التطبيع إجباري لا اختياري..!
بقلم/ ابو الحسنين محسن معيض
نشر منذ: شهر و 13 يوماً
الجمعة 14 أغسطس-آب 2020 07:15 م
 

وأعلنتها الإمارات جهارا ، تطبيع العلاقات الشاملة مع دويلة الكيان الصهيوني المحتل . إعلان أخذ من أبوظبي وقتا إضافيا للتمهيد وضمان عدم الوقوف أمامه بقوة وحزم داخليا وخارجيا . وهذا الوقت التمهيدي والترويضي ليس وليد اليوم ، بل هو نتاج تخطيط منذ عقود ومحصلة تنفيذ لسنوات طوال . لقد كانت أبوظبي تدرك جيدا ما هي قوى الرفض والصد لقرارها هذا ، وبتخطيط وإشراف خارجي ، أعدوا لها عدتها لمحو كل العوامل التي ستقف في وجههم . فعلى المستوى الداخلي قامت حكومة أبوظبي :

- منذ سنوات بعمليات اعتقالات وقمع لكل الشخصيات التي قد تم رصدها سابقا وممن لهم علاقات وارتباطات بالحركات والجماعات الإسلامية والوطنية . لتزج بهم في السجون ، وتقوم نحوهم بكل ما يضمن تعاونهم أو صمتهم على أقل تقدير .

- بمنع أي شرود عن سلطة قرارها أو تململ من موقف شاذ لها من قِبَل شيوخ وأمراء بقية الإمارت الأخرى مما يخالف معتقداتهم وقناعاتهم وأعرافهم . كما تأكدت من خضوع الشارع الشعبي الإماراتي إلى قراراتها والاستكانة لظل سياساتها مهما كانت دموية وجارحة وغير لائقة .

- بجلب عقول خارجية ذات خبرة عالية وتجارب فريدة في التخطيط الإجرامي الاستراتيجي والتنفيذ الدموي ، إلى بلادها .

وعلى المستوى الخارجي عربيا كان أمامها عدة عقبات : - القوى الشعبية والقبلية - الجماعات الإسلامية - القيادات السياسية . وباستعراض اليمن نموذجا لما قامت فيه من ازاحة للعراقيل أمام تنفيذ المخطط المرسوم لها ، وهو يطابق منهجيا ما قامت به في معظم البلدان الأخرى . 

- قامت بتفتيت وتمزيق القوى الشعبية والقبلية عبر خلق المماحكات والنزاعات المذهبية والطائفية وعبر المنافسات السياسية الضيقة والتي بها تفرقت عرى الشعوب وتحالف القبائل ، ومن هذا التمزق والتشاحن استقطبت جناحا تابعا لها ، يدور في فلكها ويتأرجح وفق بندول سياساتها ومطامعها .

- ولتجاوز عقبة الجماعات الإسلامية متمثلة في أكبرها وأقواها تنظيما ( الإخوان المسلمين ) ، فقد كبحت جماحهم في مصر عبر السيسي والعسكر . وفي اليمن الجأتهم إلى صف يقبع فيه طابور طويل ممن يدين لها بالولاء والتبعية ، فضمنت على أقل تقدير صمتهم ، بعد أن أجبرتهم - إختباريا - بنفي أي علاقة بالإخوان . كما أنها استطاعت تجنيد عدد من دعاة السلفية المزروعين مسبقا في بنيان هذا القصر السلفي الأثري القوي ، ليكونوا أداة لها في استمالة غيرهم من السلفيين وتخدير غيرهم من أدعياء الوطنية ، ومن رفض أو قاوم كانت الرسالة الحاسمة لهم ولغيرهم بالاغتيال والاعتقال .

- وعلى المستوى الحكومي فهي قد مزقت سلطة القرار الوطني الواحد إلى عدة أصوات وسلطات لا يخضع أحدهم للآخر ويعاديه ويحاربه . وهذا في البلدان التي لم تخضع بالكلية لمخططاتها ، أما حيث قد وجدت قبولا مقابل فتات منها فقد أمنت جانبهم بلقيمات تحشوها في أفواههم المفتوحة دائما . كما أمنت جانب الخطر المدمر من جانب المملكة كقبلة المسلمين والمؤثرة في العالم الإسلامي بفتاوي علمائها وخطب وكتابات دعاتها ، عبر تنفيذ بن سلمان حملات اعتقالات للأسرة ورجال التأثير الديني والشعبي والثقافي .

- ومع الدول العظمى قدمت أبوظبي خدماتها ومالها وبلدها كبؤرة استخباراتية لكل وكالات العالم ، وانفتاحية على مختلف نفاياتها وتقليعاتها وأديانها المحرفة .

وبهذا وغيره سارت أبوظبي بقوة ونجاح وفق ما تم تخطيطه لها من قوى خارجية متنفذة ، لتحقيق أهدافها ومطامعها وتثبيت وجودها في المنطقة .

ولكن بقيت عراقيل جمة لم تنتهي بعد ، ولعل الإعلان كان يجب أن يتأخر قليلا حتى يتم تحييد كل معارض تماما . فما الذي أجبرهم على سرعة إعلانه ؟!. لعل ذلك بضغط من الرئيس ترامب ، فهو في حاجة ماسة اليوم لأي إعلان ايجابي يدعم سياسته المنهارة وصورته المتسخة لدى الشعب الأمريكي ، ويوقف ولو قليلا من هجوم الحزب المنافس عليه ، وبما يرفع أسهم شعبيته مجددا .

اليوم سنرى الدول المسارعة بجانب أبوظبي للتطبيع ، وسنتبين مدى تحكمها في قياداتهم ، وتسييرها لسياساتهم وفق مرادها وأهدافها ، وإلى أي حد وصل تأثيرها في الشارع الشعبي خضوعا وتأييدا لها ، أو صمتا وتحاشيا ، أو رفضا صادما لما قامت به وصحوة ضدها .

هل من مظاهرات شعبية عارمة بعد صلاة الجمعة .. تندد ولا تؤيد ؟!. لا أظن فقد قيد درهم الخيانة كل رفض وحطم كل مناعة .