنا إليها غيرنا ، ومن ثم نخطوها ( بالتفصيل ) جميعنا ، دون تغيير أو تطوير .

فالشهادة الثانوية على سبيل المثال ، كانت هدفاً نادراً تحقيقه في السبعينيات ، وحصل عليها الغالبية فيما بعد ، ثم كانت كذلك الشهادة الجامعية في الثمانينيات ، وأصبحث بعدها كغثاء السيل ، والغريب أنها في تخصصات متشابهة ومكررة ، بسبب ( استنساخ ) نفس التخصصات حال إنشاء الجامعات ، وبالتالي يصبح تشبع سوق العمل منها نتيجة حتمية .

أما الدكتوراه فهي في رونقها حالياً ، ومن حصل عليها منا فهي أقصى طموحه ، وإن كانت لغرض ( الترقية أو العلاوة ) ليس إلا ، وإذا أراد الغير الحصول عليها لاحقاً ، فلن تكون إلا في البلد والجامعه والتخصص الذي سبقه إليه الآخرون ، خوفاً من ( التوهـان ) ، وكأننا بذلك مصـابون بلعنة ( التوت ) الذي اشتغل في بيع شرابه أحدنا ، وقلده فيه كثيرنا ، وكذلك الحـال بالنسبة لـ( محلات الاتصالات ) ، التي لايفصل الأول فيهم عن الثاني سوى ( عطفة باب المحل ) ، وقس على ذلك الكثير في حياتنا اليومية ، دون إعمال عقل كل فرد فينا ولو بفكرة بسيطة ومغايرة تميزه عن غيره ، فعجلة الحياة لاتسير إلا باختلاف وظيفة كل ( ترس ) فيها وتنوع أحجامها ، وفي ذلك فائدة ورحمة من الله بنا .

أما إذا كان في بلادنا من العقول النادرة والمتميزة في أي من المجالات ، فالعيب ليس فيهم بغيابهم عن العالم الخارجي ، ولكن في إعلامنا المتكاسل عن اكتشافهم ، والمتمترس داخل إطار عواصم محافظة أو اثنتين ، ويكاد يكون داخل إطار (مجلس القات) وكأن اليمن برمتها في ذلك الإطار !!!