آخر الاخبار

فيما ”الانتقالي الجنوبي“ يرفض تسليم الأسلحة ويتمسك بأمن عدن والرياض تستدعي ”الخبجي“.. ”غريفيث“ يتحدث عن تشكيل الحكومة والامارات مستعدة للتنازل مقابل منحها هذه الحقيبة الوزارية نبأ غير سار للمغتربين في السعودية.. قرار جديد بشأن الوافدين وغرامة مالية 5 آلاف دولار للمخالفين تحريك أخطر ملف تخشاه الامارات في الجنوب وقائد التحالف يقطع وعدا «شاهد الفيديوهات» الفريق علي محسن يتحدث عن اقوى سلاح لمواجهة الانقلاب الحوثي عاجل : انتصارات جديدة للجيش في «نهم» ومواقع الحوثيين تسقط بيد قوات الشرعية بن دغر يكشف عن أقصر الحلول للازمة في اليمن ودولة كبرى تبلغه موقفها من الهجوم الأخير على مأرب تحذير رسمي من استخدام «منشط جنسي» متداول في الاسواق اليمنية وهذه خطورته الشرعية تعري الانتقالي وتحذر من الفشل انهيارات كبيرة وفرار جماعي .. بيان للجيش يكشف سير معارك نهم والمواقع التي تم تحريرها وخسائر الحوثيين ضربة موجعة وخبر صادم للحوثيين من جبهة نهم .. مقتل المؤيد قائد «كتيبة الموت» وتفاصيل 30 ساعة انتهت باستسلام الكتيبة باكملها ومصرع ابرز القيادات «اسماء»

الاشتراكي بين يأس القيادة وتوحش الحراك
بقلم/ نجيب غلاب
نشر منذ: 10 سنوات و 11 شهراً و 13 يوماً
الخميس 05 فبراير-شباط 2009 09:32 م

الحزب الاشتراكي فقد الكثير من قوته وهيبته لا لأنه فقد السلطة، بل لأنه تخلى في معمعة الصراع السياسي عن مشروعه الفكري والسياسي وأضاع القوى الاجتماعية التي كان يمثلها وهي قوى عصرية وحديثة في أغلبها، فقد حاول الحزب بشكل جدي خلال فترة قصيرة بعد سقوط المنظومة الاشتراكية أن يتغير ويسلخ جلده السابق لصالح رؤية تجديدية متوائمة مع التحولات في بداية التسعينيات لصالح المشروع الليبرالي الديمقراطي دون أن يتخلى عن العدالة الاجتماعية بل وحاول الحزب أن يتصالح مع الدين والعروبة.

ورغم كل ذلك إلا أن أزمات الحزب تراكمت وفقد توازنه وقدرته على المواجهة، فالتحول لم يكن حقيقيا ولا عميقا ولم يمس كثيرا الوعي السابق الذي شكلته السنون وهو وعي يساري محكوم بوعي قبلي، وظل الخطاب الجديد دعائي تم توظيفه في الصراع السياسي، وهذا ربما يفسر سلوك الحزب لاحقا، فقد تمكنت أقلية نخبوية من السيطرة عليه وتوجيه قوة الحزب لحماية مصالحها لا مصالح القاعدة الاجتماعية التي كان يمثلها الحزب، هذه المصالح النخبوية تم إعادة تشكيلها في طفرة الصراع لصالح الانفصال كخيار لا مفر منه لمواجهة الخسارة التي يمكن ان تلحق بهم إذا استمروا في الوحدة.

كانت البداية في توريط الحزب في الحيز الجغرافي الجنوبي وتبني إستراتيجية إدخال المجتمع في صراع لتشتيت طاقاته، ومع التخلي النخبة المهيمنة على الحزب عن نصفه الشمالي والذي كان يمثل القوة الرادعة التي كان بإمكانها حماية الحزب في صراع المصالح والأفكار، أصبح الحزب مكشوف، فقد أدى عزل القوى اليسارية الشمالية والتحيز والالتصاق بالجنوب ـ رغم وجود قوى جنوبية أخرى فاعلة في الساحة وقوى واسعة متعاطفة مع الحزب في المحافظات الشمالية ـ إلى إضعاف الحزب ومشروعه السياسي.

