آخر الاخبار

تفاصيل...أسباب رفض دولة قطر رئاسة الدورة الحالية للجامعة العربية بعد اعتذار فلسطين رئيس الوزراء اللبناني المكلف يعلن بشكل مفاجئ تنحية عن منصبة لهذه الأسباب الإدارة الأمريكية : تطلق تصريحات تثير الضحك بشأن المليشيات الحوثية برغم العداء الداءم لها أمر مقلق....صحيفة إماراتية تكشف تفاصيل رسالة عبدالله بن زايد إلى رئيس اليونان رئيس وزراء اليابان السابق يكشف سبب عدم إبرام معاهدة سلام مع روسيا وزير الإعلام :يكشف تفاصيل استهداف المليشيات الحوثية بصاروخ باليستي احتفال مدينة مأرب الرئيس هادي : ثاني زعيم عربي يكشف عن موقف بلادة من التطبيع في ذكرى ثورة 26 سبتمبر إيقاد شعلة 26 سبتمبر بمأرب واللواء ”العرادة“ يطمئن اليمنيين ويتعهد بالانتصار للجمهورية والثورة وإبقاء مأرب منطلقا للتحرير الحوثيون يستهدفون مأرب بصاروخ باليستي أثناء الاحتفال بإيقاد شعلة ثورة 26 سبتمبر الحرس الثوري الإيراني يعلن السيطرة على الخليج العربي عن طريق سلاح جديد وفتاك

لكل الأعمار
بقلم/ د.مروان الغفوري
نشر منذ: 5 أشهر و 17 يوماً
الخميس 09 إبريل-نيسان 2020 05:45 م
 

بالأمس جاء شاب في ٣٢ من عمره بالتهاب رئوي حاد وفشل متزايد في وظائف الرئة. فحص كورونا كان إيجابيا، قمنا بنقله على الفور إلى العناية المركزة.

تصدينا، كأطباء، للموجة الأولى من الوباء مزودين بالمعرفة التي وصلتنا من الصين، من المهد. قالت البيانات الصينية إن ٤% فقط من المصابين سيتوجب إدخالهم المشافي. قالت إنه مرض خاص بكبار السن، وأن وفياته لا تتجاوز ٣%، وأن ٨٠% لا يعانون من أي أعراض، أو أعراض طفيفة.

إلى أن تعلمنا من البيانات الأميركية أنه مرض لكل الأعمار، وأن ٢٠% من المصابين يتوجب إدخالهم المشافي، وأن الوفيات قد تصل إلى ١٠% (البيانات القادمة من إيطاليا وأسبانيا). أي: قد يموت شخص من كل عشرة. وتعلمنا من البيانات الألمانية أن ٢٥% لا تظهر عليهم العلامات المرضية (وليس ٨٠%). وقالت البيانات القادمة من روسيا إن ٩% من المصابين تحت سن الأربعين توجب إدخالهم العناية المركزة، ومات صحفيون روس تحت الأربعين، ونزل سن الوفيات في ألمانيا حتى ال ٢٨ عاما، وفي فرنسا إلى ما تحت العشرين. 

لقد ضللتنا الصين على كل المستويات! ثم توقفت عن إحصاء الجثث.

في مسألة كوفيد ١٩ الأرقام لا تقول شيئا، أو بالكاد تقول شيئا. صارت لدينا مكتبة لانهائية من العلم والسودو- علم، من الفانتازيا والوقائع، من كل شيء حول كورونا. بالأمس قام باحثون من MIT، ماساتسوشيتش، بتحويل البنية البروتينية الخارجية للفيروس إلى نوتات موسيقية. اعطوا كل حمض أميني في بنية الفيروس نوتة، وبالنهاية حصلنا على إيقاع موسيقي كئيب، اعتقد العلماء أن رصد الفيروس موسيقيا قد يساعد في هزيمته، واقترحوا لذلك نموذجا ..

