دعاة على أبواب الجنة
بقلم/ محمد بن ناصر الحزمي
نشر منذ: 11 سنة و 10 أشهر و يومين
الثلاثاء 07 يوليو-تموز 2009 01:21 م

اعني بهم العلماء والدعاة المخلصين ، إنهم أرباب الكلمة الطيبة، والنصيحة الصادقة، والموعظة المؤثرة ،إنهم الصابرون عند البلاء ،الحالمون عند الغضب ، الموفون أجورهم بغير حساب إذا صبروا، إنهم ورثة الأنبياء ، إنهم الذين أراد الله لهم الخير فتفقهوا في دينه ، ليعبدوه ويعبدوا إليه الخلق على علم ، ولو لم يكن لهم من ذلك إلا استغفار الشجر والحجر والحيتان في البحر ، فما بالكم وقد رفعهم الله ‘ حين قال \\\\\\\\\\\\\\\" يرفع الله الذين امنوا منكم والذين أتوا العلم درجات \\\\\\\\\\\\\\\" وإذا كان الله قد غفر للذاكرين فما بالكم بالمذكرين ؟ وإذا كان الله قد سهل للمتعلمين بعلمهم طريقا إلى الجنة فما بالك بالمعلمين لهم ؟ فهم شركاء من يهدونهم بأجرهم ، وشركاء من يهتدون على يد من هدوهم الى يوم القيامة ‘ فيا أيها الداعية يجب أن تفتخر بأنك ، سليل الخير ووريث محمد صلى الله عليه وسلم افتخارا يزيدك تواضعا ، ويجب أن تركز على تركته صلى الله عليه وسلم ، فقد ترك لك سيرته العطرة وأخلاقه النبيلة وتواضعه الجم ، فكن بأهل المعاصي كطبيب شفيق يداوي العليل ، ولأهل الطاعات محبا ذليلا، واجعل من سلوكك أكثر تأثيرا من مقالك ، فأبصار الناس أسرع إليك من أسماعهم ، واعلم انك لا تمثل شخصيتك بقدر ما تمثل منهجك ، فما أجمل أن تسهل لأهل المعاصي طريق الطاعة ، برحمة ولين ، فتعزز ما لديهم من ايجابيات ابتداء ، وتقلل ما لديهم من سلبيات انتهاء ،وما أروعك أيها الداعية وأنت تنظر إلى صحة ما تقول للناس ، ولا تنظر إلى ماذا يقول عنك الناس ، شعارك إذا رضي الله عنا فليس لسخط الناس معنى ،.

مع الاهتمام بحسن الكلام ، مع العلماء والعوام ، وأن تحرص على التأثير والتغيير ،كحرصك على القول والتعبير، فالمسألة ليست براءة ذمة ،بقدر ما هي إحياء أمة ، ولا تنسى وأنت تتصدى للناس بدعوتك لهم إلى طريق الجنة ، أن تتذكر أن هناك على الضفة الأخرى دعاة على أبوب جهنم ، فتحركك يوقفهم ، وتوقفك يحركهم، .

وأنت مقصدهم قبل غيرك ، فان اقتنصوك وإلا نافسوك ، بإمكانيات هائلة ، وأساليب متعددة ، ووسائل مغرية ، فلا تنبهر بقوتهم فتفتر ، ولا بكثرتهم فتذبل ، فما عليك إلا أن تستعين بإخلاص لله صادق ، وإيمان ويقين به خارق ، فان صدقت الله تعزز نصره وتأييده لك ، وزادك قوة إلى قوتك وعلما إلى فهمك ، واعلم أن المعوقات كثيرة، والمغريات أكثر ، فاستعن بالله ولا تعجز ، وبقدر تجاوزك العقبات ، زاد رصيدك من الحسنات،واحذر أن يستفيد الإسلام منك بتكثيرك أتباعه ولا تستفيد أنت منه بتهذيب نفسك، فتكن كالجسر الساقط يعبر الناس من خلاله إلى الجنة ويسقط هو في النار ،وإياك و العجب بالنفس فانه من أعجب بنفسه فتن برأيه ، واعلم أن الموضوعية المطلقة ليست عند المسلم لأنه يحرك فكره في إطار الكتاب والسنة ، لا الواقع والشهوة ، واحذر من تتبع زلات العلماء وسقطات الفقهاء لتجعل منها بابا للتهرب مما يشق على النفس من التكاليف ، بحجة الاختلاف فان فعلت ذلك فما استبرأت لدينك وعرضك وتذكر قول الله \\\\\\\\\\\\\\\" يا يحي خذ الكتاب بقوة\\\\\\\\\\\\\\\".