فالانتماء المناطقي للحزب الذي حاول البعض من خلاله خلق عصبية تنقذ نخبة الحزب، هي المعضلة التي دفعت الحزب إلى تبني سياسات على مستوى الواقع مناقضة لفكره وانتهت بإعلانه الانفصال كنتاج طبيعي لتوجهاته الجغرافية التي خنقت مشروعه الحضاري الذي كان بحاجة إلى وقت لإثبات وجوده، والمسألة الجنوبية في وضعها الراهن هي نتاج طبيعي لتخبط الحزب وتناقضاته ونتاج لتغليب مصالح النخب الآنية.

أن سعى الحزب في اللحظة الراهنة لنشر الاضطراب والفوضى في المجال السياسي وتكرار تجربته السابقة في التعامل مع واقعه إنما يدل على فشله في إعادة ترتيب أوراقه وبناء مشروع سياسي اجتماعي متماسك أو تجديد مشروعه الحضاري الذي شغل الدنيا به بداية التسعينيات، على ما يبدو ان شعوره بالضعف بعد الضربات التي تلقاها وخوفه من حلفائه قد تدفعه لتبني منهج سياسي غوغائي لكسب الجماهير والتحرك في المعضلة التي قتلته وهي معضلة تمثيله للجنوب وتفعيل ثقافته اليساريه بوجهها الصراعي بوعي قبلي تقليدي.

حاولت النخبة الوحدوية في الحزب إنقاذ الحراك الجنوبي من الغرق في توجهات محطمة للمجال السياسي الوحدوي الديمقراطي السلمي إلا أنها لم تحقق نجاحات حقيقية، فالاتجاه الغالب على الحراك هو السير في مسارات الفوضى وتهديد السلم الاجتماعي، وهنا يمكن القول أن الحراك الجنوبي كان بإمكانه أن يكون حامل سياسي واجتماعي لمن يمثلهم من خلال المشروع الوطني الوحدوي بل وأن يقود نضال سياسي مدني يشمل الساحة اليمنية كلها.

ويمكن القول أيضا أن الحزب لو كان متماسكا ولديه مشروع واضح لتمكن من ترشيد من الفعل السلبي للحراك على مستوى الخطاب والعمل، إلا أن الاعتماد على الغرائز البدائية في النضال وسيطرة الروح الانفصالية على قيادة الحراك وتناقضاته الداخلية لانعدام المشروع أغرقت الحراك في عصبية جغرافيه قاتلة وفي كراهية وحقد مناقض لأي شعارات إنسانية مرفوعة، وكل ذلك سهل على عزلت الحزب، والأخطر أن الحزب بعد أن أضاع مشروعه في أروقة المشترك الغامضة والقاتمة وبعد أن تكشفت له خرائط اللعبة وبعد أن أنهكت قاعدته الجماهيرية جعلته مؤخرا ينخرط في الحراك ويرى في الانخراط فيه ضرورة لإنقاذ الحزب من مآسيه، وفي حقيقة الأمر أن اندفاع الحزب لتأييد عنف الحراك تحت ضغط الضعف الذي يعاني منه ربما يقود نفسه إلى الانتحار.

واتجاه الحزب نحو الحراك من ناحية واقعية كان نتيجة طبيعة فالحزب من ناحية فعليه أصبح ظاهرة صوتية مقارنة بقوته الحقيقية، كما أنه لم يحقق أي مكاسب في نضاله من خلال المشترك بل أن ذلك أضعفه وافقده الكثير من أنصاره.

تجربة الحزب المأساوية أدت إلى دفع قاعدته الجماهيرية أما إلى الانسحاب أو الالتحاق بالأحزاب الأخرى خصوصا المؤتمر لحماية مصالحهم أو بالحراك، ومؤخرا يتحدث البعض عن توجه قيادات اشتراكية وشباب من أعضائه إلى خلايا الاخوان المسلمين.