ولكن ما هو هذا الفيروس؟ انظروا، وهذا ما استعرضته دراسة نشرت في النيتشر، ومقالة ممتعة في نيويورك تايمز: يملك الفيروس سلسلة بروتينات تهاجم الخلية البشرية على أكثر من مستوى: بعضها يفتح الغلاف الخارجي، آخر يصنع فقاعات داخل الخلية ستستخدم من أجل البناء الفيروسي،آخر يقوم بإزالة العلامات الموجودة على العوادم داخل الخلية كي تفشل الخلية في إزالتها فتصاب بالتعفن، آخر يقوم بدفع الخلية للانتحار، آخر يشكل حائط حماية لتمويه نظام المناعة ضد الوصول إلى صبغ الفيروس النووي، آخر يعمل كسلالم لتهرب عبرها الفيروسات المصنعة حديثا، آخر يلتصق بنواة الخلية ويحدث فيها قنوات دقيقة لا يعرف لماذا، آخر يقوم بتعطيل البروتينات التي تحمي غلاف الخلية من الداخل وتمنع تسرب الأشياء، آخر ينصب الفخاخ، آخر يعطل الإنترفيرونات الموجودة داخل الخلية، آخر يفجر الآلات المصممة لمهاجمة الفيروسات داخل الخلية.. إلخ

هذا ما يفعله الفيروس! ما كل هذا بحق الجحيم؟ كائن يتمتع ببرمجية شاملة، برمجية حرب.

حتى الآن لا نملك علاجا ولا لقاحا.

عمليا لدينا هذه الاختراقات الحقيقية: نشرت بالأمس دراسة تجريبية Pilot study في PNAS،مجلة علمية مرموقة. ضمت الدراسة ست حالات حرجة فشلت معها العلاجات التقليدية،والمفترضة. أعطي كل مريض ٢٠٠ مل من بلازما مريض تعافى من الإصابة حديثا، على أمل أن يحصل المريض على أجسام مضادة من بلازما المانح. بعد ثلاثة أيام لوحظ تحسن دراماتيكي على كل المستويات: نسبة الفيروس في الدم، قيم الالتهاب، صورة الدم، وتشبع الدم بالاكسجين. تبدو هذه العينة مبشرة للغاية.  هذه التقنية مذهلة، تذكرناها في الوقت المناسب. فقد سبق أن استخدمت أثناء الحرب العالمية الأولى أثناء المواجهة مع الحمى الأسبانية.

يبدو أننا، في مواجهة كورونا، رحنا نفتش عن ماضينا. فقد سرت موجة عالية في أميركا تنصح بالغرغرة كعلاج (ماء دافئ وملح). ومن اليابان خرجت دراسات عديدة قال واحدة منها إن الغرغرة لفترة معينة، ثلاث مرات في اليوم، تقلل من خطر الإصابة بالفيروسات. المسلمون عادوا للتأكيد على الوضوء كعلاج، ونصحوا بالاستنشاق العميق.

ألقينا بكل شيء في وجه كورونا، حتى الماضي.

عززت هذه الدراسة (حول العلاج بالبلازما CP)اليوم بمقالة نشرت في Journal of Korean medicine . أجرى المؤلفون تجربة على حالتين حرجتين (٦٧ عاما، و٧٢ عاما). أعطي المريضان بلازما مريض متعاف وكانت النتيجة مفاجئة: تحسن دراماتيكي خلال ثلاثة أيام.

حاليا تجري دراسة فرنسية على مجموعة أكبر (٦٠ حالة)، وأخرى ألمانية، ومن المتوقع الحصول على بيانات أميركية منشورة في الأيام القادمة.

منظمة الصحة من ناحيتها صممت دراسة كبيرة، متعددة المراكز، لتجريب أربعة أنواع من العلاجات التقليدية (علاج ملاريا، علاج إيبولا، علاج فيروس إيدز، خليط من اكثر من علاج). أعطت الدراسة اسم SOLIDARITY .