الملاحظة الجديرة بالاهتمام أن المشترك يقدم نفسه كبديل للسلطة من خلال خطاب ثوري عائم في مقولات غاضبة ومشروع لا يعبر عن كياناته، بل أن مشروع المشترك وطريقة نضاله جعله في نظر الكثير مشروعا يؤسس للعنف والصراع. ومن الواضح أن المشترك بمقاطعته للانتخابات يرفض ان يقدم مشروعه للجماهير والتي تملك وحدها في تحويل المشترك إلى بديل فعلي أو شريك حقيقي، أما الخطاب الغوغائي ودعواته المتكررة لنشر الفوضى وسعيه مؤخرا لخلق سلطة موازية للدولة من خلال التشاور الوطني وعسكرة القبيلة وتحريض الحراك على توسيع ممارساته العنيفة فلن تمكنه من التحول إلى بديل أو شريك بل إلى عدو وإدخال البلاد في صراعات عبثيها نتائجها محاصرة المشترك وتفجره من الداخل لصالح النخبة الحاكمة.

مشكلة الحزب الاشتراكي أن مشروعه الحضاري الذي حاول أن يبنيه في بداية الوحدة ضاع في متاهة الصراعات وعجز الحزب عن تقديم رؤية نقدية لتاريخه وقاده ضعفه إلى التورط في نهاية المطاف في تحالفات مع قوى تناقض مشروعه السياسي فأصبح بلا مشروع من ناحية واقعيه، وفي ظل التصاقه بالجنوب واتجاهاته الراهنة لمحاولة تزعم الحراك الجنوبي بوضعيته الراهنة فإن ذلك يقود الحزب نحو عدمية سياسية ربما تفقده وجوده كتيار وطني بإمكانه ان يقود مشروع الحداثة في اليمن.

ومهما كان واقع الحزب السيئ فإنه قادر على المقاومة والنضال السلمي ويملك مؤهلات كثيرة لإثبات وجوده، فاليأس لا يبرر الدعوات التي أطلقتها القيادة المؤيدة للفوضى والاضطرابات في الجنوب لأن ذلك يهدد السلم الاجتماعي وهي دعوة غير مباشرة لإجهاض الديمقراطية وتحويل السياسة في اليمن إلى حالة من الحرب الدائمة كما أنها تشرعن للقتل والدمار.

وختاما يمكن القول أن المثقف مهما بلغت حصافته عندما يتحول إلى مناضل سياسي وتهيمن عليه مشاعر الهزيمة واليأس فإنه يفقد هيبته الفكرية وربما قناعاته السلمية، ويقترب كثيرا من غوغائية جهلاء السياسة وانتهازيتهم الآنية، وأيضا يحاصر أفكاره الناضجة في صراعات السياسة ليفقد اتزانه وروحه المثالية في واقعية مقيتة. فاللغة الانفعالية الداعية إلى التحريض على العنف ونشر الفوضى للضغط على الحاكم لتحقيق الأهداف تعبر عن عدمية سياسية نتائجها الفعلية هي إعاقة التغيير وتقوية النزعات السلطوية في البلد.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
سيف الحاضري
الي المتسخين بالمال المدنس
سيف الحاضري
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د. محمد علي السقاف
اليمن 2019 امتداد للمشهد السياسي المرتبك
د. محمد علي السقاف
كتابات
دكتور/د: ياسين سعيد نعمانالمُؤتمر.. مسجد بلا مُؤذن
دكتور/د: ياسين سعيد نعمان
عبده العبدليماذا لو؟!! واردوغان
عبده العبدلي
دكتور/محمد لطف الحميريالصومال .. أفق جديد !!؟؟
دكتور/محمد لطف الحميري
كاتب/رداد السلاميليس دفاعا عن حميد الأحمر
كاتب/رداد السلامي
حسين بن ناصر الشريفمحور الخير والعطاء
حسين بن ناصر الشريف
مساعد أحمد الحارثييوم في الذاكرة مع علي محسن
مساعد أحمد الحارثي
مشاهدة المزيد