حتى الآن تبدو حظوظ العلاج remdesivir واعدة، وقد سبق ان درس تأثيره على أنواع أخرى من فيروسات كورونا في ٢٠١٧ وأبلى بلاء حسنا. يعمل العلاج على مستوى آلية التكاثر داخل الفيروس.

شكل آخر للوعد والخلاص: اللقاح. تبدو مسألة اللقاح غاية في التعقيد. لنأخذ هذا المثال أيها الأعزاء: من أكبر عشر شركات دوائية في العالم هناك فقط شركتان قررتا الانخراط في عملية تطوير لقاح. إحداهما هي شركة J&J، وهي شركة عملاقة بدأت بالفعل تجريب لقاح على الحيوانات. النتائج الأولية جيدة، والشركة باتت أكيدة أنها ستنجز لقاحا مع نهاية العام، حتى إنها جهزت خطوط التصنيع. لكنها قالت إنها بالكاد ستكون قادرة على تغطية ثلاثة أرباع المجتمع الأميركي خلال العام ٢٠٢١!

لقد غير الفيروس كل شيء حتى قوانين نيوتن في الحركة كما ردد ريتشارد هاس في فورن أفيرس (أبطل كورونا قانون لكل فعل رد فعل ..). المتدينون يتزايدون في كل الدنيا، كورونا يمضي في طريقه، وهناك صور لجثث ملقاة في الشوارع في الإكوادور، ملقية بظلال كئيبة عما يمكن أن يكون عليه الحال لو تفشى الوباء في مدينة كالقاهرة.

في هذه السحابة الرهيبة هدأت الأرقام بعض الشيء في غرب أوروبا، وقررت النمسا البدء بإعادة تطبيع الحياة الأسبوع القادم. لا ندري إلى أين ستصل الموجة، فاليابان التي احتوت الفيروس في يناير عادت اليوم وأعلنت حظر التجوال في سبع ولايات بعد موجة جديدة. ووهان التي أغلقت عشرة أسابيع، ووهان التي نكبت العالم، ستفتح غدا بعض أبوابها ولكن حياتها الجماعية ستبقى مؤجلة (مدارس، جامعات،أسواق، إلخ). ستؤجل كل دول العالم إعلان النصر، وهذا ما ألمح إليه أبي أحمد حين خاطب الأوروبيين قائلا: لا يمكنكم أن تنتصروا بمفردكم.

 

الساسة، وخلفهم الجيوش، يفقدون صبرهم تدريجيا. ثمة غضب كوكبي ضد منظمة الصحة العالمية التي ساعدت على تضليل العالم. في الفترة التي أصدرت فيها منظمة الصحة ثلاثة أو أربعة بيانات حول الفيروس قائلة أنه لا ينتقل بين البشر استقبلت مطارات أميركا قرابة ٤٣٠ ألف مسافر قادم من الصين. لم تكتف المنظمة بترديد الأكاذيب الصينية بل امتدحت شفافية النظام وقدرته الخارقة على احتواء الأوبئة، وهي تعلم أن الصين اشترطت من أجل السماح للمنظمة بزيارة ووهان أن لا يشارك أحد من CDC، أهم وأكبر مركز علم أوبئة في العالم! كان ذلك مطلع يناير.

ما العمل؟ التباعد، العزلة، الانتظار، .. ربما يحدث الربيع ومن خلفه الصيف تحولا دراميا في نشاط الفيروس كما يحدث مع أغلب الأوبئة الفيروسية!

غير ذلك فكل الأسئلة مفتوحة، وكل الإجابات عمياء ..

  
عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د. محمد جميح
الملائكة/الطيارة!
د. محمد جميح
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
محمد مصطفى العمراني
العلمانيون العرب.. التبعية العمياء وعقدة النقص
محمد مصطفى العمراني
كتابات
محمد بن عيضة شبيبةما أشبه الليلة بالبارحة
محمد بن عيضة شبيبة
الاستاذ/عبده سالم  القائد السجين
الاستاذ/عبده سالم
ابو الحسنين محسن معيضلاءات عدن الجديدة  
ابو الحسنين محسن معيض
مشاهدة المزيد